اخبارتقارير

بعد ثلاث سنوات على تحرير شنگال، الى اين وصلت جهود رفع الالغام والمخلفات الحربية فيها؟

ايزيدي 24_ تحسين شيخ كالو

مر على تحرير قضاء سنجار/ شنگال من تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” ثلاث سنوات، عملت خلال هذه الفترة منظمتين ضمن مشروع “رفع الالغام والمخلفات الحربية”، التي تركها تنظيم “داعش”، والتي كانت السبب في استشهاد العشرات من الشباب، اثناء محاولتهم تنظيف المنازل للعودة اليها، وما زال الآلاف من الايزيديين ينتظرون إكمال جهودها للعودة والتخلص من جحيم الخيم.

في حديث خاص ل “ايزيدي 24” قال السيد “جلال خلو” مدير ناحية القحطانية، “خلال هذه الفترة الطويلة عملت منظمة MAG على إزالة المفخخات والألغام من قضاء شنكال ومجمعاته، إلا أنها خلال هذه الفترة، لم تعمل بشكل جدي لتنظيف المنطقة، خاصة القرى والمجمعات التي تقع جنوب جبل شنكال”.

أشار “خلو” الى أن “خلال اجتماعنا مع مكتب رئيس الوزراء ووزارة الدفاع في بغداد حول ملف سنجار وخاصة مشروع إزالة الألغام ومخلفات الحرب لانها بحاجة الى تنظيفها لمسح الخطورة على حياة المواطنين في حالة عودتهم قبل البدء بعمليات الإعمار”.

ذكر “خلو”، “قدمنا شكوى رسمية ضد المنظمتين “MAG” و “J4S” نتيجة إهمالهم عملهم والعمل بجدية لتنظيف المنطقة لتهيئ بيئة آمنة ومستقرة للمواطنين للعودة الى مناطقهم والعيش بأمان وسلام”.

أوضح “خلو”، “من خلال تنسيقنا مع رئاسة الوزراء ووزارة الدفاع، اكدوا بأنهم سوف يقومون بإرسال ثلاث كتائب هندسية عسكرية كبيرة الى سنجار موزعة على 16 مفرزة، لتنظيف ومسح المنطقة من مجمع الجزيرة مروراً الى تل بنات وباقي القرى والمجمعات خلال فترة قصيرة والرقابة الجدية على المنظمتين وفي حال وجود اي إهمال بسيط، سنقوم بسحب المشروع منهم”.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق