اخبارالعالمالعراقكوردستان

إنطلاق فعاليات مهرجان ماركوركيس في تللسقف

 

إيزيدي 24 – جميل الجميل

تحت شعار “القيامة حياة وتجدد” وبحضور رسمي وشعبي كبير تخللته كلمات عديدة ابتدأت بكلمة لسيادة المطران مار ميخائيل مقدسي ثم كلمات للشباب والعائلة والأطفال واختتمت بكلمة للاب سالار بوداغ راعي كنيسة مار كوركيس في تللسقف حول معاني القيامة والحياة والتجدد.

ثم تم إفتتاح معرض للفنون من نتاج مدارس تللسقف وبعض الفنانين وبعدها تم قص كعكة بهذه المناسبة.

شمل المهرجان مشاركة دولية من اليونان والمانيا ومحلية من سنجار ونينوى.

وتضمّن المهرجان مبادرة انسانية جميلة من قبل مجموعة من الفنانين من مختلف البلدان والاديان بعضهم من اليونان والمانيا وحتى من داخل العراق بالتحديد من سنجار ولمشاركتنا في الاحتفال بأعياد القيامة المجيدة قد اتوا طوعا وبدون اي مقابل الى قريتنا الحبيبة تللسقف عروس سهل نينوى  يقومون برسم بعض اللوحات التي تجسد تاريخ وثقافة قريتنا تقودهم منظمة حقوق الانسان الالمانية

وكان ضمن الاعمال الجميلة التي نفذت لوحة مجسمة للفنان اليوناني فاسيل والتي تجسد حمامة حاملة لغصن زيتون وهو رمز السلام والامان الذي اعطي لسيدنا نوح عند الطوفان .
ونحن عشنا مايشبه هذه المرحلة عند ظهور داعش لذا فاللوحة تجسد رمز السلام والمحبة وقد اختيرت تللسقف لهذا العمل وبالذات قلب تللسقف الكنيسة .

لان تللسقف هي رمز للعودة والبناء قبل اخواتها في سهل نينوى ، اللوحة صممت من رصاصات سبق ان استعملت في الحرب ضد داعش . والان استعملت لتكون رمز للسلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق