hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
اخبار

انقطاع التيار الكهربائي، مشكلة اخرى تزيد معاناة نازحي مخيم سردشتي

ايزيدي 24 _ خليل بوكو

غياب الكهرباء كابوس يواجه النازحين منذ أعوام في مخيم سردشتي، آلاف العوائل النازحة من بطش الدولة الإسلامية منذ خمسة أعوام تسكن في جبل شنگال دون خدمات أساسية ومواد إغاثية تكفي حاجتهم خاصة في موسم الشتاء، العودة إلى منازلهم او توفير الكهرباء والمسكن الأمن مطلبهم الأهم منذ تحرير جنوب قضاء شنگال في عام 2017.

“ناصر رشو أسماعيل” نازخ في مخيم سردشتي قال ل “ايزيدي 24″، نحن نحو 150 عائلة تعيش دون خدمة الكهرباء منذ ايام وهذا ما يصعب وضعهم اكثر بسبب الأمطار القادمة والموسم البارد في بداية فصل الشتاء وحرمهم من ممارسة نشاطاتهم في الوقت الذي يحتاجون فيها الى الإغاثة والخدمات الأساسية.

وأضاف “ناصر”، بعد أحداث 17 اكتوبر قام النازحين في مخيم سردشتي وأصحاب الابار الارتوازية بجمع مبلغ مالية بينهم
وقاموا بتوصيل خط الضغط العالي من الكهرباء من قرية كولكا في منطقة سردشتي امتدادا إلى آخر قاطع بحدود 6 كيلو متر
وبمساعدة دائرة الكهرباء سنوني وشنگال ومنظمة iom تم توفير محطات فرعية وتوصيل الطاقة لجميع القواطع، ولكن
خطوط فرعية الى داخل كل قاطع، ولكن بسبب الضغط الكبير من العوائل والمدارس والمؤسسات الأخرى لم تستمر الكهرباء كثيرآ والانقطاع مستمر في المخيم والمنطقة وتحديداً 150 عائلة تعاني من غياب تام للطاقة في قاطعين ضمن المخيم

وعن سوء الخدمات وعودة النازحين لمناطقهم تحدث “ماجد بركات ” نازح في نفس المخيم  ل”ايزيدي 24″ واوضح، وضع المخيم سيء جداً، غياب الطاقة الكهربائية مشكلة حقيقة يعاني منها مئات العوائل وعدم العودة لمناطقهم سببها الحكومات المشتركة والاحزاب التي تسيطر على الوضع دون تقديم خدمات اساسية للمواطنين وتاهيل المدارس والمستشفيات وتوفير الطاقة الكهربائية وترميم وبناء المنازل التي هدمها تنظيم الدولة الإسلامية وتعويض المواطنين مادية وازدواجية الإدارة.

وأضاف، أن عودة أهالي ناحية القحطانية والمجمعات الجنوبية  تتعلق بالوضع الأمني اولآ وهذه المجمعات قريبة من مناطق عربية ساند أهاليها  داعش وبايعته، وأيضا الصراع على شنگال وغياب الأمن والاستقرار يشكل خوفا لدى أهاليها من العودة الطوعية والبدأ بحياتهم من جديد.

وأكد الناشط والاعلامي الايزيدي “ابراهيم خديدا” ل “ايزيدي 24″، أن مئات العوائل في مخيم سردشتي يعانون من نقص كبير في جميع مجالات الحياة منها وأهمها طاقة الطاقة الكهربائية حيث انقطعت بكل تام عن 150 عائلة ضمن المخيم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق