اخبارتقارير

كيف اعاد أبناء بعشيقة وبحزاني بنائها بعد احتلال داعش؟

الضيعة عادت للحياة بعزم ابنائها وسط هروب المؤسسات الحكومية من مسؤولياتها

ايزيدي 24 _ حسام الشاعر

ناحية بعشيقة التابعة لقضاء الموصل مركز محافظة نينوى شمال العراق بعد أن كانت بلدة للتعايش السلمي كعراق مصغر تشمل كافة مكونات العراق كنسيج اجتماعي موحد متين، ومركزا تجاريا مهما لموقعها الاستراتيجي بين اقليم كوردستان ومحافظة نينوى، ومنطقة سياحية خلابة ببساتينها وقبابها الشامخة ومروجها الخضراء الخلابة وجبالها وازقتها وبناياتها التراثية القديمة، جاءت عصابات ارهابية سميت بتنظيم الدولة الاسلامية “داعش” و احتلت الناحية وهجرت قسرا وزورا سكانها الى اقليم كوردستان بعد محاصرتهم وانتشارهم في محافظة نينوى.

قام داعش بتفجير المزارات الايزيدية ودمر القصف التركي العشوائي بيوت واسواق بعشيقة مما حولها بعد 3 سنوات من الاحتلال الى خربة تعلوها الانقاض وشوارعها وازقتها التراثية مكتظة بالنفايات وهواؤها النقي ماتت الحياة فيه وماعاد ينفخ من روحه الحياة في سماء بعشيقة وبحزاني.

حتى تم تحرير بعشيقة وبحزاني عام 2017 وبعد انتظار من الحكومتين المركزية والإقليم والمنظمات الإنسانية بقيت مهجورة كمنفى لا احد حرك ساكنا حتى حان دور الشباب من كلا الجنسين و شدوا سواعدهم وتكاتفوا و ظهرت عدة مجموعات طوعية حملت على عاتقها مسؤولية اعادة الحياة وتأهيل مدينة الزيتون للسكن من جديد ونفخ روح الأمل في الاجساد الميؤوسة من العودة.

كانت هناك اربعة حملات للمجموعات “بصمة امل و بستان الزيتون و غدا أجمل والخلمتكارين” اضافة الى الدور الفعال لفريق الجهد الهندسي الذين حرصوا على فك مئات الالغام من الطرقات والبيوت والبساتين و اطراف وداخل الناحية، اضافة الى جهات وجهود ذاتية فردية اخرى قدمت ما بوسعها من مساعدات وخدمات لبلدة الزيتون.

حيث بدأت فرق بصمة امل وبستان الزيتون بتنظيف الشوارع وصبغ الجدران واعادة تاهيل المدارس ايمانا أن العلم اساس الحياة ومنطلق للعيش بحرية وتقبل الاخر وتعزيز السلم الاجتماعي وارتقاء بدرجات النضج الى تحاب الاطياف فيما بينها تحت شعار الانسانية.

قال دكتور ستيفن خيري و هو احد المتطوعين مع حملة بصمة أمل ل ايزيدي 24:- اول ما وطئت قدمنا على ارضنا ماكادت تصدق العين كل هذا الخراب والدمار والنفايات والروائح الكريهة لم تشبه بعشيقة وبحزاني موطننا بتاتا.

وأضاف، لم نقبل بهذا الواقع و آمال المواطنين تنهدم شيئا على شيئ وكل من سألناه عن العودة لبعشيقة وبحزاني اجاب بالنفي مشيرا الى أنه سيرتحل الى الغربة حيث الأمان.

واوضح، بدأنا بصبغ الارصفة وتنظيف الشوارع والافرع وغسلها وزراعة الاشجار وتهيئة المدارس والمشاركة مع الخلمتكارين ببعض اعمال تنظيف المزارات وبالتعاون مع حملات اخرى ك غد اجمل وبستان الزيتون استطعنا ان نعيد الحياة الى بلدة الزيتون.

وأكد المهندس خيري كدي ابو فتيان المسؤول عن حملة الخلمتكارين لأعادة بناء المزارات ل”ايزيدي 24″ عبر احصائية دقيقة للمزارات والنواشين المتفجرة أنه كان :-

عدد المزارات 24 مزار
عدد النواشين 20 نيشان
تم البدء بالتنظيف بتاريخ 08.01.2017
تم البدء بالاعمار 10.02.2017
تم افتتاح اول مزار في 12.04.2017

ويشير إلى ان اعمال الاعمار كلها جهود طوعية وذاتية من قبل الخلمتكارين والتبرعات كانت من الخيرين الايزيديين في العراق والخارج، حيث كلفة المزار الواحد حوالي 25 مليون الى  35 مليون حسب حجم وابعاد المزار.

مردفا، شعورنا كان احساسنا بالظلم والتعدي على مزاراتنا لكننا لم نفقد الامل بل بالعكس زادنا الموضوع ارادة وعزيمة لاعادة البناء ورفع الحيف والظلم عن مدينتنا.

“سلوان” احد اعضاء حملة غدا اجمل قال ل”ايزيدي 24″ من المؤلم أن ترى منطقتك وأرضك الأم مجرد انقاض وموطن للنفايات ومخلفات تنظيم الدولة الاسلامية القذرة قمنا برسم شعارات ونقوشات وعبارت تبث الأمل بالرجعة والعودة للديار وبالتعاون مع الحملات الاخرى شاركنا في تنظيف الشوارع والمدارس والدوائر الحكومية والاماكن العامة حتى اعدنا نضارة وجمال المنطقة الخلاب.

وبعد عودة الاهالي والاستقرار الأمني قامت منظمة غصن الزيتون ومنظمة يزدا بأعادة تأهيل اشجار الزيتون وبساتينها ومنظمات اخرى لتعويض الخسائر والاضرار التي لحقت بالبيوت كالابواب والشبابيك اضافة الى بناء مركز صحي في بعشيقة ريثم يتم اعادة بناء المشفى الخاص بها.

 عادت الحياة تجري في شوارع وازقة واسواق بعشيقة بجهود شبابها ورجالها ونسائها اللذين ابوا أن تكون أمهم بعشيقة وبحزاني مهزومة على الأرض الا و أن تنهض من جديد وتنفض عنها الغبار وتلبس حلتها الخضراء وتكحل عيونها بالسماء الزرقاء ونشطت الحركة التجارية وعادت الافراح واستمرت الحياة بفضل هؤلاء الذي سيذكرهم التاريخ على مر الأجيال.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق