مبادرة نادية
اخبارالعالمالعراقكوردستان

ممثل الاقليات في البرلمان العراقي ينتقدون عدم دعوتهم للقاء الوطني التشاوري

ايزيدي 24 _ بغداد

حيث أصدر ممثلي المكونات (الاقليات) بفي مجلس النواب العراقي بيان حول الاجتماع الوطني التشاوري الاول الذي انعقد برعاية فخامة رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح اليوم الاربعاء ٢٧ آذار ٢٠١٩.

و اضاف البيان الذي تلقت ايزيدي 24 نسخة منه ، انه تمت الدعوة لعقد اجتماع سياسي وطني تشاوري أول بين مختلف الكتل السياسية والرئاسات الثلاث وممثلي السلطات القضائية وممثلي مختلف الكتل السياسية . فيما تم تغييب ممثلي المكونات (الاقليات) في مجلس النواب الذين يمثلون كتلاً سياسية مستقله داخل مجلس النواب وتم الاستعاضة عنهم بدعوة رجال دين مسيحي أو من الصابئة والايزيديين، فيما لم يتم دعوة رجال دين من الاكراد او العرب السنة أو العرب الشيعة أو حتى من التركمان كي يكونوا بدلاء للأطراف السياسية المجتمعة .

و اكدو في بيانهم على انه في الوقت الذي يؤيدون فيه كل جهد وطني جامع لبناء وحدة العراق ومحددة بأهداف لجعل الشراكة بين كل المكونات هي الحجر الأساس لبناء الوطن والمواطنة والحفاظ على الهويات الصغيرة التي تمثل العمق العراقي التاريخي والديني والقومي.

اكمل البيان ، لكننا نود ان نبين لجماهير شعبنا وللرأي العام اننا نحن النواب الموقعين أدناه الممثلين الشرعيين لأبناء شعبنا تحت قبة البرلمان، نرفض وبشدة هذا التهميش الصارخ وتغييبنا المتقصد من قبل راعي الاجتماع الاستاذ برهم صالح رئيس الجمهورية، حيث أن كل اجتماع وطني يرسم مستقبل الوطن مهم وما جاء من قبل رئاسة الجمهورية يمثل تهميشاً كبيراً للاقليات في صناعة القرار السياسي الوطني خاصه واذ سلمنا مسبقاً بأن رجال الدين لايمكنهم صياغه الرؤى السياسية في اروقه البرلمان لكوننا نحن على ارض الواقع ونمثل رؤى وافكار سياسية انتخبنا شعبنا من اجلها ، ونرفض ان يتم التعويل على رجال الدين فقط لابناء الاقليات في حين لاينطبق ذلك على باقي المكونات.

وتابع البيان، قدر تعلق الأمر بنا فإننا نرفض اي مخرجات أو التزامات تخرج عن هذا الاجتماع ولن نلتزم بها طالما لم نكن على دراية تامة او مشاركة في صياغتها وسيكون هذا موقفنا لحين إعادة الأمور إلى مسارها الصحيح، واذا كنا دعاة فصل السلطات والدين عن السياسة فالطريق معلوم بأي اتجاه يسير لكن الرؤية السليمة غابت عن رئاسة الجمهورية بهذه الخطوة .

و اشار البيان الى أن حماية حقوق المكونات ( الاقليات) السياسية والإدارية والثقافية ليست مجرد شعارات يرددها البعض في دول الغرب لكسب العطف، بل هي خطوات تتطلب رؤية واضحه وجامعة وشرعية نحو بناء الوطن الواحد وملموسة على ارض الواقع ومن ممثليها الشرعيين ، أن رسم مستقبل الوطن المبني على كرامة وحرية المواطن والشراكات الحقيقية في صنع هذا المستقبل لا تتم من خلال التغييب والتهميش أو العطف على المكونات الاصيلة فهي التي صنعته واعطته تاريخه واسمه في هذا الوطن الذي سمي ببلاد النهرين (العراق) اليوم مع جل التقدير للجميع .

النواب الموقعون

النائب برهان الدين اسحق/ كتلة بابليون
النائب اسوان سالم / كتلة بابليون
النائب ريحان حنا ايوب/ المجلس الشعبي (الكلداني السرياني الاشوري)
النائب هوشيار قرداغ يلدا / ائتلاف الكلدان
النائب عمانوئيل خوشابه يوخنا / ائتلاف الرافدين النيابية
نوفل جوده الناشي / ممثل الصابئة المندائيية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق