hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبار

مسيحيي بحزاني يشاركون الايزيديين بفتح دورهم للطلبة الشنگاليين

 

ايزيدي 24 _ حسام الشاعر

منذ سنين وطلبة شنگال يقيمون في بعشيقة وبحزاني نظرا لقرب الموقع من الموصل والحمدانية وخطورة الإقامة في الأقسام الداخلية داخل مدينة الموصل بسبب انتمائهم الديني، مما دفع اهالي بعشيقة وبحزاني الى فتح دورهم للطلبة الشنگاليين واقاموا فيها معززين مكرمين كأنهم بين اهلهم وفي بيتهم.

قبل فترة داعش كانت اغلب البيوت تمنح مجانا نظرا لانتعاش الاقتصاد في المنطقة لوفرة بساتين الزيتون ومعامل الطرشي والراشي والحلاوة والصابون اضافة الى موظفي المنطقة وحالتهم المادية الفارهة مما مكنهم من مساعدة الطلبة بكل ما وسعت صدورهم وبأنسانية عالية.

“ابو الن” احد مسيحيي وسكنة بحزاني قال ل”ايزيدي 24″،
لقد منحت داري في زقاق النصارى بحزاني القديمة لطالبات شنگاليات بدون مقابل لمشاركة اخواننا الايزيديين الذين عشنا معهم منذ مئات السنين في انسجام وتوافق جمعتنا روح المحبة والأصالة مشاركينا معضنا البعض الحلو والمر على مر العصور.

وأضاف، كمبادرة مني اكملت نواقص الدار ليصبح مأوى جاهزا لأخواتنا الطلبة ومأوى مناسب للدراسة والراحة النفسية لهن ومانريد سوى نجاحهن ومن ربي التوفيق.

احدى الطالبات الساكنات في منزل ابو الن قالت ل”ايزيدي 24″، نظرا لكثرة الطلبة الشنگاليين في بعشيقة وبحزاني والذين تجاوز عددهم الف طالب وطالبة لم نجد لنا مسكناً بعد البحث لأيام هنا دون جدوى حتى سمع الاستاذ ابو الن وتبرع لنا بالبيت دون مقابل و هيأه لنا.

واشارت الى أنه تبرع بالاحتياجات المنزلية اذ راح قائلا انا في خدمتكم و انكن مثل بناتي وكل ما يلزمكن انا في الخدمة بالاضافة الى جوارينكم من اقاربي ومعارفي المسيحيين مثل اهلكم في اي عوز و حاجة نرحب بكن بيننا بصدر واسع وقلوبة فرحة.

معاناة الطلبة الشنگاليين، قام أهالي بعشيقة وبحزاني بتخفيفها ولكن هذا وحده لا يكفي وانما يجب متابعة احوالهم من قبل الجهات الرسمية ذات العلاقة وتوفير الاحتياجات الأخرى مثل النفط والغاز وأيضا الكهرباء وأيضا تقديم دعم مادي لهم لدفع أجور النقل إلى الجامعة.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق