hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبار

إعادة إستخدام الطرائق التراثية في ناحية برطلة

إيزيدي 24 – جميل الجميل

ظهرت في الآونة الأخيرة طريقة عمل “خشيشي” باللغة السريانية سلق الحنطة بعد موسم زراعتها وخاصة في مدن ومناطق سهل نينوى.

تعدّ طريقة إنتاج مشتقات الحنطة من الطرائق القديمة التي ورثها المسيحيّون في سهل نينوى من أجدادهم وتبدأ هذه الطريقة بعد موسم الحصاد بشهر حيث يتم تنظيف الحنطة من الشوائب الأخرى التي تتواجد في الحنطة ومن ثمّ يتم غسلها ومن ثم سلقها، وبعد ذلك يأخذها الأهالي إلى المطحنة ليقسّموها إلى عدّة منتجات منها البرغل والحبّية والجريش والطحين وعلف للحيوانات.

ممثل الكوتا الايزيدية يشارك في ندوة حول إنتخابات مجالس المحافظات وبدعم من USAID

وكان أهالي الحمدانية يشتهرون بسلق الحنطة وإنتاج أجود أنواع البرغل، ومنذ عام 2005 تلاشت هذه الصنعة لتندثر تدريجيا نتيجة لغزوة الممنتوجات الأجنبية والبضائع المستوردة وبسعر أرخص من إنتاجها.

بعد عودة نازحي مناطق سهل نينوى بدأت هذه الطريقة تتواجد في كلّ من مدينة بغديدا وقصبة كرمليس وناحية برطلة ويوضّح مواطنون بأنّها هوية هذه المناطق وصبغة وجودها الأول وتقاليدها الأصلية.

مسيرة صلاة من أجل السلام في مدينة بغديدا

يقول لؤي سالم لـــ إيزيدي 24 ” لم نعد نشعر بطعم البرغل الذي كنّا نصعنه وبدأنا منذ عام 2018 بإعادة طريقة سلق الحنطة وبعد ذلك طحنها وتقسيمها إلى عدة منتجات وهذه المنتجات نستفاد منها،
وأضاف سالم بأنّ هذه الطريقة هي من أجود أنواع الطرائق نظرا لطعم الحنطة المزروعة وطعم مشتاقاتها الطيبة ونظرا لأنّها من عادات وتقاليد مدينة بغديدا وأخواتها في سهل نينوى”

وقال مواطنون من ناحية برطلة وكرمليس لـــ إيزيدي 24 ” قبل سنوات كان هناك العديد من المطاحن في سهل نينوى وكنّا ننتج مشتقات الحنطة ونبيعها ونوزّعها للجيران حتّى أنّنا كنّا نرسل منها لأقربائنا لكن بسبب إنهيار الإقتصاد الغذائي وخاصة على المحاصيل الزراعية وإستيراد المواد دون فرض الرسوم الجمركية عليها أدّت إلى قلّة إنتاج هذه المواد والمشتقات، لكنّها بالتالي تمثّل ثقافة أهالي المنطقة وتراثهم الممتد إلى الآف السنوات”.

جدير ذكره بأنّ صناعة البرغل عملية طويلة وشاقة وبالرغم من ذلك فجميع الناس في بغديدا يتمتعون بكل خطوة من خطوات عمله

بعد الحصاد يتم اختيار افضل نوعية حنطة ثم تقوم نسوة البيت بتنقيته من الاحجار و بذور الادغال او الشعير. قبل فترة ليست بالبعيدة كانت هناك عوائل مثل عائلة بهنام ياكو التي كان لديها بئر في البيت تقوم بسلق الحنطة للناس وجلبها الى بيوتهم لكن في الوقت الحاضر معظم العوائل تقوم بهذه العملية ببيوتها او شرائه مباشرة من الاسواق

بعد التنقية تتم عملية غسل الحنطة للتخلص من التراب ثم سلقه في وعاء كبيريدعى دست، تستغرق عملية طبخ الحنطة ساعات طويلة بطريقة محلية وهي عمل فرن من الطين والحجروايقاده بالخشب والتبن وقديما باستخدام روث الحيوانات الجاف

لاعبي رياضة الكيك بوكسينغ في بعشيقة يحصلون على الاحزمة السوداء

بعد السلق تفرش الحنطة المسلوقة المسماة محليا خشيشي على سطوح المنازل ولمدة ثلاثة ايام لتجف تماما، خلال هذه الايام تقوم النسوة بتحريك الحنطة المسلوقة عدة مرات خلال النهار كذلك الليل
ولم يقتصراستخدام البرغل في مناطقنا بل امتد الى امريكا وكندا والعالم اجمع بسبب الهجرة حيث جلب المهاجرون هذا المنتوج اللذيذ الى هذه البلدان وهناك مطاحن مشهورة في امريكا تقوم بتحضيره بطرق حديثة

يتميز البرغل بكونه مادة غذائية غنية جدا بالالياف والكربوهيدرات بالاضافة الى استخداماته المتعددة وكذلك بطول فترة خزنه ومقاومته

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق