hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
مقالات

“بديل صنعت كامل” والعودة لاستخدام الاسلحة التقليدية القديمة في الحروب

 حيدر عربو اليوسفاني

من نتاج تدمير الحضارة والتكنولوجيا، عودة الإنسان الى العصر البدائي واستخدامه الادوات التقليدية قبل اختراع الكهرباء واكتشاف النفط ويعود القتال بالسيوف والحراب والسهام واستخدام النبال والحمير والاحصنة والجمال بدلاً من وسائل المواصلات الحديثة التي نعرفها، وذلك بعد أن يدمر الإنسان كل مظاهر الحضارة الحديثة بالحرب المدمرة الثالثة.

ومن الادلة التي تدل على ذلك، ما جاء في القول:

 “هاتبوو بةديلا سنعةت كاملا
فةشيرن ئيختيارين عادلا”

وقد يتعجب البعض من عودة القتال الى الأدوات القديمة البدائية، والأمر بسيط حين يدمر الإنسان كل ما يملكه من أدوات للحضارة من نفط وكهرباء وغير ذلك، فماذا يحدث؟، تصبح كل الاسلحة الحديثة مثل الطائرات والدبابات وكل شيء لا قيمة لها، مجرد قطع من الحديد وكل وسائل المواصلات العادية.
وقد تم ذكر هذه الاحداث في نصوصنا الدينية وجاء في قول “بديل صنعت كامل”:

 “كةرةما وان جن بوو
رونايا وان نةيا بلند بوو
ل سةدئ سيزدئ بةديلا نةهه سةدئ ئةو هلبوو”

كما يذكر في نصوصنا الدينية المقدسة، بأن حرباً ستحدث بين الدول، كما جاء في النص التالي:

 “روزةكئ دئ بته ليكدانه
دئ لوئ بته دةعوه و جةنگة كه گرانه
ئةوئ رؤزئ دئ كفش بن كةفنه بةرانه”

والعودة لاستخدام الاسلحة القديمة، الحربة والسيف والسهام والخيول وغير ذلك في معارك آخر الزمان قد اختلف فيه العلماء، وهل ستكون الآلات المركوبة هي الخيول والإبل على الحقيقة، أو أن هذا من قبيل مخاطبة الصحابة بما يعرفونه في زمانهم مما سيأتي بديله في الزمان المناسب له؟
يذكر في ميثولوجيا الايزيدية أن هذه الحضارة التي نراها الآن وما فيها من آلات واسلحة، ستزول كلها، وان الحروب ستعود الى سابق عهدها، وان الاسلحة التي ستستعمل فيها هي الرماح والسيوف..  وقد ذكر في نصوصنا الدينية المقدسة، بخصوص ذلك ما يأتي:

 “دئ روزةكئ بته ئاخره
دئ داهر بت طةلبةكى فاخره
ئةوئ رؤزئ مةلك شةرفةدين دةعوا حةدرةتئ لمه دكره”

وهذه الاحادبث تدل على ان هذه الحضارة الهائلة التي اخترعت وهذه القوة الهائلة من القنابل والصواريخ، واغلب الظن انها ستدمر نفسها بنفسها، وان البشرية ستعود مرة اخرة الى القتال على الخيول واستعمال الرماح والقسي ونحو ذلك، والله اعلم.

وهذا امر طبيعي، حيث أن هذه الحروب ستكون بقيادة الدجال ومن ورائه اليهود وبقايا النصارى في الارض بعد ظهور المهدي وخروج الدجال بعد حرب نووية طاحنة.
ومن الادلة التي يدل ظاهرها، فجاء في قول ترجال (دجال) ادناه بعض السبقات من قوله:

 دئ رابت تةرجاله
فعلئ وى فعلةكى بةتاله
هنئ بچنه بال ،هن ناچنه باله
*  *  *   *    *   *
تةرجال ز سبحانئ هاتةدةره
ليشكةرةكى زؤر زاڤ هةيه لبةره
ئةو ز تةعلى ددةن خةبةره .
* * * * * * * *
تةرجال دئ چته عةردئ شامئ
دئ لور ناقس كةت ئيسلامئ
دئ لوان كةت رؤزا ئوم لقيامئ
* * * * * * * * *  *

ومن ثم يظهر المسيح ويقتل الدجال، كما جاء في النص ادناه .

دئ داهر بت حةزرةتئ عيسا
دئ بكوزت وى كؤرئ سيسا
* * * * * * * * *
پةدشئ من لحالئ مه بةزة
مسكينا بپرسى عيسا دئ لمسرئ رونيت
سةر تةخت و كورسى
پشتى وى شةرفدين
دئ حوكم كةت چل سال، ميه
ز گور ناترسى

ان هذه الحرب ترمز الى حرب افتراضية، حيث يتوقع أن تتم على نطاق عالمي مع تكهنات متعددة في أن تصبح حرباً نووية ومدمرة للطبيعة.
هذه الحرب تم التقييم لها وتخيل تأثيراتها من قبل عدد من السلطات المدنية والعسكرية، كما تم تصويرها في عدد من الأفلام والبحوث في عدة بلدان، حيث تضمنت استخداماً محدوداً للقنابل الذرية التي تؤدي الى تدمير الكوكب.

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية في الاربعينيات بفترة وجيزة، سأل احد الصحفيين، العالِم البرت أينشتاين، كيف تتخيل الحرب العالمية الثالثة؟ فقال اينشتاين، “خيالي لا يستطيع أن يصل الى شكل وملامح وأدوات الحرب الثالثة، ولكن اعرف كيف ستكون الحرب العالمية الرابعة”، سأله الصحفي بشغف، وكيف ستكون؟، قال اينشتاين “بالتأكيد ستكون بالعصا والحجر”.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق