hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبار

منظمة UPP الإيطالية تتوّج مدرسة أور بإكليل العودة والفرح في مدينة بغديدا

 

إيزيدي 24 – جميل الجميل

ضمن أنشطة وبرامج منظمة UPP الإيطالية وضمن مشروعها مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى أُفتتحت مدرسة أور للبنات في مدينة بغديدا – قره قوش صباح هذا اليوم الموافق 16 تشرين الثاني 2019 بحضور جماهيري واسع.

بدأت الإحتفالية بدخول الحاضرين إلى المدرسة مع قص شريط الإفتتاحية من قبل الوفد الزائر للمدرسة مع كلمة الترحيب التي قدّمتها عريفة الحفل الطالبة “روجينا يزن” ومن ثم عزف للنشيد الوطني العراقي، وبعد ذلك كلمة لمدير تربية الحمدانية السيد رافد توّايا حيث أشار فيها ” إلى شكره إلى منظمة UPP ومنظمة GIZ لدعمهم ونباء هذه المدرسة بالكامل وتأثيثها ن وأشار في كلمته بأنّ دعم العملية التربوية في محافظة نينوى وخاصة قضاء الحمدانية بعد تحريرها من سيطرة تنظيم داعش يعتبر دعما لبناء مستقبل جديد يؤمن بالتغيير الإيجابي ويواكب تطور المحافظة والقضاء، وبعد ذلك كلمة منظمة GIZ التي ألقاها السّيد أرمن وأشار فيها إلى أنّ منظمة GIZ تدعم محافظة نينوى في عدّة مشاريع منها الإعمار وسبل المعيشة والتعايش السلمي، وشكر القائمين على هذا النشاط وفقراته المتميّزة، وبعد ذلك كلمة منظمة UPP التي ألقاها ممثّل المنظمة القُطري والمستشار الستراتيجي لمشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى حيث أشار في كلمته أنّ المنظمة تدعم العملية التربوية في محافظة نينوى من أجل بناء جيل جديد يؤمن بالسلام والتعايش، وأنّ منظمتنا ساهمت في دعم المدارس قبل وبعد مرحلة داعش وهناك عدّة مشاريع للمنظمة في عدّة جوانب منها الصحة والسلام والتراث والأقليات، وبعد ذلك كلمة مدير المدرسة أديسون عبادة عبّر فيها عن شكره القدير للداعمين والممولين وعن أنّ هذه المدرسة ستكون نموذج حي للمحبّة والسرور والسلام وأنّ التلاميذ سيبذلون قصارى جهدهم من أجل النهوض بالبلد، ومن ثمّ كلمة لمعلّمة السلام التي كانت مع زميلاتها وزملائها يمارسون فعاليات السلام في المدارس التي تم بنائها وإعادة إعمارها الاستاذة رنا يعقوب حيث أشارت فيها ” إلى أنّ عملية تعليم السلام في المدارس للطلاب هي عملية مهمة وجديدة في محافظة نينوى من أجل تعليمهم مبادئ السلام وإخراجهم من مظاهر العنف التي تعرّضوا لها، وبعد ذلك إستمرّت الفعالايت الأخرى التي تضمّنت مظاهر السلام والوطن والمحبة منها مسرحيات عديدة حول التعليم والقراءة والسلام وبعد ذلك خيمة العراق التي تضمّنت مجموعة من التلاميذ وهم يرتدون الملابس الفلكلورية وينشدون للوطن ، وبعد ذلك عزف للنشيد الوطني من قبل مجموعة طالبات ومن ثمّ فعاليات الشعر والتمثيل والإغاني، وأختتمت الإحتفالية بإفتتاح معرض للأعمال اليدوية الذي حضّره تلاميذ مدرسة أور.

حضر الإفتتاحية قائممقام قضاء الحمدانية عصام دعبول ومدير تربية الحمدانية رافد توّايا وممثّلوا UPP إلى الإيطالية GIZ والعميد فارس عبد الأحد زاكي ممثّل شؤون المسيحيين في مجلس محافظة نينوى والأب جلال ياكو ومدير المدرسة وكادرها وممثّلون عن مجلس أعيان قره قوش وعدد من المنظمات المحلية والدولية ونشطاء المجتمع المدني.

قال رائد ميخائيل شايا ممثّل المنظمة القطري لـــ إيزيدي 24 ” تأتي هذه البرامج من أجل إعادة الإستقرار إلى محافظة نينوى وتعزيز السلام في هذه المحافظة التي عانت من الحرب، واليوم من خلال دعمنا للقطاع التربوي نؤمن بأنّ التغيير الإيجابي يبدأ من قطاع التعليم وأنّ السلام يأتي حينما تكون البنى التحتية جاهزة ومؤهلة وحينما تكون البيئة حاضنة لمفاهيم السلام، هذه المدرسة تأتي بعد عدّة مدارس قبل مرحلة داعش وبعدها نفّذتها منظمتنا وساهمت في تأثيث وتأهيل وبناء وإعادة إعمار المدارس من خلال برامجها في محافظة نينوى، واليوم بقلوب مسرورة نفتتح مدرسة أور للبنات في مدينة بغديدا – قره قوش وبمشاركة التلاميذ وكادر المدرس”.

وأشارت معلّمة السلام رندا حنونا لـــ إيزيدي 24″ لقد عملنا طوال فترة العطلة الصيفية مع التلاميذ حول موضوع تعليم السلام، وكيفية تعليمهم طرق جديدة في تعزيز السلام والتسامح والتعاون والإبداع من خلال التعليم، وخلال هذه الفترة غرسنا روح التعلم والإلتزام والعمل الجماعي في نفوس هؤلاء التلاميذ وهذه الإحتفالية كانت ثمرة الأنشطة السابقة التي أقمناها، وإحتفالية اليوم هي رسالة إيجابية مهمة من مدرسة أور إلى العالم اجمع بأنّ الحياة عادت وإبتسامة التلاميذ عادت وهذه خطوات عودة السلام وتعزيزه في محافظة نينوى بصورة عامة”.

وشكر كادر مدرسة أور بحلّتها الجديدة المنظمة المنفذة والممولة لبناء هذه المدرسة وتأثيثها لتكون جاهزة للتلاميذ ليدرسوا فيها.

جدير ذكره بأنّ مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى هو مشروع تأسس مطلع كانون الثاني عام 2018 ضمن مشاريع منظمة UPP الإيطالية، وإرتأت المنظمة أن تعمل على هذا الجانب كون محافظة نينوى كانت تحتاج إلى هكذا أنشطة لتعزيز روح التسامح بين مكونات نينوى، إستمرّ لمدّة أشهر في مناطق سهل نينوى وبعد أن لاقى نجاحاً وتعزيزا للتغييرات الإيجابية شمل محافظة نينوى ككل وإنطلق مطلع تموز عام 2018 وشمل إنشاء مراكز الشباب في كلّ من مدينة الموصل وناحيتي بعشيقة وبرطلة وقضاء الحمدانية، حيث تضمّن المشروع عدّة فعاليات وأنشطة ضخمة لتعزيز التقارب والتشابك المجتمعي بين كافة مكونات نينوى وحملات ومبادرات تهدف للسلام ، وأيضا شمل إعادة بناء وإعمار وتأهيل سبعة مدارس وتأثيثها بالكامل وبرامج تعليم السلام في المدارس للعديد من الطلاب، والمشروع تموّله الوزارة الفدرالية للتعاون الإقتصادي والتنمية وتنفيذ منظمة جسر إلى (UPPالإيطالية).

اظهر المزيد
سنترال رات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق