اخبارتقارير

وزارة الخارجية الالمانية ترد على المحاكم الالمانية الرافضة للجوء الايزيديين وتؤكد وضعهم غير مستقر في العراق

ايزيدي 24 _ برلين

كذبت وزارة الخارجية الالمانية ادعاء المحاكم الالمانية الرافضة للجوء الايزيديين بحجة أن الوضع الأمني في مناطقهم في العراق مستقر وأكدت الوزارة في تقرير لها صدر اول امس الأربعاء 07.08.2019 ان وضع الايزيديين في مناطقهم بعد خمس سنوات من الإبادة الجماعية بحقهم غير مستقر.

الوزارة نوهت في بداية تقريرها إلى وجود 2900 شخص ايزيدي لازالوا مفقودين واعتمدت الوزارة في تقريرها على ارقام المنظمة الدولية للهجرة والتي ذكر فيها أن عدد النازحين الأيزيديين في محافظة دهوك هو 300 الف شخص بحسب تقرير وزارة الخارجية الالمانية المعنون ب”كيف تساعد الحكومة الألمانية الأيزيديين في العراق؟”

وعزة التقرير الى ان سبب عدم عودة النازحين الأيزيديين إلى مدينة شنگال رغم طرد داعش الإرهابي الا ذلك لم يجعلهم يثقون بالعودة إلى مناطقهم لعدم وجود استقرار أمني بسبب الفصائل العسكرية المختلفة وكذلك إلى عدم وجود بنية تحتية والتي دمرها احتلال داعش للمنطقة وأيضا عدم وجود فرص عمل ووجود صدمة نفسية لدى أبناء المنطقة من الايزيديين.

وأضاف التقرير ان الحكومة الألمانية ترغب من خلال مساعداتها للعراق، بدعم جميع المتضررين جراء الصراع بدون التمييز الإثني والديني، وعلى أساس الحاجة الإنسانية وبحسب المبادئ الإنسانية، مع تسليط الضوء على الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدات عاجلة ومنهم الإيزيديين.

ورأت الوزارة ان استقرار المنطقة يعد أساسآ لعودة النازحين ،حيث ان شمال غربي العراق ومنها شنگال، أحد المناطق التي تقع ضمن مشاريع الاستقرار الألمانية في العراق، ووزارة التعاون الاقتصادي والتنموي الألماني تتعاون مع وزارة الخارجية لتنفيذ مشاريع إعادة الاستقرار في العراق، كما تعمل الحكومة الألمانية عن كثب مع بعثة الأمم المتحدة في العراق (اليونامي) لتحقيق هذا الهدف”.

كما أشارت الوزارة إلى أنها “تدعم تأهيل الشوارع والقنوات المائية إلى جانب المدارس ورياض الأطفال، ورفع الألغام التي زرعها داعش، كما تشمل معوناتنا دعم مشاريع العمل الصغيرة، ومساندة العائدين من أجل بداية جديدة ودعم الحوار بين أهالي المنطقة لتحقيق التعايش السلمي، كما يجب دعم الزراعة في شنگال لتحسين الأوضاع المعيشية فيها”.

الوزارة ختمت تقريرها ببيان ان مجالات التركيز الرئيسية للدعم الألماني هو للمشاريع التي تقوم بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها داعش في شنگال، بما في ذلك المشاريع التي تديرها لجنة العدالة الدولية والمساءلة (CIJA) واللجنة الدولية المعنية بالمفقودين (ICMP)‌ ويساعد عملهم في البحث عن المفقودين، وجمع الأدلة واستخراج القبور الجماعية – بهدف جعل محاكمة مرتكبي جرائم داعش في وقت لاحق ممكنة علاوة على ذلك ، تدعم الحكومة الألمانية جهود فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة حول الجرائم التي ارتكبها داعش / داعش (UNITAD) في العراق.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق