مقالات

رؤاي وتساؤلاتي عن الأخلاق

فرحان عيدو

المؤمنون بالأديان يرون أن الدين هو المصدر الوحيد والمصدر الحقيقي للأخلاق ، ويرون أن الأخلاق مرتبطة بالدين والعادات والتقاليد وحسبما يذكر في الادعية والأقوال والكتب الدينية والسماوية والعرف المكتوبة منذ ظهور الأنبياء.

ويقولون أن الأخلاق هي احترام وسلام وكرامة ، وكذلك خير وتعاون وعدالة وحب وصدق ، ورحمة ونزاهة وسماحة واستقامة وضمير والرفق بالضعيف ومساعدة المحتاجين والفقراء ولم يتجاوز ذلك في كتبهم واقوالهم واحاديثهم ،
أما الكذب والغش والقسوة والتعصب والانانية والظلم والبخل أنها النقيض لما نسميه الأخلاق.

ولكن هل الأخلاق هي نفسها الاخلاق عن الاسلام والايزيدية والمسيحية واليهودية الهندوسية و الخ من الديانات ؟

الجواب سيكون حتماً بالنفي.

وهنا بين قوسين أنت لست بحاجة الى أن تكون متديّنا لتعرف ذلك لأن الأخلاق من أسس التعايش ، مثلاً الأشخاص الذين يتبعون أوامر قادتهم ومدراءهم والذين يملكون السلطة بكل التزام هل تعتبر أخلاق أم مصلحة ؟

خوفا من الحكومة ؛ وخوفا من الحاكم أو السلطان ؛ وكذلك من المجتمع ؛ أو خوفا من سمعة وشرف وكرامة العائلة ، فالخوف من القائد في العمل لا يمكن أن نقول بأن فعله هذا ينبع عن اخلاق ، هذا يعتبر مصلحة وليس أخلاق ، خوفك من القانون والمجتمع هو ليس أخلاق بل هو المصلحة الشخصية ، وكما يقول علم النفس : ” لا تعمل شيء من أجل الله ، أعمل من أجل الإنسانية ” ويقال عندما تفعل شيء بسبب خوفك من الله هذا أكبر خطأ ”

هل الأخلاق مرتبطة بالدين؟
هل الأخلاق مرتبطة بالخوف من الله والآخرة؟
يا ترى هل توجد اخلاق بلا دين؟
وهل للشخص اللاديني أو المحلد اخلاق؟
وهل الأخلاق بالنسبة للملحد نسبية أم مطلقة ؟
اذا ما كان الشخص الملحد لا يؤمن بحساب الآخرة ، فما الذي يمنعه من قتل وسرق واغتيالات وارتكاب جرائم والشرور بأنواعها ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى