hawar help مدارس الامام علي
مبادرة نادية
مقالات

اللباقة تكمن في الصدق

شيرين عزالدين

كل مفهوم له أهميته وله مكان ودور كبير في تغيير السلوكيات اليومية التي نراها خلال أيامنا العادية والمفهوم الذي نفتقده اليوم بشدة والذي لا نفهمه ولا نطبقه بشكل جيد هو مفهوم الاحترام، الاحترام الذي انحصر في خانة ضيقة جدا وهذه الخانة هي كلمة نعم، مجتمعاتنا الشرقية متأخرة على جميع الاصعدة لأنها تربّت بشكل خاطئ، والشخص المحترم عندنا هو الذي يقول للجميع نعم ! نعم يا أخي ويا صديقي ويا استاذي ويا سيدي بدون اقتناع، هذه الكلمة التي جعلت من الإنسان، إنسانا خانعا وذليلاً وصامتا وليس له اي رأي، وهذه التربية هي التي جعلته كائناً لا يعرف كيف يحترم ذاته ولا ذات الاخرين، لأن الكبد يؤدي الى الذل والذل يؤدي الى النفاق والكذب، إذن من الأفضل قبل ان نربي اولادنا ومجتمعاتنا على لباقة اللسان علينا أولاً ان نعلمهم لباقة صدق التعبير والأفعال، انا احترمك عندما أكون صادقا معك ولا أكون صاحب أوجه متعددة، احترمك عندما لا استغفلك، نعم، وهذه الصفة بدورها سوف تقضي على تفشي الأمراض المنتشرة بين أفراد مجتمعاتنا اليوم ومنها مرض الكذب والغيبة والنميمة، هذه الأمراض التي تشوه المريض، نفسه والاخرين، ومع الصدق نعلمه كيفية حب الذات وتقديرها ولكن من الواجب ان يكون هذا الحب بعيدا عن النرجسية وتقديس الذات وبأن نشجع الأطفال على ابداء ارائهم والتعبير عن مشاعرهم بكل حرية وأن نعلم أنفسنا بأن معنى هذه الكلمة لا تنحصر فقط على كلمة نعم ولكن بالعكس هي تشمل معاني اوسع منها حب العدل وتقبل الاختلاف والأبتعاد عن النظرة الدونية، نحن شعوب خانعة لأننا شعوب تحترم كلمة نعم فقط ونخاف ونخجل من التعبير والمطالبة بحقوقنا المعنوية والمادية بكل صدق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق