مبادرة نادية
اخبار

الشهيدة جيلان في كتاب شعري صدر مؤخّراً بعنوان “عروس الإبادة”

ايزيدي 24 _ شاريا

انتهى الشاعر الايزيدي “خالد الخالدي”  من كتابه الثاني والذي يحمل عنوان “عروس بالابادة” والذي  زين غلافه بصورة الشهيدة “جيلان” ، وصدر الكتاب عن مطبعة هاوار بمحافظة دهوك، و الكتاب مؤلف من “128 صفحة” وجاءَ فيها 40 نصاً شعريةً، تتحدث النصوص عن مأساة الايزيدين خلال وبعد الإبادة.

الكاتب “خالد الخالدي” ، اوضح “المنجز الشعري يحمل صورة واسم الشهيدة جيلان والتي ضحت بروحها لأجل الحفاظ على شرفها ودينها وكرامتها، ووصفتها بأسم “عروس الابادة”، لكن الكتاب ليس قصة عن الشهيدة “جيلان” وليست رواية عنها فقط الغلاف يحمل صورتها وتضمن الكتاب نصوصاً عنها،ويتضمن نصوص أخرى، تتحدث هذه النصوص عن الواقع الايزيدي من مآسي الإبادة والقتل الجماعي والخطف والتعذيب والنزوح”.

ويضيف “الخالدي” ل”ايزيدي 24″، “كانت الأفكار دائما تلاقيني واسأل عن “جيلان”، كيف استطاعت أن تقطع معصمها وتقتل نفسها بنفسها وهي شابة في بداية حياتها, الا ان اقتنعت انها كانت مقتنعة من إنهاء حياتها لكي لا تلامسها ايادي جنود الخلافة الارهابية وضحت بنفسها من أجل حريتها ودينها وشرفها، ويأتي هذا العنوان وصورة الغلاف و5 ابيات شعرية وقصيدة من 23 بيتً بعنوان رسالة إلى جيلان وفاءً لها ولتضحيتها المقدسة”.

قصدي “جيلان”

يا نغمة موجعة عزفتها ساعة
الزمن على قيثارة الاحزانِ

عذراءً قديسة في زمن كافر
عشقت الموت بكل وجدانِ

مدن الحزن على كفيها تدور
كيف يبقى موتها طي الكتمانِ

غابت الروح من خيمة الوطن
و ذكراها خالدة في كل زمانِ

كلما زاد وجعنا بذكراها الحزينة
يزداد بنور قدسيتها سر الايمانِ”

ويختتم “الخالدي” حديثه ويقول كتاب “عروس الإبادة” ثاني المؤلفات الشعرية و هذه المجموعة تضمن نصوص شعرية جمعت فيها بين وجع الامس و حزن اليوم و الم الغد جمعت بين وجع المخطوفات و صراخ الامهات و انين جراح الشهداء و عن اشواق المغتربين والمغتربات”

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق