تقارير

شجرة الاديب نواف السنجاري تثمر عنقودا اخر من القصص بعنوان “مواسم”

ايزيدي 24- حسام الشاعر

 

لا يخفى عن القارئ الكريم والمطالعين والادباء ومحبي الادب ان هناك شمس شرقت في سماء بعشيقة وبحزاني انارت صفحات الأدب وأضفت الى القصة ربيعا لا يشيب والى الشعر نبضات مخلدة لطالما كانت العصور تتنفس.

الأديب “نواف خلف السنجاري” شجرة الزيتون التي تثمر كلمات وبدائع، دائمة الخضرة، ولهانة العطاء، ها هو من جديد وبثمرة ذات مذاق اخر يحط على ذائقتنا الأدبية ليضيء خلايا الروح ويطرب نفوسنا ويراقص قلوبنا على ايقاع مفرداته عزفا منوت لا يقبل نشازا ولا يرضى الا بالقمم الشاهقات على عرش الأدب.

زف لنا الاديب السنجاري بشرى سارة وقال ل “ايزيدي24″، “صدر عن اتحاد الأدباء والكتاب في نينوى كتابي الثالث بعنوان (مواسم) وهو مجموعة قصصية كتبتها خلال عقد من الزمان بين عامي 2004 – 2014”.

وتابع “يضم الكتاب بين دفتيه 22 نصاً قصصياً نُشرت معظمها في الصحف والمجلات، والدوريات العراقية والعربية”.

وأردف، إن “غلاف الكتاب هو تصميم الشاعر المبدع محمد جلال الصائغ، وشكري وتقديري للزملاء في الهيئة الإدارية لاتحاد الأدباء والكتاب/ نينوى”.

الأديب السنجاري بعد ان صدر له كتاباه طائر الفينيق (مجموعة قصص قصيرة جدا)، ونرجسة في حقل ألغام (مجموعة شعرية) ها قد واصل مشواره الأدبي والابداعي ببهائه وأثمر لنا مجموعته القصصية الثانية تحت عنوان (مواسم) مثبتا قدمه وبصمته بإنتاج ثلاثة كتب الى مكتبة العلم على رفوف الأدب.

كما أنه صرح بأن هذه ليست اخر اصداراته بل لديه عدة مجاميع قصصية وشعرية اخرى ينتظر الوقت المناسب لينشرها ويتحفنا بها واحدة تلو الأخرى وهو مستمر بالكتابة وزيادة سطورها التي نعيش بينها بمتعة وأمان كما يعيش الناس في اوطانهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق