اخبار

الطلبة الإيزيديون ينالون حقوقهم بعد مناشدة إيزيدي 24 للجهات الحكومية

 

إيزيدي 24 – جميل الجميل

بعد أن فقدوا الأمل بالحكومتين ” الحكومة المركزية وحكومة إقليم كوردستان العراق ، والمسؤولين المسيحيين والإيزيديين والأحزاب العربية والكوردية ومحافظ نينوى المنتهية صلاحيته ” لم يساعدهم أحّد من المذكورين أعلاه ، وبعد أن تبنّت مؤسسة إيزيدي 24 ، قضية الطلاب ملحم وحيدر وجميل الذين يبلغون ربيعا من ربيع الجبال والذين روّضتهم على حياة الحرب والهجرة والإبادات الجماعية ، تعبوا من ملوحة الحرمان الإقتصادي والتهميش في شنگال التي أصبحت قضية جدل في العراق وأنتهكت سيادتها ، إستطاعوا التخرج كطلاب عراقيين بعد معاناة طويلة.

بعد أن نشرت مؤسسة إيزيدي 24 الاعلامية  الخبر على موقعها الإلكتروني ومنصّات التواصل الإجتماعي أصبح الموضع يثير جدلاً عاماً ، إستطاع النائب في مجلس النواب العراقي والممثّل عن الإيزيديين السيد صائب خدر أن يتواصل مع الطلبة الإيزيديين ومعالجة المشكلة التي يمرّوا بها ، إتّصل السيد صائب خدر برئيس جامعة الموصل وقدّموا طلباً إلى رئاسة جامعة الموصل بحل هذه المشكلة وتم حلّها بالفعل بعد مناشدات طويلة إستمرّت أكثر من ثلاثة أشهر.

حصل الطلبة المظلومين على وثائق تخرجّهم وهم يحملونها على أكتافهم ويفرحون بها كعراقيين تخرّجوا بعد الإبادات المستمرة لهم ، ولا يعرفون مستقبلهم من التوظيف الحكومي والإهمال الحكومي المتعمّد.

قال “جميل محسن” أحّد الطلبة لــ “إيزيدي 24″ ” نشكر كادر مؤسسة إيزيدي 24 الاعلامية على تبنّيها موضوعنا ، ونشكر ممثّل الإيزيديين في البرلمان العراقي النائب “صائب خدر” ولولاه لضاعت حقوقنا بين الحكومتين ” الإقليم والمركز” ونشكر كلّ من ساهم في تحقيق طموحنا وإعادة حقوقنا الرسمية.

وأضاف “محسن” , بعد أن خاطب النائب “صائب خدر” رئيس جامعة الموصل أجابه رئيس جامعة الموصل بأنّ يأتوا الطلّاب إلى رئاسة جامعة الموصل ويقدّموا طلباً ليحصلوا على وثائق تخرّجهم ، وبعد شهر كامل من المراجعات إستطعنا قبل أسبوع أن نحصل على وثائق تخرّجنا من جامعة الموصل.

وأكّد محسن ، بأنّ أحّد سائق سيارات الأجرة الذي قرأ الخبر في “إيزيدي 24” ، حينما كنّا جالسين معه ودار الحديث بيننا وسألنا بأنّ هناك ثلاثة طلبة ظلموا نتيجة عدم التفاهم بين الحكومتين ، وأكّد السائق حينما رأنا قد حصلنا على وثائق تخرّجنا بأن ننشر الخبر كونه كان منزعجا من الذي حصل لنا ، كما وإتّصل بنا الدكتور سعد سلّوم بعد أن قرأ الخبر على “إيزيدي 24” بأنّه سيحاول أن يسعى لإيصال الموضوع إلى كافة الجهات، وبدورنا نشكر مؤسسة “إيزيدي 24” مرّة أخرى لتبنّيها قضيتنا.

 

وتم نشر التقرير الأولي عن الطلبة في موقع إيزيدي 24 تستطيعون الإطّلاع عليه من خلال هذا الرابط :

بعد أن خسروا بيوتهم وممتلكاتهم ، ثلاثة طلّاب إيزيديون يقعون ضحيّة الإختلاف السياسي بين جامعة الموصل ودهوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق