اخبار

مسرحية “ناشي سبيقي” تطرح مشاكل الحياة العامة في بغديد

 

إيزيدي 24 – جميل الجميل

بحضور عدد كبير من الناس في مدينة بغديدا – قره قوش تم عرض المسرحية الكوميدية “ܢܐܫܝ ܣܒܝܩܝ – ناشي سبيقي” وبالعربي “الناس الفارغة” هذا اليوم وعلى قاعة مركز ماربولس للخدمات الكنسية.

منذ تحرير مدينة بغديدا، شحّت الأنشطة الثقافية والفنّية التي تعالج المشاكل الإجتماعية وتسلّط الضوء عليها ، وأدّى ذلك إلى قلّة الأماكن الثقافية والمكتبات، وكان هذا نتيجة الحرب الأخيرة التي جعلت المنظّمات أن تعلّم الناس على أن تمدّ يدها على الطعام وتطلب المال من المنظمات عكس أن يتعلّموا كيف ينشئون رزقاً خاصاً بهم أو مهنة لكس الرزق، ومنذ تحرير المدينة في الثالث والعشرين من أكتوبر عام 2016 إنطلق أوّل مهرجان شعري أقامه منتدى بغديدى الأدبي ولحد هذه اللحظة لم يتم إقامة أيّ مهرجان ثقافي سوى بعض الأنشطة التي لم يحضر لها القليل من المهتمين بالشأن الثقافي.

تناول المشهد المسرحي عدّة قضايا أهّمها : الصورة السيئة التي تركها المواطن النازح عنه ، ومشكلة ما بعد العودة ، بالإضافة إلى الإنسان الذي يقحم نفسه في المشاكل ، والإنسان الكاذب والسارق والفاسد ، بحيث تناولها المشهد من الجانب الكوميدي كي يسلّط الضوء على هذه الظواهر السلبية في مجتمعاتنا.

قال ميلاد زكر صاحب المشهد لــ إيزيدي 24 ” إستطعنا أن ننقل الرسائل السلبية بطريقة كوميدية كي نسلّط الضوء عليها من كافة الجوانب ولنحاول تقويم العمل والخدمة بالإضافة إلى التقليل من الظواهر السلبية”.

واكّد ايشوع بني لـــ إيزيدي 24 ” حقيقة كان هذا المشهد كوميدي وهادف واستمتعنا بهذا المشهد ونحن بحاجة للمشاهد الكوميدية كي نتخلص من آثار الحرب”.

ومدينة بغديدا أو قره قوش (بالسريانية: ܒܓܕܝܕܐ) هي بلدة سريانية تقع في محافظة نينوى شمال العراق على بعد نحو 32 كم جنوب شرق مدينة الموصل و 60 كم غرب مدينة أربيل، على الضفة الشرقية لنهر دجلة الذي يشكل مع نهر الخازر المنطقة الجنوبية من سهل نينوى بالقرب من مدينتي نينوى و كالح الأثريتيين. تتوسط بخديدا سبع كنائس وعددًا من الأديرة التاريخية والتلال والمناطق الأثرية. تعتبر البلدة كذلك مركز قضاء الحمدانية أحد الاقضية الخمسة للمحافظة. ولجأ أهالي المدينة جميعهم إلى كردستان العراق بعد احتلالها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بتاريخ 6 أغسطس 2014. و بقت بغديدا تحت احتلال تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) إلى 19 أكتوبر 2016 بعد معركة الموصل حيث بدأ بعض أهالي بغديدا الرجوع اليها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق