hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبارالعالمالعراقكوردستان

ساكو: لدينا رؤية موحّدة للحفاظ على الوجود المسيحي في العراق

ايزيدي 24 _ متابعة

 

خلال مؤتمر بطاركة الكنيسة الشرقية السادس والعشرين الذي يعقد للمرة الاولى في العراق للفترة من 26 الى 30 تشرين الثاني الحالي، تحدث بطرياك الكلدان في العراق والعالم لويس روفائيل ساكو الاول، عن المشاكل والتحديات التي يواجهها أبناء منطقة الشرق الاوسط لاسيما المسيحيين منهم في العراق، داعيا الى العمل والتعاون معاً بين ابناء البلد من اجل مستقبل أفضل يغمره السلام والاستقرار والازدهار .

وقال ساكو ان تجمع بطاركة وقادة كنائس الشرق القديمة، الذي يعقد للمرة الاولى في العراق، له تأثير مهم في الحفاظ على ديمومة وجود المكون المسيحي ضمن هذه الظروف الصعبة حيث يواجه تحديات لم يسبق لها مثيل من نوعها، مشيرا الى أن اجتماع قساوسة كنيسة الشرق الكاثوليكية في هذا الوقت بالذات هو تعبير عن تضامن مع مسيحيي العراق لما مروا به من ظروف صعبة اشتملت على القمع والتهجير والإهمال والإبعاد القسري من مناطقهم، وهذا يبعث على الأمل وتشجيع العوائل المهاجرة الى العودة والبقاء في بلدهم العراق للحفاظ على الوجود المسيحي من هوية وطقوس وتقاليد ولغة .

وفي اشارة الى اجتماع الاساقفة الذي عقد في روما تحت رعاية البابا فرانسيس في آب 2018 حول الشباب ودورهم في بناء المستقبل والأمل، قال ساكو بان هذا التجمع يعطي أملاً للمسيحيين في العراق وفي منطقة الشرق الاوسط المضطربة بأن يكون لهم مستقبل أفضل والعيش بسلام واستقرار وازدهار .

 

وقال ساكو خلال حديثه “نحن مدعوون لخلق رؤية موحدة للكنيسة الشرقية تخطط بشكل ستراتيجي للحفاظ على الوجود المسيحي ودورهم في هذا الجزء من العالم، وذلك بموقفهم الموحد الاقوى من التفرقة مع إزالة الحواجز النفسية والتاريخية مع احترام الاختلافات في الافكار والرؤى وهو شيء طبيعي، وذلك من اجل ان يكون لنا دور مؤثر في المستقبل رغم التحديات التي نواجهها مثل الهجرة والتطرف الديني الذي يعتبر من أخطر المشاكل التي نواجهها .”

وقال ساكو إن تجمع بطاركة الكنيسة الشرقية في المنطقة يحث المسؤولين لتسليط الضوء على مشكلة النازحين والمهاجرين وإحياء الوازع الديني والإيماني لديهم بالرجوع الى وطنهم والمساهمة في إعادة الإعمار وتجديد الحياة .

وأشار البطريارك ساكو في حديثه الى ان المؤتمر هذا يعتبر رسالة لجميع العراقيين ومواطني الشرق الاوسط الى ضرورة التخلي عن التعصب وتعزيز مبدأ الحوار ونشر قيم السلام والتسامح والمواطنة ونشر مبادئ التعايش من خلال الاعتراف بالآخر وقبول واحترام خصوصياته التي تعتبر مفقودة تقريبا في مجتمعاتنا .

وقال ساكو انه ضمن روحية هذه البيئة المفعمة بالرغبة للتجديد نحو مستقبل أفضل “فنحن نأمل من الحكومة العراقية الجديدة أن تكرس أولوياتها نحو خطة جدية يمكن تطبيقها لأجل المصالحة المجتمعية بين مكونات الشعب، وان تكون خطة ستراتيجية مستندة إلى مبدأ المواطنة والقانون والمساواة وتوفير الخدمات لجميع العراقيين ، ليعيشوا بحرية وكرامة وعدالة اجتماعية .”

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق