اخبارالعراقتقارير

في آخر قدّاس لهم، مسيحيّو الحمدانية يتمنّون السلام للعالم

إيزيدي 24 – جميل الجميل

أقامت كنائس قضاء الحمدانية آخر قدّاس صباح هذا اليوم الأحد 15 آذار 2020 ، حيث إستثنت قائممقامية قضاء الحمدانية المسيحيين من حظر التجوال الذي فرضته محافظة نينوى، وسمح قائممقام قضاء الحمدانية مع خلية الأزمة للمسيحيين بمزاولة القداس الصباحي لكافة المواطنين المسيحيين هذا اليوم.

بدأت القداديس بالصلاوات المتعارف عليها وبعدها قراءة الإنجيل الذي يتحدّث عن الصوم وخاصة بعد الدخول إلى الأحد الثالث من الصوم.

حيث تضمّنت رسالة أبرشية الموصل للسريان الكاثوليك والارثدوكس والكلدان :

إلى الأباء الكهنة وإلى كافة أبنائنا المؤمنين في أبرشيات الموصل الثلاث:
أبرشية السريان الكاثوليك، أبرشية السريان الأرثودكس، الأبرشية الكلدانية.
تجاوبا مع توجيهات الدولة، وما جرى في الفاتيكان وفي بقية أنحاء العالم، ولغرض الوقاية من انتشار وباء كورونا،
قررنا ما يلي:
أولا: تتوقف جميع القداديس في كل كنائس الأبرشية، لكل أيام الأسبوع، مع جميع الصلوات والنشاطات الكنسية بما فيها صلاة الفرض وصلاة الوردية ورياضة درب الصليب، اعتبارا من عصر يوم الأحد 15 ولغاية 28 آذار، ونوصيكم بمتابعة هذه الصلوات عبر الأثير من خلال إذاعة صوت السلام أو الفيس بوك.
ثانيا: الدفن لو حدث، لا سمح الله. تقام الصلاة على الميت في كنيسة المقبرة الصغيرة، ونوصي أن تقتصر المشاركة فيه على الأهل وعلى أقرب المقربين من الفقيد، كما ونوصي بعدم إقامة العزاء في قاعات الكنائس، وعدم الولائم بهذه المناسبة، وعدم قبلة أهل الفقيد، وعدم المصافحة معهم باليد.
ثالثا: نطالب المعنيين بتعفير الكنائس والمناطق العامة ونؤكد على النظافة.
رابعا: نطالب الجميع الالتزام بهذه التوجيهات الصادرة من خلية الأزمة حرصا منا على سلامتهم.
إنها فترة وتنتهي ودعانا أن يبعد الله عنا شر كورونا وكل الشرور والآفات. بشفاعة أمنا الطاهرة مريم العذراء وجميع القديسين.
التوقيع
أساقفة الموصل

ولا زال العديد من الناس لا يعون خطر هذا الفايروس وكيفية إنتشاره والعديد منهم ، حيث بعد هذه الحملات التوعية الخاصة لا زال العديد من المواطنين لا يهتمون لهذه التعليمات.

وتقسّم المسيحيّون بين معارضين ومؤيدين لقرار غلق الكنائس وإلغاء القداديس وفي هذا الجانب أكّد مواطنون لـــ إيزيدي 24 بأنّ هذه الإجراءات صحيحة وسليمة لمواجهة الفايروس والوقاية منه وتقليل خطره في القضاء والمحافظة بصورة عامة وأمّا الجانب المعارض فقال بأنّ إغلاق الكنائس هو إبتعاد عن الله والإبتعاد عن روحية الكنيسة لأنّ الكنيسة يجب أن لا تغلق وأنّ الطقوس الدينية هي أساس الديانة المسيحية.

هذا وقد إجتاح فايروس كورونا العديد من الدول بسبب العدوى السريعة التي إنتقلت بين المصابين وتدهورت أوضاع دول كبيرة في العالم بسبب الأوضاع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى