hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبارستوري

مسيحي من قلب نينوى يكتشف أوّل طريقة ري آشورية من خلال إختصاصه

رفض الهجرة من اجل اكمال رسالته و تحدي الارهاب

 

إعداد – جميل الجميل

راكان فرج الخياط ، سليل حضارة عمرها أكثر من ستة آلاف عامٍ، نشأ في مدينة راسن المليئة بالتراث والآثار، منذ صغره كان يشتمّ رائحة أجداده، ويحلم بالعربات الآشورية وهي تتحرّك من أمامه وتدخل الى الأمبراطورية الآشورية في نينوى وتمرّ صوب النبي يونان وبعدها تتجه إلى بوّابة نركال ومن ثم تأتي إلى مدينة نمرود لتسقر هناك في منطقة استجمام الملوك الآشوريين “بلاوات” التي تشتهر بأصفى أنواع المياه في العراق، راكان منذ نعومة أظافره كان ينتمي إلى التجدّد والإصلاح، بالإضافة إلى أنّه كان يعمل في الأعمال الشاقة في هدم البيوت، حتى يواصل دراسته الجامعية وحقّق بعد ذلك حلمه.

– قصة البدء مع جامعة الموصل

تحمّل راكان تنظيم القاعدة وأساليبه وبطشه في الموصل، إذ أنّه كان يذهب صباحاً إلى جامعة الموصل كي يثبت بأنّ الحياة لا تقف عند حدّ معين وعلى الإنسان أن يواصل حياته ويصرّ على حلمه، فكان راكان يذهب إلى الجامعة والإنفجارات تهزّ الموصل وبقايا الجثث تتطاير في أحياء الموصل، حتى تخرّج من كلية الآداب عام 2010 – قسم بكالوريوس تاريخ وكان الأول على دفعته، وللأسف لم يتعين معيداً في كلّيته لأسباب لم يعرفها أحّد، فكانت الإنطلاقة الكبرى والتحدي الكبير لراكان أن يواجه كلّ شيء ويكمل دراسة الماجستير تحت ظروفٍ عصيبة.

– بعد 2010 حتى تحرير نينوى

بسبب الإقصاء والتهميش للمسيحيين والأقليات الأخرى لم يحصل على وظيفة حكومية، فأكمل عمله في هدم البيوت وتصليحها والعمل في الأعمال الشاقة ، وبعد دخول تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” إلى نينوى وهجرة الأقليات الدينية، راكان ترك كلّ شيء وإلتحق بجامعة بغداد ليكمل دراسة الماجستير ويبدع في دراسته ويحصل على درجة الماجستير في التاريخ القديم من كلية الآداب في جامعة بغداد عام 2016 حتّى أنّه إستطاع أن يعلن عن حصوله على درجة الماجستير أيّام النزوح.

فكان راكان يذهب إلى الجامعة والإنفجارات تهزّ الموصل وبقايا الجثث تتطاير في أحياء الموصل، حتى تخرّج من كلية الآداب عام 2010 – قسم بكالوريوس تاريخ وكان الأول على دفعته
– المشاريع والنظم الأروائية في بلاد آشور

هذا الكتاب الذي سلّط الضوء على أكبر وأهم نظرّية في التاريخ إطلاقاً، إستطاع راكان أن يكتشف طريقة ري آشورية جديدة حيث نصّت بعد ثلاثة أعوام من التنقيب والبحث والقراءة توصّل الكاتب إلى ” قراءة النصوص الخاصة بالملك سنحاريب والعناية بكل تفصيل ذكره بالاضافة الى متابعة المصادر السريانية التي تحوي على معلومات لا تتوفر في اي مكان اخر مع الاستعانة بصور الاقمار الاصطناعية وفرق ذلك كله الزيارة الميدانية ، ممكنا من القول بان مشروع سنحاريب قد تكون من خمس مراحل وليس اربع كما يتناوله المختصون بالاشوريات، هذه المرحلة هي مرحلة الثمانية عشرة قناة من جلب المياه من العيون والينابيع الموجودة اسفل جبل القوش وفي محيط جبل قند فضلاً عن بعض العيون المنتشرة على جانبي الخوصر والتي جفت اغلبها

من مشروع الملك سنحارب للري
– من هو راكان فرج الخيّاط ؟

هو راكان فرج كجو من مواليد بغديدا 1988، حصل على بكالوريوس آداب من جامعة الموصل وماجستير من جامعة بغداد ، أصدر هذه الكتب والبحوث :
1- كتاب ” المشاريع والنظم الاروائية في بلاد آشور في العصر الآشوري الحديث ” نينوى 2018 .
2- نظرة الى عيون المياه في سهل القوش بين الواقع والنص التاريخي، مجلة شراغا، العدد52-53 السنة الثامنة عشر2018، ص127-137.
3- معلثايا وارتباطها بمشروع الملك سنحاريب لإرواء نينوى، مجلة معلتا، مجلد(11)، عدد(1و2) 2016، ص117-133.
4- منحوتة شيروملكثا ونظام الري في بهندوايا، مجلة شراغا (السراج)، السنة (14)، العدد(46-47) 2016، ص 63-85.
عضو اتحاد كتاب الانترنت العراقيين
أقام أوّل معرض للصور النادرة في دير مار بهنام وأخته سارة عام 2018 ، يعمل في المجال الإنساني والإغاثي كما أنّه يعمل في مجال التاريخ والتدوين والآثار، بالإضافة إلى مساهمته ومشاركته ورحلاته اليومية في التنقيب والبحث.

خلال تواجده في مشروع الري الخاص بالملك سنحاريب
بعد دخول تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” إلى نينوى وهجرة الأقليات الدينية، راكان ترك كلّ شيء وإلتحق بجامعة بغداد ليكمل دراسة الماجستير ويبدع في دراسته ويحصل على درجة الماجستير في التاريخ القديم
– تعزيز السلام والمجال الإنساني

بعد تحرير نينوى قام راكان بالمشاركة في أوّل رحّالة سلام حصلت في نينوى حيث إنطلقت من مدينة الموصل إلى دير مار بهنام وبدأ الحديث والتطرّق إلى السلام وكيفية تعزيزه ومن ثمّ ذهب المشاركون إلى المسجد في الموصل وتم التطرّق إلى كيفية ترويض خطابات رجال الدين وبنى المشاركون شبكة صنّاع السلام للتواصل في ديمومة مفهوم السلام في محافظة نينوى ، يعمل الآن مع منظمة طبّية في حمّام العليل ليخدم النازحين والعائدين ويقدّم لهم كافة الخدمات الطبية والصحية ، وهدفه من العمل الإنساني أنّه يمثل بالنسبة له جزء من العمل اليومي وهو لا يقتصر على تقديم الدعم الآني لهم بل يشمل ذلك محاولة لتغيير وضعهم قدر الامكان”.

خلال رحلة السلام في احد جوامع الموصل
– البقاء أو السفر

بالرّغم من الفرص المغرية التي جاءت للمسيحيين من الدول الأوربية ، إلّا أنّ راكان لم يستطع أن يترك بلده، لكنّه بقى وأبدع في أصعب الظروف ، ويقول راكان ” إن البقاء هو أكبر تحدّي للإرهاب وأعظم رسالة يتركها المرء في بلده ، إذ أنّ كلّ التحدي الذي نصادفه يوميا في حياتنا هذا هو السرّ في وجودنا ، لكن من يتجرّأ ليقول بأنّ بلاد المهجر هي الأكثر إجتماعية وديناميكية للإنسان الشرقي؟ ، ربّما هناك الكثير من المغريات هناك ، لكن هنا يجب أن نخدم هذا البلد الذي يقع في كلّ يوم في محنة، يجب أن نثقّف ويجب أن نعلّم مما تعلّمناه نحن.

“مشروع سنحاريب ، أوّل كتاب ومشروع يكتشف طريقة ري آشورية جديدة، طبع الكتاب وأخذ صدى كبير في الساحة الثقافية في العراق”
– رسالة راكان للمجتمع

يقول راكان في حديثه لــ إيزيدي 24 ” على كلّ إنسان مهما كانت ظروفه أن يحاول دائما وأن يكون إيجابيا مع الحياة ، وإنّ جانب التاريخ والحضارة هو جانب مهم جدّاً بالرّغم من قلة تسليط الضور عليه، ويستطيع الإنسان أن يشاهد حياة أجدادانا القدامى كيف كانوا يعيشون وكيف كانوا يبدعون بالرّغم من محدودية الحياة إلّا أنّهم حققوا إنجازا في كلّ شيء ، لهذا علينا اليوم أن نقدّم لهذا المجتمع الذي يحتاجنا في تحقيق الإستقرار والتمكين الإقتصادي والإجتماعي والثقافي له ، بالإضافة إلى أنّنا يمكن أن نكون صنّاع السلام والتغيير الإيجابي من خلال إعمالنا اليومية.

أثناء مناقشة رسالة الماجستير

ويضيف راكان ، إنّ الصعوبات تخلق من الإنسان مبدعا ومتميّزا في حياته وتساعده على تحقيق طموحه وأحلامه ، وأنّ الإستسلام هو خيار الضعيف دائما.

“على كلّ إنسان مهما كانت ظروفه أن يحاول دائما وأن يكون إيجابيا مع الحياة”
اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق