hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
مقالات

هل المظاهرات وسيلة كافية لإنجاب وطن؟

 

يسرى علي الداؤدي

احد ابناء الشبك مخاطباً نفسه “ساحة التحرير الى أين” ؟، بعد عام 2003 وبعد بحث امريكا عن اعلى المكاسب الاقتصادية، تم تأسيس أفشل نظام سياسي في العراق، حيث اصبح العراق بلد المتاهة تحكمه احزاب متنوعة تنتمي في ولائها لدول مختلفة، وأصبح الحكم بيد الأحزاب وليس بيد الرئيس المنتخب عن طريق الشعب، وهذه هي المتاهة، عندما تكون الدولة بيد اللا دولة، فأي مظاهرات سوف تجدي نفعاً، وهناك دول مختلفة تتدخل في شؤون العراق كل وفق مصلحته.

هناك مخاوف من وصول المتظاهرين في ساحة التحرير الى ما يسمى بالمتاهة فهذه المظاهرات لا تعني شيئاً بالنسبة للدول الكبرى صاحبة المصالح والأهداف، وقال الرئيس الأمريكي  في هذا الخصوص منذ بداية المظاهرات بأن ما يحدث في العراق لا يهمه، كل ما يهمه هو النفط وسيأخذه، وقرأت خبراً في احد القنوات العراقية ان “قاسم سليمان” وهو مسؤول في الحرس الثوري الايراني مستعد لقمع المتظاهرين في العراق، جورج بوش وإيران خلقا حكم سياسي في العراق لا يمكن كسره وتجاوزه بسهولة.

ويا ابناء العراق في ساحة التحرير تنادون وطنكم ووطنكم ضاع بيد من بعثروه والعراق ليس بيد العراقيين فمن من تطلبون الإصلاحات، لا حياة لمن تنادي، شعب مظلوم وطن مجروح الك الله يا عراق، فعندما تكون السلطة في غير يد صاحبه تكون القرارات ظالمة وغير منصفة، لا احد يعمل لصالح العراق ولا عراق في الوجود سوى بعض أفراد بلا حياة كريمة بلا وطن بلا ضمان بلا أمان لا شيء سوى الحرمان، الحرمان من كل شيء حتى من ابسط مقومات الحياة.

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق