hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبارتقارير

الطلبة الايزيديين، بين مطرقة النزوح و سندان نقص المدارس

ايزيدي 24: ذياب غانم

منذ خمس سنوات كانت فئة الطلبة النازحين الإيزيديين في حيرة حول مستقبلهم، بعد استقرارهم في المخيمات كانت المدارس من اولويات احتياجاتهم، اتت المنظمات وجهزت المدارس الخيموية، وبذلك اتجه الطلبة النازحين للدوام فيها.

الطلبة النازحين كانوا بين مطرقة النزوح وسندان نقص المدارس، بعد مرور فترة وجيزة تم بناء مدارس كرفانية، وبذلك اصبح وضع الطلبة افضل بكثير من قبل، رغم كل ما جرى لهم الا انهم تمسكوا بالدراسة لتكون نقطة بداية لمحاربتهم النزوح باقلامهم.

مع بدء السنة الدراسية الجديدة لايزال الكثير من مدارس المخيمات تعاني من نقوصات، سواء في الابنية او الكادر التدريسي اة التجهيزات الدراسية… الخ، فيما يتخرج كمية كبيرة من طلبة هذه المدارس رغم كل ذلك.

يقول مدير احدى مدارس المخيمات، وفضل عدم ذكر اسمه، ل “ايزيدي 24″، “في بداية النزوح كنا نمر بحالة صعبة نظراً لحب الطلبة للتعليم، وعدم توفير الاماكن والكادر التدريسي والتجهزات الاخرى، الكل كان ولايزال يعلم بما نعاني منه كمدارس المخيمات، رغم ذلك لا يتم بذل اي جهد لتوفير ما نحتاجه”.

اشار، الى إن “لا مدرسة دون كادر تدريسي، ولكن في الحقيقة اننا لا نملك اي كادر تدريسي واصبحنا نعتمد على المحاضرين بالدرجة الاولى لاننا لا نملك الملاك وذلك لما جرى بنا، فبعض معلمي ومدرسي مدارسنا كانوا ضحية هجوم تنظيم داعش الارهابي والبعض الاخر هاجر وبقي القليل منهم”.

استرسل، “ربما ليست كل المدارس تعاني من مشكلة قلة الكادر التدريسي، ولكن اكثريتهم يعانون من المشكلة المذكورة، غير ذلك فأن اعداد الطلبة في ازدياد مستمر، وبذلك نحتاج الى توفير ابنية، فهناك ابنية في المخيمات تداوم فيها اكثر من مدرسة، وهذه اصبحت مشكلة اخرى يجب حلها باقرب وقت”.

طالب عبر “ايزيدي 24″، “زيارات ميدانية من قبل الجهات الحكومية المختصة بهذا الشأن ليروا ما نمر به من صعوبات وهم يشخصون النقوصات والمشاكل التي نعاني منها”.

تحدث الطالبة “سرور سليمان” ل “ايزيدي 24″ وقالت، ” نحن كطلبة لدينا مشاكل كثيرة منها النقص في الكوادر التدريسية وهي تعتبر المشكلة الرئيسة، وهناك نقص في المناهج التدريسية أيضاً والمدرسة مبنية عليها فنطالب بتوفيرها من قبل المختصين”.

اكملت، “رغم كل الصعوبات التي نواجهها الا اننا نكافح في ان نصل الى اهدافنا ولو تهيئت الاجواء لنا سنكافح اكثر فاكثر، فنحن من واجه الإرهاب وسنستمر في ذلك ولن نقف مكتوفي الايدي، التعليم حق من حقوق كل انسان وبدورنا كنازحين لا نستغني عن هذا الحق المشروع”.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق