hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبار

مهرجان الخطابة والشعر باللغة السريانية يتوّج مدينة بغديدا بعبق حضارتها

 

إيزيدي 24 – جميل الجميل

برعاية وزير التربية الدكتورة ( سها خليل حسين ) أقامت المديرية العامة للدراسة السريانية مهرجانها السنوي السابع للشعر والخطابة باللغة السريانية صباح هذا اليوم الإثنين الموافق ٢١_١٠_٢٠1٩ في بناية مركز مار بولس للخدمات الكنسية.

تضمّن المهرجان كلمات حول أهمية اللغة السريانية والمحافظة عليها ومن ثمّ قراءات شعرية باللغة السريانية ومن ثمّ أوبريت باللغة السريانية وبعدها دبكات شعبية مع الأزياء الفلكلورية السريانية وبعدها مشهد مسرحي حول الوطن والسريان وأختتم المهرجان بتوزيع دروع المشاركين في المهرجان.

حضر الاحتفالية راعي أبرشية الموصل وكركوك للسريان الكاثوليك المطران مار يوحنا بطرس موشي ورئيس إتّحاد الأدباء والكتاب السريان الشاعر والناشط روند بولس وشخصيات مجتمعية وشخصيات التي تواكب هذه اللغة من الحكومة المركزية ومن حكومة إقليم كردستان.

قال الشاعر أمير بولص عكو لـــ إيزيدي 24 ” هذا المهرجان هو إنعكاس لحضارة السريان وثقافتهم حيث شاركت في قصيدة باللغة السريانية، كما أنّ المهرجان تنوّع بعدّة فقرات منها الأزياء السريانية والرقصات واللغة السريانية في المشهد المسرحي وحضر العديد من الناس إلى هذا المهرجان”.

وأكّد عصام ياكو مدير مركز مار يعقوب السروجي لـــ إيزيدي 24 ” يعتبر هذا المهرجان هو إتمام لبرامج تعزيز اللغة السريانية في العراق والمحافظة عليها بالإضافة إلى أنّه يروّج للثقافة والحضارة والتاريخ المسيحي السرياني،
وأضاف ياكو، بأنّ المهرجان تخلل عدّة فقرات منها الرقصات الشعبية، والأزياء التراثية ، والشعر ، ومشهد مسرحي وكلمات عديدة حول المناسبة”.

تعدّ هذه المهرجانات التي تعنى بالمكوّنات الأصيلة ظاهرة حضارية لتعزيز دور الحضارة واللغة والوجود لهذه المكونات، حيث عانت المكونات الأصيلة من طمر وطمس هويتها الثقافية والدينية لعدّة سنوات إبان حكم القاعدة وداعش وحكم الحكومات التي مارست سياسة التعريب والأسلمة، ولا زالت تعيش هذه المكونات في حالة يرثى لها، ومن الضروري جدّا أن تنظر الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان العراق إلى المكوّنات الأصيلة وتعيد لها حقوقها التاريخية والثقافية والإجتماعية والدينية.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق