اخبارالعراقتقارير

الشبك يشاركون في الحملات التطوعية في سهل نينوى

ايزيدي 24- يسرى علي الداؤدي

 

 شهدت مدينة الموصل خلال اليومين الماضيين، تساقط أمطار بكميات كبيرة مما أدّى إلى غرق بعض الأحياء بسبب عدم تصرّف مياه الأمطار وبسبب مشاكل عديدة في المجاري أدّى إلى تجمّع مياه الأمطار في بعض الأحياء من مدينة الموصل ومحافظة نينوى بصورة عامة على أثر حالة عدم الإستقرار الجوي الذي شهده شمال العراق، وفي هذه الأوضاع أطلق مجموعة من نشطاء سهل نينوى حملة على وسائل التواصل الإجتماعي لأهالي الموصل بأنّ الذي تعرض بيته للغرق عليه أن يأتي إلى بيوت أهالي سهل نينوى ، وشارك العديد من ابناء الاقليات في هذه الحملات لمساعدة الناس.


وفي هذا السياق تحدث “علي قاسم” ناشط من سهل نينوى ل “ايزيدي 24″، وقال “المبادرة التي قمنا بها كانت عبارة عن اتفاق بين ناشطين ومتطوعين من سهل نينوى لتوزيع بروشورات موضح فيها مناشدات سهل نينوى لاهالي الموصل الذين تضررت بيوتهم وأغراضهم بسبب الفيضانات ان يتوجهوا الى سهل نينوى وكانت هذه المبادرة تضم مختلف مكونات سهل نينوى”.

 

اضاف ايضا “بيوتنا مفتوحة للجميع ومستعدون لتقديم اي مساعدة يحتاجوها أهالي الموصل قدر استطاعتنا، وقمنا بالتنسيق مع السيطرات والجهات الامنية في المنطقة، ونشكر تعاون الجميع، كل من قام بمساعدتنا وسيقوم بالمساعدة لاحقا”.


وفي السياق ذاته تحدث “يوسف حسن” متطوع من سهل نينوى ل “ايزيدي 24” وقال “بعد أن اجتاحت الأمطار الغزيرة مدينة الموصل وتعرض العديد من احيائها لفيضانات كبيرة وصلت لحد دخول الماء إلى اغلب المنازل في هذه الأحياء، مما اضطر أهاليها ترك منازلهم، وفي الوقت نفسه، لم تشهد مناطق سهل نينوى اي فيضانات، الا في القليل النادر، مما دعا أهالي سهل نينوى لاطلاق حملات يدعون فيها اهالي مدينة الموصل بالقدوم إلى سهل نينوى والجلوس في بيوتهم الى حين انتهاء الازمة مرحبين فيهم بعبارات جميلة مثل (بيوتنا بيوتكم) (هلة بيكم) (عين غطا وعين فراش)”.

اضاف ايضا “كانت هذه هي ردة فعل أهالي سهل نينوى عندما وجدوا اخوانهم في داخل الموصل بضيق ليثبتوا بهذا الموقف ان نينوى واحدة بجميع مكوناتها ومناطقها ولا مجال لعودة الطائفية”.

وكذلك تحدث “حسين انور” ناشط في سهل نينوى ل “ايزيدي 24” قال “انطلقت حملة من شباب سهل نينوى من كافة مكونات سهل نينوى من برطلة، حمدانية، بعشيقة، قره قوش… الخ من اجل الاستعداد لاستقبال العوائل الذين تركوا بيوتهم بسبب الضرر الذي لحق بهم اثر الأمطار الغزيرة. وكذلك تزويدهم بالمواد الغذائية والاحتياجات الضرورية”.

اضاف ايضا “كان لنا نحن كناشطين شبك مشاركة في هذه الحملة وقد شاركنا اخواننا من المكونات الاخرى وعملنا كيد الواحدة التي تحاول رفع الأضرار عن شركائها في الوطن”.

وتحدث ايضا المنتسب في شرطة الكرامة “علي وعدالله توفيق” والذي ساعد الكثير من الناس اثناء الفيضانات وقال، “جراء فيضانات اليومين الماضيين غرق عدد كبير من دور العوائل في ضمن قاطع المسؤولية لمديرية شرطة الكرامة بسبب الامطار الغزيرة”.

وأضاف، “بعد نداء من عمليات شرطة نينوى للذهاب الى مناطق الفيض، توجهنا حسب تعليمات قيادة شرطه نينوى لأنقاذ العوائل جراء السيول وثم رأيت بعض من العوائل وأهلنا محصورين داخل دور سكناهم وبعد سماع صوت بكاء بعض من العوائل، لخوفهم من الغرق وهول المنظر، اتجهت مسرعا نحو انقاذ العوائل والاطفال من جراء السيول واتجهت فور نحو الدور انا ومجموعة من المنتسبين، والحمدلله انقذناهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى