اخبارالعراقتقارير

غرق العديد من المنازل بسبب الفيضانات والأمطار الغزيرة في بعشيقة

ايزيدي 24 – حسام الشاعر

من المعروف عن بعشيقة وبحزاني وموقعها الجغرافي أنها تقع بقرب الجبل الذي يفصل الناحية عن قضاء الشيخان وتمتد نحو الموصل الى الاراضي والمزارع بقرب الشارع العام جنوب المنطقة.

امس 4 ابريل 2020 الجمعة, وبعد غروب الشمس نزلت الأمطار من الجبال حبة فحبة حتى انهمرت كالنهر الغاضب من اعالي سفح الجبل حتى كست الأودية وتمردت وفاضت عن الصندوق المصنوع للتخلص من المياه الزائدة وغزارة الامطار.

في بحزاني “محلة الشيخ مند” غرقت عدة منازل مما ارعب اهالي المحلة وبدأت الصيحات تتعالى ويناشدون الأهالي لأنقاذهم, وبالكاد انقذوا ارواحهم, فغرقت منازلهم ودخلت المياه واخذت معهم ممتلكاتهم وهددت بيوتهم بالهدم, كون بيوتهم أثرية وتراثية قديمة ابا عن جد لمئات السنين, وهي محلة فقيرة بناسها الطيبين لكن كان نصيبهم ما جرى.

“لاوند” وهو أحد اهالي “محلة الشيخ مند” قال لــ “ايزيدي24”, “هذه ليست اول مره تفيض گلية السنجق (وادي السنجق) فمنطقتنا الجغرافية تقع في حضن الوادي بين جبلين يصبا فيض مياههما في وادٍ مسلط على منازلنا, ويقابله صندوق تفريغ المياه لتجنب الفيضان لكن هذه المرة تمردت المياه واجتازت الصندوق وأغرقت عدة منازل هنا ليلة امس”.

وأضاف, “هذه عوائل ايزيدية فقيرة قد غرقت بيوتها ونناشد اهالي بحزاني وبعشيقة أن يمدوا يد العون لمناجاة اهاليهم كونهم فقدوا كل ما يملكون من مأكل ومشرب”.

كما أنه لم تسلم بعشيقة من غضب الأمطار, وقال “ابو الن” صاحب “مكتب ابو الن التجاري” إن “سوق بعشيقة وشارعه الذي يمتد في منتصف بعشيقة وبحزاني قد غرق بالمياه وأغرق عدة محلات تجارية ودافع السيارات وارتطمت بعضها بأعمدة الكهرباء وأخرى بالارصفة والجدران والمحلات”.

وتابع “مما ادى الى خسائر ��أضرار مادية, لكنه الحمدلله لم تكن خسائر بشرية وبالتعاون ومد يد العون يمكننا تعويض اهالينا وارجاع الحياة لهم ومصدر ارزاقهم”.

ناشدت الأهالي ممن غرقت بيوتهم وخسروا خسائر مادية مد يد العون لتجاوز محنتهم كما ناشدت مجموعة اخرى بأن يتم أصلاح الصندوق وإيجاد حلول بهندسة ذكية كي لا يمروا بنفس الأزمة كلما فاضت الأودية, ولكي يتم تحديد مصيرهم, وبث الأمان في نفوسهم, وكما قالوا “الا يكفينا داعش وكورونا لننصدم بفيضانات؟ ومن يدري فهذه المرة كانت خسائر مادية فقد تكون بالمرات الاخرى خسائر بشرية اذ لا يمكن تعويضنا”.

“لذا نناشد مدير الناحية ومجلسي بعشيقة وبحزاني وكل المعنيين بأن يتم العمل على تجنب هذه المخاطر والحفاظ على ارواح المواطنين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق