hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبار

المسيحيّون في سهل نينوى بين بطئ الإعمار وتركهم لموطنهم

 

إيزيدي 24 – جميل الجميل

قام تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بحرق وهدم دور المسيحيين وكنائسهم قبل بدء عمليات التحرير ، وتشكّل نسبة الضرر في مناطق وبلدات سهل نينوى ما يقارب 65% من حرق ونهب وتفجير، وكانت هذه المشاكل عائقا لإستقرار المسيحيين في العراق ، إذ نجد بأنّ أغلب المسيحيين تركوا العراق وغادروا إلى بلدان المهجر بحثا عن ملاذ آمنٍ لهم.

مع بدء عمليات التحرير تشكّلت عدّة لجان ترأستها الإبرشيات والكنائس في بلدات سهل نينوى ، وحاولوا طلب الدعم من الجهات الحكومية إلّا أنّ الحكومة لم توفّر شيئا لهم ، بينما إستجابت بعض الكنائس الدولية والمنظمات التي ساهمت في إعادة إعمار جزء قليل من البيوت والكنائس ، ولا زال القسم الأكبر يعاني من الضرر الذي لحق بهم.

قال مواطنون مسيحيّون لــ إيزيدي 24 ” إنّ عملية الإعمار كانت غير عادلة وشملت جزء قليل من البيوت وهناك العديد من البيوت المحروقة والمهدمة لم يهتم أحّد بها ، كما أنّ الحكومة العراقية فشلت في تعويض المتضررين ، وإنْ إستمرّ الحال هكذا ستخسر سهل نينوى العديد من العوائل المسيحية”.

تشكّلت لجنة الإعمار في قضاء تلكيف لتشمل النواحي والأقضية منها ” تللسقف ، باطنايا ومركز القضاء” إلّا أنّ الدعم كان قليل جدّا بالنسبة لحجم الضرر الذي لحق بهذه المناطق.

وزار قائممقام قضاء تلكيف السيّد باسم بلّو مع فريق الإعمار التابع لمنظمة الــ UNDP عدّة بنايات منها : بناية مديرية شرطة تلكيف المدمرة للوقوف على واقعها وإدخالها ضمن برنامج الإعمار، وبعدها توجه الوفد إلى قصبة باطنايا لمتابعة تقدم سير العمل في ترميم وتأهيل الدور وهناك دور وصلت مراحلها النهائية وسيعود أهلها ، كما أنّ حركة العمل كانت كخلية النحل من قبل الشركات العاملة وأهالي باطنايا بمتابعتهم اليومية وشوقهم إلى العودة القريبة حال إكتمال دورهم.

جدير ذكره بأنّ قرية باطنايا وتللسقف تتبع إداريا قضاء تلكيف التي تقع في محافظة نينوى في شمال غرب العراق وتبعد عن مدينة الموصل ومن خرائب نينوى حوالي 18 كلم شمال شرق شرقها وتشغل ارض منخفضة محاطا بالهضاب، معنى اسم تلكيف باللغة ألآرامية هو تل كيبا أي تل الحجارة.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق