إنفوغرافيك

محاكمة امرأة المانية داعشية بتهمة قتل طفلة ايزيدية من خلال تركها تموت عطشآ

محاكمة امرأة المانية داعشية بتهمة قتل طفلة ايزيدية من خلال تركها تموت عطشآ

ايزيدي 24 _ ميونيخ

بدأ محاكمة امرأة ألمانية انضمت إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” اليوم الثلاثاء 9 أبريل / نيسان في مدينة ميونيخ الألمانية بتهمة ارتكاب جريمة حرب بترك فتاة ايزيدية عمرها خمس سنوات تموت من العطش تحت ضوء الشمس

تعتبر هذه القضية المرفوعة ضد جنيفر .و ، 27 عامًا ، هي الأولى من نوعها في العالم فيما يتعلق بجرائم الابادة التي ارتكبها مسلحو داعش ضد أبناء الاقلية الايزيدية.

الداعشية الألمانية تواجه عقوبة السجن المؤبد اذا ثبتت إدانتها بارتكاب جريمة القتل ، فضلاً عن عضويتها في منظمة إرهابية وانتهاك قانون مكافحة الإرهاب الالمانية

سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة نادية مراد و الحائزة على جائزة نوبل للسلام ، وهي إحدى الناجيات الايزيدية من استعباد داعش والتعذيب ، إن محاكمة ميونيخ ” لحظة كبيرة بالنسبة لي وللمجتمع الايزيدي باكمله”.

إن محاكمة ميونيخ ” لحظة كبيرة بالنسبة لي وللمجتمع الايزيدي باكمله”

نادية مراد 

المحامية أمل كلوني المختصة بقضايا حقوق الإنسان ، و هي جزء من الفريق الذي يمثل والدة الفتاة الايزيدية ، حضرت جلسة المحكمة الأولى في مدينة ميونيخ الألمانية.

ممثلو الادعاء الألمان يتهمون جنيفر .و وزوجها الداعشي انهم قد “اشتروا” الطفلة الايزيدية ووالدتها ، بوصف “السبايا/ عبيد“في مدينة الموصل شمال العراق التي كان يحتلها داعش عام 2015.

“بعد أن مرضت الفتاة و بللت فراشها ، قام زوج المتهمة بتقييدها في الخارج المنزل كعقاب لها وترك الطفلة تموت في من العطش في حرارة الجو الحارقة ،” حسب الادعاء الألماني.

كما يرى الادعاء الألماني ان المتهمة سمحت لزوجها بفعل ذلك ولم تفعل شيئًا لإنقاذ الفتاة”.

وقالت وسائل الإعلام الألمانية إن زوج المدعى عليه ، طه صباح نوري الج. ، ضرب الأم والطفلة الايزيديتين، وأن جنيفر .و كانت تحمل مسدسًا على رأس المرأة.

وتُعقد المحاكمة في ظل إجراءات أمنية مشددة في محكمة في ميونيخ هي خاصة بقضايا أمن الدولة والإرهاب ، ومن المقرر عقد جلسات استماع مبدئية حتى 30 سبتمبر/أيلول القادم.

جنيفر . و ، التي قيل إنها غادرت المدرسة بعد الصف الثامن و اعتنقت الإسلام في عام 2013 ، سافرت في منتصف عام 2014 من ألمانيا عبر تركيا وسوريا إلى العراق لتنضم إلى داعش.

تم تجنيدها في منتصف عام 2015 في شرطة الأخلاق في الحسبة ، وكانت تقوم بدوريات في حدائق المدينة في مدينة الفلوجة و الموصل العراقيتين التي احتلهما داعش.

وكانت مسلحة ببندقية هجومية من طراز AK-47 ومسدس وسترة متفجرات ، تتمثل مهمتها في ضمان قواعد داعش الصارمة بشأن قواعد اللباس والسلوك العام وحظر استهلاك الكحول والتبغ.

في يناير/ شباط 2016 ، بعد أشهر من وفاة الطفلة الايزيدية ، زارت جنيفر . و السفارة الألمانية في أنقرة للتقدم بطلب الحصول على أوراق هوية جديدة ، و اثناء مغادرتها السفارة ، اعتقلتها أجهزة الأمن التركية وتم تسليمها بعد عدة أيام إلى ألمانيا.

لعدم وجود أدلة ادانة ضدها في ذلك الوقت ، سُمح لها بالعودة إلى منزلها في ولاية سكسونيا السفلى الألمانية ، لكنها ارادت بسرعة العودة إلى مناطق سيطرة داعش.

ذكرت صحيفة دير شبيجل الألمانية أن مخبراً من مكتب التحقيقات الفدرالي أخبر المكتب أن شريكا لها عرض عليها إعادتها إلى مناطق “الخلافة” التابعة لداعش ، حيث كان يتحدث معها و قال لها انه لديه سيارة للنقل و سياخذها عندما يمر عبر ألمانيا ، متجهاً إلى تركيا.

زُعمت جنيفر .و إن وفاة الطفلة كانت ” عقوبة متشددة حتى بالنسبة لداعش” وغير عادلة لأن الله وحده له الحق في استخدام النار كعقاب. وقالت إن زوجها تعرض لاحقًا للضرب كعقاب على يد داعش.

الشرطة تابعت سيارتها لعدة ساعات واستمعت إلى شريط صوتي حي بينما كانت جينيفر .و تتحدث وألقت القبض عليها في إحدى الطرق السريعة في المانيا.

شاركت كلوني ، زوجة نجم هوليوود جورج كلوني ، في حملة مع ناديا مراد للحصول على اعتراف بجرائم داعش ضد الأقلية الايزيدية كجريمة “إبادة جماعية”.

وقال كلوني في بيان “آمل أن تكون هذه أول محاكمة من بين العديد من المحاكمات التي ستُقدم داعش في النهاية إلى العدالة بما يتماشى مع القانون الدولي”.

استهدف داعش الديانة الايزيدية في العراق وسوريا من خلال حملة منظمة للإعدام والاستعباد والعنف الجنسي والتجنيد القسري للجنود الأطفال ، مما أدى إلى تشريد مئات الآلاف بالقوة من وطنهم في العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق