اخبار

منتدى بعشيقة الثقافي يحيي ذكرى تلعزير وسيبا وكوجو في الشيخان

 

ايزيدي 24 _ حسام الشاعر

 

استضاف مركز لالش الثقافي والاجتماعي فرع الشيخان ” منتدى بعشيقة الثقافي” الثلاثاء الموافق ٢٠١٩/٨/١٣ على قاعة المركز لإحياء الذكرى الأليمة لمجزرة تل عزير وسيبا شيخدري و كوجو.

تضمنت الاستضافة كلمة العريف ودقيقة صمت على ارواح الشهداء، ثم كلمة المنتدى القاص ا.حجي المرشاوي مع مشهد مسرحي من تأليفه، وتمثيل الفنان هفال الشيخ مع الطفلة ميديا فارس، وكذلك فقرة قصصية وقراءات شعرية لكتّاب القصة وشعراء وشاعرات المنتدى مع شعراء من الشيخان كحفل تأبيني استذكارا واستنكارا للمجزرة الدامية و رثاءً للشهداء الابرار الخالدين.

قال ا.حجي مدير منتدى بعشيقة الثقافي ل “ايزيدي 24″”كانت الامسية التي اقمناها بالتعاون مع مركز لالش الشيخان احياءً لذكرى أليمة وازانة للجريمة البشعة التي حدثت في مناطق تل عزير وسيباي شيخ خدر وايضا بمناسبة مرور السنة الخامسة على مجزرة كوجو. صدحت حناجر شعرائنا وانتفضت أقلام كتّابنا لتدين كل تلك الجرائم وتعيد الامل والقوة لأهل شنكال وتبث في ارواحهم شعلة الصمود والتحدي والقدرة على الاستمرار”.

كما بين القاص عامر بيبو ل”ايزيدي24″ ان “المشاركة كانت فعالة جدا و الجمهور تفاعل مع النصوص بشكلٍ لافت و قد اثنوا على الشعراء و القاصين و ايضا العمل المسرحي.. من جهتي شاركت بقصص قصيرة جدا بعنوان “من وحي شنكال” و هي نصوص تحاكي ما حدث لبناتنا الايزيديات من سبي و متاجرة بهن”.

و اشار الفنان المسرحي هفال الشيخ في حديثه ل”ايزيدي 24″ الى أنه “كان المشهد صعيبا أن يمثل دور شنكالي عائد الى بيته ولا يجد الا شجرة تين وظلها فيحتضنها ويبكي على فقد عائلته زوجته واطفاله وبناته حتى يجيء بلبل ويلقنه درسا اذ يبني البلبل عشه على الشجرة ويبث الأمل في روح الشنكالي
وأضاف، وهذا النوع من المسرحية هو درامي حيث تبنى على الخيال بنسبة كبيرة حيث تخيلت أني شنكالي اولا وأنا لست كذلك وتصورت داري المهدومة ولا دار على المسرح وشجرة تين ولا هناك من شجرة”

واضاف، “لكن مع الطفلة ميديا فارس استطعنا بجهود ان نقدم النص باللغة الكرمانجية كرسالة أمل أن يعود النازحون الى موطنهم ويبنونه ويتعلمون من الطير أنه لا بد من بناء العش يوما ما”.

واردف “كان هذا التعاون بين الشيخان وبعشيقة وبحزاني كرسالة ايزيدية تدل على تكاتفهم مع اهلهم في شنگال قائلين نحن معكم في احزانكم قبل افراحكم و نأمل الخير والسلام والأمن لأهلنا في شنگال و أن يعود كل نازح الى داره و كل مختطفة قديسة الى احضان اهلها والمكون الايزيدي الذي يقدسها ويكن لها اسمى درجات التقدير والاحترام والعيش بعز وكرامة”.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق