اخبارالعالمالعراقتقاريركوردستان

أتعاب مجهولي المصير من مزارعي شنگال أصبحت مرتبطة بمصيرهم المجهول

أتعاب مجهولي المصير من مزارعي شنگال أصبحت مرتبطة بمصيرهم المجهول

ايزيدي 24 – ذياب غانم

بعد هجوم داعش على شنگال قبل اكثر من اربعة سنوات، تضرر اهالي شنگال كثيرا جراء هذا الهجوم منهم من قتل و منهم من خطف و مجهول المصير و منهم من نزح الى المناطق الامنة بإقليم كوردستان العراق.

شنگال كانت مصدراً جيداً للعيش من خلال زراعتها حيث تشكل الزراعة في المنطقة الشريان لجريان الحياة فيها بما انها كانت مهملة من قبل الحكومات من حيث الخدمات و توفير فرص العمل و تعيين خريجيها.

شنگال كانت مصدراً جيداً للعيش من خلال زراعتها

قبل هجوم داعش، سلم مزارعي شنگال(سنجار) محاصيلهم من الحنطة و الشعير الى سايلو شنگال املٍ بأن يحصلوا على اتعابهم و لكن تم تاخيرها دون اي سبب يذكر ، و عند مجيء تنظيم داعش الارهابي الى المنطقة، خطف داعش اكثر من 6 الاف شخص ايزيدي و قتل العشرات أيضاً ناهيك عن من نزح و كان من بين هؤلاء المخطوفين و المقتولين عدد من مزارعي المنطقة، قامت الحكومة بصرف اتعابهم و بما ان هؤلاء المزارعين مجهولي المصير لم يستلم ذويهم حقوقهم لحين إثبات مصيرهم.

مدير سايلو شنگال الاستاذ “غازي الياس” قال ل “ايزيدي 24″ ” بطبيعة الحال نتاسف لعدم صرف الحكومة اتعاب هؤلاء المزارعين الذين لا علم عنهم سواء كانوا من ضمن الاحياء او الموتى، نحن هنا نعمل بكل جدية على ان يتم صرف مستحقاتهم لانهم مستحقين و سلموا محصولهم بالفعل”.

 

نتاسف لعدم صرف الحكومة اتعاب هؤلاء المزارعين الذين لا علم عنهم سواء كانوا من ضمن الاحياء او الموتى

مدير سايلو شنگال الاستاذ “غازي الياس”

تابع، “هم أيضاً يعلموا و لديهم الاسماء و الكميات و لا نعلم لماذا لم يصرفوا مستحقاتهم و نحن في محاولات مستمرة لتحقيق ذلك،و يرجحون السبب لعدم وجود شهادة وفاة لهؤلاء الاشخاص و هم اما مخطوفين او مقتولين و رفاتهم في المقابر الجماعية “.

و أردف ،” استطعنا ان نصرف لهم المستحقات في المرة الاولى و بمستند حجة قيمومة و لكن في هذه المرة لم يوافقوا على ذلك، و نعمل على ان نحول المصرف الذي نستلم منه من محافظة كركوك الى نينوى و ان تم ذلك فسيصبح الامر اكثر سهولة “.

استطعنا ان نصرف لهم المستحقات في المرة الاولى و بمستند حجة قيمومة

مدير سايلو شنگال الاستاذ “غازي الياس”

“الياس حسين” هو من ذوي احد المزارعين (مجهولي المصير) و أشار في حديث ل”ايزيدي 24 إلى أنهم “حاولوا كثيراً و بطرق مختلفة و لكن دون جدوى و هنا المسؤولية تقع على عاتق الحكومة لانها بطيئة بالعمل في التعرف على الجثث في المقابر الجماعية و أيضاً اخفاقها بالبحث عن المخطوفين الايزيديين”.

المسؤولية تقع على عاتق الحكومة لانها بطيئة بالعمل في التعرف على الجثث في المقابر الجماعية و أيضاً اخفاقها بالبحث عن المخطوفين الايزيديين

“الياس حسين” احد ذوي المزارعين 

“نطالب الجميع بالعمل الجاد و طرح هذا الموضوع على الجهات العليا في الدولة لان هذه مستحقاتنا و اتعابنا و يجب ان يصرفوها لان الجميع يعلم باننا خسرنا كل ما نملك و اننا نازحين و نعيش تحت خيمة و في اصعب الظروف ” هذا ما طالب به “حسين” في حديثه لـ” ايزيدي 24″.

 

الجميع يعلم باننا خسرنا كل ما نملك و اننا نازحين و نعيش تحت خيمة و في اصعب الظروف

“الياس حسين” احد ذوي المزارعين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق