اخبارالعراقكوردستان

من أجل تعزيز دور الإعلام العراقي، إنطلاق مؤتمر الإعلام المستقل بمشاركة صحفيين من كافة محافظات العراق

 

إيزيدي 24 – جميل الجميل

إنطلقت فعاليات مؤتمر الإعلام المستقل … دعم الإستقرار وتحديات الاستدامة الذي أقامه معهد صحافة الحرب والسلام صباح يوم الجمعة المصادف 31 كانون الثاني 2020 في أربيل بمشاركة إعلاميين من كافة محافظات العراق.

بدأت أعمال المؤتمر في الساعة التاسعة صباحا حيث تضمّنت الجلسة الأولى “الإعلام المستقل في بناء الإستقرار بعد مرحلة الصراع، ومن ثمّ دور الإعلام المستقل في بناء الإستقرار في المناطق بعد مرحلة الصراع والتي تحدّث فيها سعيد الجياشي المشرف على خلية الإعلام الحربي، ومن ثم دور الإعلام في دعم المجتمعات التي شهدت صراعات والمساهمة في بناء السلام والإستقرار المستدامين تحدّث فيها حارث العبادي ممثّلا عن راديو ون اف ام وعبير السبعاوي إذاعية من راديو صوت الشباب في الأنبار، وشاكر الجبوري نقيب الصحفيين العراقيين في صلاح الدين والدكتوره جنان التميمي استاذة بقسم الإعلام في جامعة الأنبار، وبعدها دور الإعلام في التنمية والإزدهار وتطوير المجتمع التي تحدّث فيها الصحفي عماد الخفاجي، ومن ثمّ نقاش مفتوح للجلسة الأولى وبعد الإستراحة بدأت الجلسة الثانية التي تضمّنت حرية الصحافة في العراق حيث أدرجت خارطة حرّية الصحافة في العراق عام 2019 والتي تحدّث عنها زياد العجيلي مدير مرصد الحريات الصحفية، ومن ثم الرقابة الإعلامية ورؤية الصحافة الحرّة والسيطرة على التحريض وخطابات الكراهية ومواجهة الأخبار الزائفة والتي تحدّثت فيها هناء أدور رئيسة جمعية الأمل، وياسر سالم رئيس النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين، ومحمد الأسدي مدير قسم المسموع والمرئي في هيئة الإعلام والإتصالات وبعد جلسة الغداء أختتم المؤتمر بالجلسة الثالثة التي تضمّنت الإعلام المستقل والإستدامه حيث تناولت الجلسة فرص وتحديات الاستدامة التجارية للإعلام المستقل والفرص البديلة للتمويل، جلسة نقاش مع مدراء محطات إذاعية في المناطق المحرّرة، ونظرة عامة عن المشهد الإعلامي في العراق وسوق الدعاية والإعلان وحجم الإنفاق فيها وكان المتحث الدكتور سعد العنزي خبير في مجال التسويق والإعلان من كلية الادارة والاقتصاد واواز سليم عبدالله سيدة أعمال متخصصة في مجال الدعاية والإعلان والحلقة النقاشية الأخيرة التي تناولت دور القطاعين العام والخاص في دعم استدامة الاعلام المستقل والتي شارك فيها مدير المكتب الاعلامي للبنك المركزي العراقي ومسؤول اعلام شركة نبع زمزم ومستشار اقتصادي.

قالت هناء أدور مديرة جمعية الأمل لـــ إيزيدي 24 ” إنّ هكذا مؤتمرات تدعم الإعلام في العراق هي مؤتمرات مهمة لتعزيز العمل على العديد من المفاهيم بعد مراحل الحروب ولدعم الأنظمة الديمقراطية كما أنّ قضية المواطنة هي مسألة عملنا عليها بعد عام 2003 وعملنا أيضا على تعديل الدستور وقوانين حرية التعبير وحرية الرأي ،
وأضافت أدور، اليوم هي فرصة مهمة للإعلاميين الشباب والشابات من أجل أن يعملوا في هذا المجال ويعملوا على الحقوق والحريات العامة وحقوق الإنسان وسيادة القانون ،
وأكّدت أدور ، بأنّ هذه الطائفية التي إجتاحت الشعب العراقي نتجت عن أساس الكراهية وخطابات الكراهية في الإعلام والواقع وتمخض عنها تمزّقات في جسد الدولة وتطورت إلى القتل على الهوية ودمر التواصل بين العراقيين وبدأت الكراهية تزداد وإزدادت مستويات القتل والعنف وتهميش المرأة وكلّ هذا الخراب الذي رأيناه هو بسبب ضعف الدولة، اليوم هي فرصة مهمة للعمل على هذه المواضيع وعلى تعزيز السلام والترويج له من أجل خلق صورة عادلة وتعزيز العدالة الإنتقالية في العراق بصورة عامة”.

فيما أشار محمد الأسدي مدير قسم المسموع والمرئي في هيئة الإعلام والاتصالات لـــ إيزيدي 24 ” اليوم بالرّغم من كلّ الاحداث التي حصلت للصحفيين في محافظات العراق من الإنتهاكات والقتل والخطف إلّا أنّنا نعمل على توسيع حماية الصحفيين وتوفير كافة الحقوق لهم، وكلّ صحفي عراقي مرحّب به في مكتبنا ومستعدّون أن نساعد المؤسسات الإعلامية كلّهان بالإضافة إلى أنّ الإعلام بصورة عامة في العراق تطوّر ليشمل حيزا أكبر وأكثر”.

جدير ذكره بأنّ معهد صحافة الحرب والسلام عبارة عن شبكة دولية من المنظمات التي يقع مقرها في لندن ولها مكاتب تنسيق في واشنطن العاصمة وأمستردام ، ويعمل معهد صحافة الحرب والسلام في 28 دولة حول العالم، ويهدف المعهد إلى إعداد تقارير الحرب والسلام لكبار الصحفيين وخبراء بناء السلام والمتخصصين الإقليميين ورجال الأعمال. يعمل جميع الأعضاء في المجلس الدولي لمعهد صحافة الحرب والسلم ، لتقديم المساعدة الإستراتيجية والتوجيهية والقضايا والخبرات الإقليمية ، والمساعدة في التنمية والتواصل ، والدعم المباشر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى