اخبارالعراقتقارير

عدم تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا المستجد في بعشيقة, والسبب؟

ايزيدي 24 – حسام الشاعر

 

وباء كورونا او ما يسمى بفيروس العصر والذي ظهر في أواخر 2019 في الصين وبدأ ينتشر في كافة ارجاء العالم الى ان وصل الى العراق, وتسجيل أكثر من 800 حالة إصابة مؤكدة.

اجراءات خلية الأزمة ساهمت في الوقاية من الفايروس في الناحية وكذلك جهد القوات العسكرية واجهزة الأمن وفرضها حظر التجوال, تعليمات وتوجيهات مركز صحة بعشيقة للوقاية من الوباء, جهد الدفاع المدني والتعاون مع حملات طوعية من الشباب برش مبيدات للفيروسات في كافة ارجاء بعشية وبحزاني, تعاون اصحاب المحلات التجارية وغلقها وتقليل التجمعات بين المواطنين وعدم الخروج من المنازل الا للضرورة القصوى, وغيرها من عدة اسباب ساهمت في الوقاية من وباء كورونا.

وفي هذا الخصوص تحدث “نقيب سبهان”, مدير مركز شرطة بعشيقة, لــ “ايزيدي24”, وقال, “بعد انتشار وباء كورونا في الكثير من الدول ومنها العراق,  قمنا بأخذ الموضوع على محمل الجد وحظرنا التجوال في بعشيقة وبحزاني وقمنا بمنع اي مجاميع شبابية في الشوارع وأعتقال المخالفين, وأخذ تعهد منهم ألَّا يخرجوا ويلتزموا بالتعليمات للمصلحة العامة”.

وأضاف “سبهان”، “قمنا بغلق سيطرة حي الربيع بالكامل وغلق سيطرة الصناعة وجعلها بأتجاه واحد فقط وذلك لدخول المواد الغذائية والمنتجات النفطية والحالات الطارئة فقط لأجل سلامة الجميع”.

واختتم حديثه, بقوله, “كما سيطرنا على غلق الكافيهات ومنع مخالطة المدخنين, كون كورونا يصيب الجهاز التنفسي والرئة بصورة اخص ويقضي على التنفس والمريض بالتالي، حسب تعليمات وزارة الصحة التي تلقيناها”.

ومن جانب اخر، “فرقد”, وهو احد منتسبي مركز صحة بعشيقة, سلط الضوء على “اصابة عدة حالات في دهوك، وأخرى في الموصل لشاب كان عائدا من العمرة والذي نقل الفايروس الى عائلته, والتي أكدها محافظ نينوى نجم الجبوري ومدير صحة نينوى، واصابة الطبيب العائلي للسيدة ميركل في المانيا”.

وأشار “فرقد”, الى إن “ارتفاع نسبة الاصابات في العراق وزيادة الوفيات وعدم الوصول الى المصل المضاد لفايروس كورونا, أجبر المواطنين في بعشيقة على التمسك بالتعليمات الصحية والوقائية وأخذ الموضوع بجدية تامة وتفعيل دور الكادر الصحي وتعاون المواطنين لتجنب اي اصابة محتملة, بالاخص تكمن الخطورة في ان موقع بعشيقة الجغرافي يقع ما بين دهوك والموصل”.

“هوي مازن”, وهو احد شباب ومتطوعي بعشيقة وبحزاني, والذي شارك في حملات وقائية وتعقيم للناحية, قال لــ “ايزيدي24”, “ظهرت اليوم على ساحة بعشيقة وبحزاني وكالمعتاد حملات طوعية من شباب واعيين يسعون للمحافظة على ارواح الناس ومحاربة الوباء بالتعاون مع الدفاع المدني والمجلس الاجتماعي في بحزاني , حيث قاموا برش مضادات فيروسات من قاصر ومعقمات للقضاء على اكبر عدد ممكن من الفيروسات”.

ختاما بما أنه لا يوجد مصل او عقار لوباء كورونا لحد الان فخير دواء هو الجلوس في المنزل وعدم المخالطة والالتزام بكافة التعليمات الصحية والحكومية للمصلحة العامة للمجتمع والحفاظ على سلامة الجميع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق