اخبارالعالمالعراق

مواطن مسيحي من بغديدا مع ثلاثة فرنسيين تمّ إختطافهم في بغداد

 

إيزيدي 24 – جميل الجميل

اختفى أربعة موظفين من منظمة SOS الفرنسية يوم الأثنين 20 كانون الثاني في بغداد وهم كلّ من ” جوليان ديتمار ، ألكسندر كودارزي ، انطون بروتشون وطارق متّوكا من مدينة بغديدا/قضاء الحمدانية ” .

ووضّحت المنظمة في بيان لها بأنّهم كانوا يذهبون إلى إجتماع عصر يوم الأثنين أثناء خروجهم من مقرّهم في الكرادة وركبوا سيارة التكسي وخرجوا، لكنّهم ولحدّ هذه اللحظة قد إختفوا، و بعد عدة محاولات اتصال لم تنجح طوال يوم الثلاثاء ، لاحظنا اختفائهم يوم الأربعاء وبالتالي نبهت السلطات الفرنسية على الفور. وتقوم السلطات الفرنسية والعراقية اليوم بالتنسيق للتحقيق معهم وتعقبهم.

كان هؤلاء المتعاونون قد ذهبوا إلى بغداد لتنفيذ عدد من الإجراءات الإدارية: تجديد تأشيراتهم ومواصلة إجراءات تسجيل الارتباط مع السلطات العراقية. وكان عليهم أيضًا مراقبة عمليات الجمعية في العراق ، بما في ذلك افتتاح مدرسة جديدة.

ويشير البيان حتى الآن ، لم نتلق أي طلب للحصول على فدية ، ولا معلومات عن مصير أصدقائنا الأربعة والمتعاونين. نحن بالطبع على اتصال وثيق مع عائلاتهم. تشارك الجمعية وجميع فرقنا قلقهم الشديد.

ويؤكد البيان بأنّ هذه المهمة نظمت بالتنسيق التام مع السلطات القنصلية الفرنسية في العراق. يعيش موظفونا جميعًا في فندق يُعد واحداً من المؤسسات التي تستقبل الموظفين الدوليين بانتظام وتتبع بروتوكولًا أمنيًا متوافقًا مع المنطقة. تتضمن هذه الإجراءات خططًا تتم مراجعتها بانتظام من قبل خبراء مستقلين وتدريب الموظفين ومراقبة أمنية نشطة وفريق دعم في باريس يمكن تعبئته في أي وقت. يتم تحديث إجراءات الأمان الخاصة بنا باستمرار وسيتم تكييفها لتهديدات جديدة
وشجب نشطاء مسيحيّون وعراقيون من عدّة محافظات هذه الحادثة التي قد تؤدي إلى فقدان الثقة بالأمن في العراق، كما تناولت وسائل التواصل الإجتماعي صور المختطفين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى