hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبار

المعهد الفرنسي في بغداد، ينظم مناقشة حول ‌‏الارث التذكاري المسيحي والإيزيدي في العراق

تقييم، حماية، تطوير، اتبعها افتتاح معرض ميزوبوتاميا

 

ايزيدي 24- بغداد

‌‏بحضور استثنائي للمطران لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك الكنيسة الكلدانية، افتتح السفير الفرنسي لدى العراق مناقشة مساء يوم 14 اكتوبر 2019 في صالة المعهد الفرنسي في بغداد ومعرض عن الارث التذكاري المسيحي والإيزيدي في العراق بتمويل من CdCMAE.

مثَّل السيد “شكر خضر مراد” المكون الايزيدي في هذه المناقشة، حضر هذه المناقشة الكثير من الشخصيات وأساتذة الجامعات، منها السيدة باسكال وردة وزيرة الهجرة والمهاجرين السابقة ورئيسة منظمة حمورابي الحالية، تعتبر هذه المناقشة الاولى من نوعها في العراق.

افتتح سعادة السفير مناقشة مساء البارحة في صالة المعهد الفرنسي المكتظة في بغداد و معرض عن الارث التذكاري المسيحي و…

تم النشر بواسطة ‏Institut français d'Irak المعهد الفرنسي في العراق‏ في الثلاثاء، ١٥ أكتوبر ٢٠١٩

تحدث الباحث “شكر خضر مراد”، الذي شارك في هذه المناقشة، ل “ايزيدي 24” وقال، “القيت محاضرة عن الأرث التذكاري المسيحي والإيزيدي في السفارة الفرنسية في بغداد يوم الإثنين 14/10/2019، كان لي الشرف بان امثل الايزيدية في هذه المناقشة”.

وأشار الى إن محاضرته تضمنت النقاط التالية:

– حان الوقت لتصحيح الأخطاء التي أرتكبها الباحثين أمثال أولياء جلبي وسعيد الديوجي وعبدالرزاق الحسني وأمثالهم بحق الديانة الإيزيدية ومعتقداتهم منذ مئات السنين وقام هؤلاء الباحثين بكتاباتهم وبأقلامهم المسمومة بتحريض الدولة العثمانية والمسلمين المتطرفين بالقيام بحملات الإبادة الجماعية ضد الإيزيديين وهؤلاء شوهوا تاريخنا وتراثنا ويكتبون حسب أهوائهم.

– الإيزيدية أقدم الديانات الطبيعية غير التبشرية وهم أول من آمنوا بوحدانية الله والملائكة، الإيزيديون قوم مسالم يدعون الى السلام والوئام والمحبة والتعاون مع جميع الديانات الأخرى.

– الايزيديون ليسوا أقلية بل أننا أصحاب أرض سومر وبابل في بلاد مابين النهرين قبل 7000 سنة ونتيجة للحملات الإسلامية منذ عهد الراشدين مروراً بالعثمانيين وأخرها داعش أصبحنا أقلية معرضة للإنقراض.

– أجدادنا في جبل شنكال أحتضنوا الأرمن المسيحيين في محنتهم جراء المذابح الدموية التي قام بها السلطات العثمانية وجماعة الإتحاد والترقي قبل مائة عام، وكذلك أحتضنا أخواننا السنة بعد سقوط النظام البعثي في نيسان 2003 وكذلك أخواننا الشيعة بعد سقوط تلعفر من قبل داعش في حزيران 2014.

– يجب على الحكومة العراقية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان أن يشعروا بمعاناتنا وإن يقوموا بواجبهم الإنساني وليس الروتيني، تشتتنا في جميع قارات العالم ولازال اكثر من 300 الف ايزيدي نازح في مخيمات كُردستان.

– إن هدف داعش من هدم مزاراتنا في جبل شنكال وبعشيقة وبحزاني وعفرين هي بنظرهم أقتلاع جذور الإيزيديين من العراق وسوريا، لازال مئات من أخواتنا وبناتنا بأيادي داعش القذر، تدمير البنية التحتية لمنطقة جبل شنكال المنكوبة.

أضاف أيضاً، “نظراً للوقت الذي خصص لي لم اتطرق بعمق كامل الى المواضيع التي جاءت في محاضرتي واتمنى ان اكون قد مثلت الايزيدية خير تمثيل لاننا فعلا نحتاج الى مثل هذه المناقشات”.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق