مقالات

الحب والزواج

 

فرحان عيدو

في زمننا هذا وخاصة لدى جيل التسعينات والالفية الجديدة ، جميعنا نعرف جيداً عندما تزوجوا آبائنا وأمهاتنا كان زواجهم بلا حب وبلا صداقة على الأغلب ، وأيضاً أغلبهم لم يكونوا قد ألتقوا ببعض ، لم يروا بعضهم البعض الا مرة واحدة فقط بشرب الشاي او نظرة من بعيد ولكن عندما تزوجوا بدأ الحب والعشق ،والكثير مِنهم كانوا فقط يتفقون مع والد الفتاة بِمجرد أنهم سمعوا ان هناك عائلة لديهم بنت وحتى كانوا يخطبون دون معرفة ولا نظرة ولا حب ولا صداقة وكانوا يتزوجون عن طريق الاب او الأم ومع ذلك لحد الان هم يعيشون حالة حب وعشق وصدق عظيمين وعلموا و ربوا أطفالهم بأحسن الطرق بالرغم من الظروف الصعبة والفقر الشديد.

والزواج بدون حب في وقتنا هذا من المحتمل أن يدمر العلاقة مبكراً كما يحدث في المجتمع و هي مشاكل اخذت مساحات كبيرة في ساحة المجتمع.

الحب والصداقة يخلقان التفاهم والانسجام بين الزوجين وكذلك يجعلان الرِباط قوياً ومتينا بينهما في وجهْ جميع المصاعب التي يمكنها ان تواجه زواجهما وكما نعلم بأن حياة لا تخلو من المشاكل ولكن الحب والاحترام المتبادل بين الزوجين سيساعدهما على تحمل كل هذه المشاكل والوقوف في وجهها بقوة وعزيمة وارادة ويساعد على خلق الدافع الأقوى لكل طرف ليحافظ على الآخر ،اما اذا لم يتواجد الحب بينهما فأمام كل مشكلة يدق ناقوس الخطر وينذر بعدم الاستقرار في الزواج.

لا تتزوج بدون حب وصداقة، انت اختر / اختاري شريك/ة حياتك لان الزواج بدون حب وصداقة شي مقرف جداً وكأنما يكون على سريرك الخاص بك شخص ميت ومتجمد لا حس لا نفس، لا اعرف كيف يستطيع الناس ان يناموا على نفس الفراش مع شخص لا يوجد بينهم لا حب لا صداقة لا عشق لا تفاهم لا عاطفة لا اشتياق لا احتضان.

وهذا اقبح واقرف شي أن تمارس الجنس مع شريك حياة الخاص بك في سبيل أن يكون راضياً عنك ولا يسبب لك مشاكل وانت تعتقد هذا الشي هو الواجب الشرعي في مجتمعك.

وعندما تكمل ممارسة الجنس لا يقبّلك ولا يحتضنك ولا يغسلك وينام وظهره في وجهك دون شعور بالحب والعشق و الحميمية وعندما ينهي حاجته يلبس ويتجاهلك وتبقى وحدك سارحا في الخيال ولا يسألك إذا أنت مرتاح او لا وكنت مستمتعا او لا ؟

أيها الآباء و الأمهات لا تزوجوا اطفالكم لكي يكون لكم احفاد!

أيها الشاب لا تتزوج البنت التي لا تعرفها و لا تتزوج اذا لم تعرف ماهية الحب !

أيتها البنت لا تتزوجي لأجل الجنس و إنتِ في فترة المراهقة!

أيها الشباب و البنات لا تتزوجوا لأن أصدقائكم تزوجوا !

فكلمة الزواج ،كلمة متكونة من ستة حروف لا أكثر و لكن معناها كبير جداً ، و يحتاج إلى تفكير عميق ومسؤولية من كلا الجانبين، فكما هو معلوم لدى البعض انه الكثير من الازواج لم يكونوا مقتنعين بزواجهم لاسباب منها عدم معرفة بعضهم البعض قبل الزواج و تكوين علاقة صداقة كما هو في الوقت الحاضر او بسبب والدة الزوج كما هو شائع في عدة مجتمات لكنهم صبروا و اجتازوا الصعاب لكي يحافظوا على اسرتهم وخاصة الام كانت كنز و جوهرة فالكثير من الامهات ضحين بجزء من سعادتهن لكي يحافظن على اسرتهن و اطفالهن و لكي لا يضيع اطفالهن و مستقبلهم و لكي تربيهم احسن تربية.

اذن هذه رسالة او نصيحة ايتها الفتاة المحترمة اختاري من تحبينه و لا تركضي وراء ملذات الحياة لكي لا تقعي في نفس الفخ فانتِ لستِ صبورة كامهات الزمن الماضي ولكي تعرفي ايضا انه عندما تختارين رجلا و تتركيه فبهذا فشلك تكونين قد دمرتِ حياة اناس اخرين ليس لهم ذنب وهم اطفالك
و انت ايضا ايها الشاب المحترم اختر من تحبها و من تريدها فانت من سوف تعيش معها !

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق