اخبارالعراقتقاريركوردستان

ايزيديات نازحات في مخيم جم مشكو، يبادرن بعمل الكمامات وتوزيعها مجانا على النازحين

ايزيدي 24 – ذياب غانم

في الوقت الذي تقف الكثير من نساء العالم مكتوفي الايدي، نساء نازحات يساهمن ويساعدن مخيمات النازحين باقليم كردستان, شمال العراق في مواجهة خطر فيروس كورونا المستجد.

كمامات من صنع النساء
كمامات من صنع النساء

“خالدة داود”، ايزيدية تقطن مخيم جم مشكو للنازحين تبلغ 25 عاماً، بادرت هي وثلاثة من اصدقائها بعمل الكمامات للنازحين بشكل طوعي، وذلك كمساعدة و مساهمة للوقاية من فيروس كوفيد 19.

تقول خالدة لــ “ايزيدي 24”، “الجميع قادر على ان يساهم ويساعد المجتمع الذي يعيش فيه خاصة في هذه الظروف القاسية التي يمر بها العالم اجمع”.

فتاة ايزيدية تخيط الكمامات وتوزعها مجانا على النازحين
فتاة ايزيدية تصنع الكمامات وتوزعها مجانا على النازحين

واسترسلت، “امارس عملي, الخياطة, في محلي البسيط وبماكنتي الخاصة وفي اوقات الفراغ اعمل على عمل الكمامات مع صديقاتي المتطوعات وذلك بدعم من منظمة يحد، الدعم يكمن في الادوات اللازمة للكمامات ونحن نقوم بخياطتها”.

الخياطة “شيرين قاسم” تبلغ 32 سنة، نازحة اخرى تسكن في نفس المخيم، هي الاخرى استطاعت ان تخيط قرابة 1000 كمامة في محلها البسيط دون الدعم من اي جهة.

وفي حديثها لــ “ايزيدي 24” قالت، “منذ اسبوعين اعمل في خياطة الكمامات واستطعت ان اعمل كمية جيدة منها، من احتاجها من النازحين في المخيم يأتي و يأخذ العدد الذي يحتاجه منه”.

قالت أيضاً، “هذه ليست الا مساعدة بسيطة منا ونأمل ان يلزم الجميع بالاجراءات المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا  لاسيما  النازحين”.

“خلات سليمان”، متطوع مهتم بالشأن ذاته, تحدث حول عمل هؤلاء النساء لــ “ايزيدي 24” وقال، “من الجيد ان نجد هذه الطاقات في مجتمعنا فالجميع على دراية بقلة الكمامات في الصيدليات ولكن نحن لم نشعر بذلك بوجود هؤلاء”.

تابع قائلا، “جميل ان نرى نساؤنا بعد كل الذي تعرضن إليه يكافحن من اجل انقاذ مجتمعهن ونأمل ان يكون هؤلاء نماذج لنساء باقي المخيمات، فالمخيمات هي اخطر بقعة لانتشار الفيروس نظرا للوضع المتردي الذي يمرون به”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى