مبادرة نادية
اخبار

انتعاش الرياضة النسوية في المخيمات وسط دعم اجتماعي

ايزيدي 24 – ذياب غانم

تعتبر الرياضة من اهم مجالات الحياة في الكثير من المجتمعات واكثرها اهتماما، مثله مثل المجتمعات الاخرى يهتم الكثيرين من المجتمع الايزيدي بالرياضة ومنهم من وصل الى مستويات عالية حيث الاندية والمنتخبات على مستوى الذكور اما الأناث كانت تتجنب الرياضة في الكثير من الاحيان لعدم وجود دعم وصالات وملاعب خاصة بها في المنطقة.

قبل نزوح اهالي شنگال كان هناك اهتمام بسيط بالرياضة النسوية وتكمن في المشاركات المدرسية في العاب الساحة والميدان (العاب القوى) وكرة اليد لكن بعد النزوح كان للاناث مجالا اكبر للاستمتاع بالرياضة منها الجيم وكرة القدم والكثير من الرياضات الاخرى.

تلقت الرياضة النسوية اقبالا واسعا حتى وصلت الى افتتاح دوريات لكرة القدم للنساء في عدد من المخيمات وفتح عدد من الصالات الرياضية الخاصة بالنساء في المجمعات التي يتخذها النازحين كمأوى لهم.

“سوسن اسماعيل” شابة ايزيدية نازحة مهتمة بالرياضة وخاصة كرة القدم تحدثت ل”ايزيدي 24″ قائلة، “الرياضة شيء جميل وممتع وللجميع حق في ممارستها سواء كانوا ذكورا ام اناثا، نعم هناك بعض الفتيات تتجنب ممارسة الرياضة ولكن ذلك لا يعني انهن لا تحبن الرياضة، فالرياضة أيضاً ثقافة ممكن ان نستغلها للارتقاء بالمجتمع الى ابعد مدى ممكن”.

اضافت، “من الجيد ان نجد الاناث تشارك الذكور في الكثير من المجالات فهذا نقطة ايجابية تدل على تطور المجتمع، هناك دعم اجتماعي نأمل ان يزداد اكثر فاكثر نعم نلعب في الفرق الشعبية ولكن ان استمر الدعم سيكون لنا مستقبل مشرق كعاشقات للرياضة فالزميلة نافين سعيد التي وقعت عقدا للعب لصالح نادي دهوك دليل على ذلك “.

وتحدث الشاب “احمد حسين” ل”ايزيدي 24″ وقال، “انتشار الرياضة النسوية في المخيمات خاصة رياضة كرة القدم يعد من النقاط الايجابية التي اصطادها النازحين، فالنساء تشارك في جميع المجالات في المجتمعات المثالية ودعمهن مهم جداً ليس في الرياضة فقط وانما في جميع المجالات”.

استرسل، “فلو نلاحظ، نجد الكثير من الفتيات والنساء حققن نجاحات في مجال الفن والتعليم والخ، وهذا يدل على قدراتهن، فانا متأكد بانهن سيحققن النجاح في الرياضة أيضاً ونأمل ان نراهن وهن في افضل النوادي وان يستطيعوا خدمة المجتمع من خلال الرياضة ورفع اسم شنگال عاليا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق