hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبارتقارير

لأول مرة في كوردستان سوريا، الأطفال الايزيديين يدرسون منهج الايزيدياتي

 

ايزيدي 24 _ ليث حسين

افتتح البيت الايزيدي في إقليم الجزيرة في كوردستان سوريا، مدرسة خاصة لتدريس الايزيدياتي في مدينة تربه سبي وهناك عدد كبير من الأطفال الايزيديين يدرسون في هذه المدرسة.

“نسيم شمو” مدرس في هذه المدرسة تحدث لـ “ايزيدي 24″، البيت الايزيدي في اقليم الجزيرة بفروعه قاموا بخطوة جيدة للحفاظ على مفاهيم الديانة الايزيدية و وجودهم في كوردستان سوريا من خلال فتح مدرسة خاصة لتدريس الايزيدياتي ومقدسات ديانتنا الايزيدية للاطفال والشباب وانا كشخص ايزيدي  من الواجب علي ان اقدم خدمة لشعبي وادرس الأطفال.

أضاف “شمو” ان المنهاج الذي يدرسون عليه هو منهاج الايزيدياتي، أي نفس المنهاج الذي يدرس في اقليم كوردستان العراق الذي جاء لنا من الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي الاجتماعي، و تم طباعة الكتب من قبل مكتب شؤون الأديان والمعتقدات في اقليم الجزيرة في شمال وشرق سوريا.

واشار “شمو” الى أنه هناك 3 مجموعات يدرسهم بمدينة تربه سبي، المجموعة الأولى ( من7 سنوات لـ 11 سنة)، المجموعة الثانية ( من 12 سنة لـ 15 سنة)، اما المجموعة الأخيرة فهي ( من 17 سنة و ما فوق)، و أيضاً يتم تدريس الأطفال في 3 قرى أيزيدية أخرى تابعة لمدينة تربه سبي وهم أيضاً يأخدون نفس المنهاج.

واردف، ان اختتمت المرحلة الأولى من تدريس الأيزيدياتي، سيتسمروا في إعطاء الدروس للطلبة الايزيديين ليتعرفوا اكثر على ديانتهم ومجتمعهم الأيزيدي.

أختتم “شمو” حديثه، بقدر ما نتعرف على ديانتنا بقدر ما نحمي أنفسنا من الزوال والانصهار لذلك هدفنا هو تعريف الديانة الايزيدية لهؤلاء الطلبة و تدريسهم تعاليم ديانتهم و عاداتهم و تقاليدهم.

“جوان” احد الأطفال الايزيديين الذين يدرسون الأيزيدياتي ذكر لـ “ايزيدي 24”  لاول مرة نحن ندرس  الايزيدياتي ونتعلم عاداتنا وتقاليدنا ومقدساتنا ومن خلال هذه الدروس التي اخذناها نحن الآن نعرف معلومات جيدة عن ديانتنا.


“گولبارين” هي أيضاً طالبة تدرس في هذه المدرسة عبرت عن سعادتها لـ “ايزيدي 24” بفتح هذه المدرسة وقالت ، نحن سعداء جداً بفتح هذه المدرسة لنتعلم من خلالها كل شيء يخص ديانتنا و اتمنى من كل الاطفال أن يأتون إلى هنا ليتعلموا مفاهيم ديانتهم و نشكر اساتذنا لأن يتعبون معنا كثيراً.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق