اخبار

المكون الشبكي عبر “ايزيدي 24” نقف مع المتظاهرين والحكومة مطالبة بالرحيل

ايزيدي 24 _ يسرى علي الداؤدي

اصبحت المظاهرات الشعبية العراقية هي الحديث غير المنقطع بين الناس سواء في العراق او بلدان العالم الأخرى، وهناك مخاوف من الاضطرابات والفوضى الناجم عن المظاهرات رغم تعاطف الأغلبية ومنهم اغلب الشبك، إلا ان الخوف من المجهول وتعطيل الدوام وغلاء الأسعار جعل الناس ومن ضمنهم الشبك يشعرون بالخوف الشديد وعدم الشعور بالأمان مجدداً ومخاوف من العودة مرة ثانية لفكرة التهجير، كون الذي يحصل الآن هو بعيد عن الحياة الطبيعية السليمة التي تشجع على الاستقرار، حيث تعتبر المظاهرات من عوامل عدم الاستقرار السياسي والمجتمعي.

ومع هذا فالأغلبية متعاطفين ومتعاونين مع مطالب المتظاهرين إلا إن هناك من يشعر بالخوف الشديد من المظاهرات خوفاً من ان تعطي نتائج عكسية غير مرغوب فيها وأنها ليست عفوية بل مدفوعة، والأغلب متفائل ويعتبر بأن المظاهرات قائمه بشكل عفوي.

مسيحيون يدعمون المتظاهرين، داعين الى عدم التوقف عنها

“سراب علي” وهي محامية شبكية وحاملة شهادة الماجستير في الحقوق في حديث ل “ايزيدي 24”، قالت، إن “المظاهرات تعتبر من الحقوق المشروعة ومن حق المواطن القيام بالمظاهرات نتيجة الأوضاع السيئة التي يعيشها المواطن العراقي”.

اضافت ايضاً، “اشجع المظاهرات السلمية لا استخدام العنف. وهناك مخاوف من استغلال المظاهرات لتعود بنتائج سلبية على العراق والعراقيين ونتيجة لهذه المخاوف ندعو لتهدئة الوضع والى القيام بأصلاح حقيقي”.

في السياق ذاته تحدث “جاجان  محمد”، وهو بروفيسور شبكي في إحدى الجامعات الكردستانية، ل “ايزيدي 24”، قائلاً “كل شبكي وكل عراقي شريف متعاطف مع المتظاهرين”.

وأضاف ايضاً، “هذه المظاهرات تعبير عن رفض الظلم والفساد الذي انتشر في العراق منذ 16 سنة، فلم يعد الناس يتحملون اكثر ولهذا جاءت المظاهرات عفوية”.

ايزيدون يدعمون المظاهرات ويؤكدون انهم ضحية الحكومات المتعاقبة

“حنين القدو” عضو في البرلمان العراقي، قال في حديث ل “ايزيدي 24” إن “الشبك مع المتظاهرين ويتعاطفون مع المطالب الشرعية لهم، لان الحكومة الحالية والحكومات المتعاقبة فشلت في النهوض بالواقع العراقي أقتصادياً، خدمياً، وتعليمياً”.

وأضاف أيضاً، “نحن مع إلغاء مجالس المحافظات وتعديل الدستور وتشكيل حكومة إنقاذ وطني وتسريع قانون الضمان الاجتماعي والصحي وتعديل رواتب المتقاعدين وفرض هيبة الدولة وسلطة القانون على كل الأراضي العراقية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى