hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبارتقارير

شراء العقارات في كوردستان ، هل هو يأس من العودة، ام انه نهاية للمعاناة في المخيمات ؟

ايزيدي 24 _ ذياب غانم

بقاء النازحين الايزيديين في إقليم كُردستان، وعدم اهتمام الجهات المعنية بمدينتهم، شنگال، التي دمرها افراد تنظيم داعش الإرهابي جراء هجومه عليها والاوضاع الامنية المتردية فيها، يجعلهم  يتهيئوا لحياة جديدة في ارض جديدة.

بعد تحرير مدينة شنگال الواقعة في غرب محافظة نينوى من ارهابيي داعش، اصبحت شنگال عبارة عن ساحة للنزاعات السياسية والعسكرية بين الاحزاب والقوات الموجودة هناك، فسبَّبَ ذلك عدم الاهتمام بشنگال وبنيتها التحتية.

المخيمات لم تعد تلبي حاجة نازحي شنگال او انها اصبحت مرعبة لهم بسبب احتراق الخيم في اكثر من مرة والتسبب بأضرار كبيرة، فذلك يجبر قسم منهم بان يلجأوا الى شراء الاراضي والبيوت في كُردستان، والقسم الاخر يختار العيش في الخيم بدلاً من الذهاب الى مدينته.

“حجي” صاحب مكتب بارزان العقاري في مجمع خانكي، تحدث ل “ايزيدي 24” وقال “في بداية نزوح اهل شنگال لم يكن هناك طلبية على البيوت والاراضي، ولكن الامر اختلف الان وبدأ النازحين الايزيديين التحرك بهذا الخصوص”.

أضاف، “ازدادت نسب شراء البيوت والاراضي بنسبة 5% في مجمع خانكي وذلك لان سكان خانكي اكثريتهم ايزيديين وبيئتها الاجتماعية شبيهة بالبيئة التي كانوا يعيشون فيها في قضاء شنگال”.

اختتم حديثه بالقول “حسب معرفتي فأن في مجمع شاريا هناك اقبال اكثر على البيوت والاراضي من مجمع خانكي والاسباب نفسها التي ذكرتها، وفي الاول والاخير النازح هو من يعرف مصلحته وهو الذي يعلم لماذا يفعل ذلك”.

“احمد الياس”، شاب ايزيدي، يفسر ل “ايزيدي24” اسباب ارتفاع نسب الإقبال على الاراضي والبيوت من قبل النازحين، ويقول “شراء البيوت والاراضي يعود الى نفس اسباب عدم عودة النازحين الايزيديين الى مدينتهم، شنگال لازالت مدمرة لا تبذل الحكومة اي جهد لبناءها مجدداً، وهناك مئات البيوت المهدمة لحد اللحظة، فلو كان هناك دعم من قبل الحكومة والمنظمات، لكنا قد بنيناها ولكن بهذا الشكل لا نستطيع فعل ذلك، ولان شنگال تعاني من غياب العنصر الامني لوجود اكثر من قوة عسكرية هناك”.

استرسل، “هناك سبب اخر وهو المخيمات، في كل يوم نرى خيمة او مجموعة خيم تحترق، وتفقد العوائل كل ما كانوا يملكون، فلو سمحت الحكومة بان يحول النازح خيمته الى غرفة اي يبنيها لما كان يلجأ الى شراء قطعة ارض او بيت بأسعار عالية جداً”.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق