اخبارتقارير

انتشار ظاهرة الانتحار في المخيمات

 

ايزيدي 24 _ تحسين شيخ كالو

ازدياد ظاهرة الانتحار بين النازحين في مخيماتهم ، و تعتبر هذه الظاهرة من الظواهر السلبية والخطيرة التي بدأت تنتشر على صعيد العراق بشكل عام و النازحين بشكل خاص وخاصة عند الطبقة الشبابية لأسباب مجهولة و غير معلومة.

يعرف الانتحار بأنه الفعل الذي يتضمن تسبب الشخص عمداً في قتل نفسه. يقدم المرء على الانتحار غالباً بسبب اليأس، والذي كثيراً ما يُعزى إلى اضطراب نفسي مثل الاكتئاب أو الهوس الاكتئابي أو الفصام أو إدمان الكحول أو تعاطي المخدرات وغالبًا ما تلعب عوامل الإجهاد مثل الصعوبات المالية أو المشكلات في العلاقات الشخصية دوراً في ذلك ، وقد أوردت بيانات لمنظمة الصحة العالمية بأن 75% من حالات الانتحار تسجل ما بين متوسطي الدخل وسكان الدول الفقيرة. وتشمل الجهود المبذولة لمنع الانتحار تقييد الوصول إلى الأسلحة النارية حسب غوغل.

وفي حديث ل “ايزيدي 24” قالت المعالجة النفسية “أمنة هشيار” ان “زيادة نسبة الانتحار بين النازحين وانتشارها لها خطورة سلبية على الطبقة الشبابية من كلا الجنسين، لان في هذا الوقت ومع تطور التكنولوجيا وسهولة الحصول على طرق الانتحار من السوشيال ميديا لها تأثير كبير على عقول وأفكار الشباب”.

وأشارت “هشيار” إلى ان “سبب أغلب حالات الانتحار تأتي نتيجة إهمال عوائل الضحايا ،وذلك بسبب عدم معالجتهم عند المعالجين والدكاترة النفسيين لمساعدتهم وانقاذهم من عمل جريمة بحق انفسهم ، في كثير من الأحيان عندما يفكر شخص بالانتحار يقول لعائلته او لأ صدقائه بأنه سوف ينتحر وينهي حياته ،في هذه الحالة واجب عائلته وأصدقائه المقربين إيصال حالته الى معالج نفسي لمحاولة منع انتشار أفكاره السلبية ، وبعدها يقوم المعالج بدوره عن طريق الاقتراب من الشخص ومحاولة الوصول الى مشكلته وعن طريق الجلسات للسيطرة عليه ومنع وقوع الانتحار .

واوضحت “هشيار: ان من أهم أسباب الانتحار هي

_ الفقر الذي يعد من الأسباب الرئيسية الكثير من حالات الانتحار.

_ النصيحة في الكثير من الحالات تؤدي الى الانتحار لان الشخص يرى نفسه ضعيفآ عندما تنصحه عائلته بأستمرار لتحويل أخطأء حياته السلبية الى الإيجابية.

_ الهجرة من الأسباب الخطيرة التي تتسبب بالانتحار لان الكثير من الشباب يرغبون الهجرة الى خارج الوطن ولايمتلكون المال الكافي وغيرهم يهاجرون ويتواصلون مع أصدقائهم.

_ رسوب الطلبة وخاصة المرحلة الوزارية عندما يرسب الطالب او لا يدخل الوزاري تنخفض معنوياته، وعدم تشجيعه من قبل عائلته و اقناعه بأن الرسوب ليس نهاية الحياة والفشل الأبدي.

“چنار ابراهيم” هي معالجة نفسية في مدينة دهوك ضمن إقليم كوردستان العراق تذكر في حديث لها مع “ايزيدي 24” ان “الانتحار من الظواهر الخطيرة انتشرت في مجتمعنا عامة وخاصة بين النازحين ،وذلك بسبب أوضاعهم ومعاناتهم والعيش في ظروف مأساوية في المخيمات”.

و نوهت “ابراهيم” الى ان “الكثير من النازحين وخاصة الايزيديين من شنگال بعد أحداث داعش تأثرو بشكل كبير بعد خطف أكثر من 6000 امرأة وفتاة ايزيدية، وكل عائلة تعيش في ظرف نفسي صعب.

اكملت ، “ان الاشخاص الذين في عقلهم فكرة الانتحار دائمآ يرغبون البقاء لوحدهم وهم في حالة اكتئاب ويشعرون بأنهم غير قادرين على العيش ،ويظهر عليهم إشارات غريبة ومختلفة عن الآخرين”.

واكدت “ابراهيم” ان الانتحار له أسباب كثيرة منها :-

_عدم ثقة الفرد بنفسه عندما لا يستطيع تحقيق هدفه عند محاولاته الأولية

_ البطالة هي أيضا من الأسباب الخطيرة والمنتشرة في المجتمع ،وخاصة عندما يبقى الفرد عاطلا عن العمل فترة طويلة ويبقى لوحده ويشاهد سوشيال ميديا ويرى حالات الانتحار بسهولة”

_ التقليد،الكثير من الأشخاص يقلدون غيرهم او يقلدون الافلام والمسلسلات الأجنبية منها التركية و يفكرون بأن الانتحار لعبة وسهلة

و اردفت ، ان “معالجة الكثير من هذه الحالات واجب العائلة ومتابعة حالات اولادهم ، و على الحكومة فتح مشاريع لتقليل نسبة البطالة ودعم الشباب العاطلين عن العمل و على المنظمات التي تعمل بين النازحين في المخيمات الاهتمام أكثر بفتح دورات التوعية النفسي”

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق