اخبارالعراقكوردستان

تخصيص الكرفانات في معبد لالش للحجر الصحي

ايزيدي 24 – تحسين الهسكاني

 

بعد قضاء أيام عصيبة وتحمل البرد والأمطار على الأرصفة والشوارع في نقاط التفتيش بين محافظات إقليم كوردستان وبين الإقليم والمحافظات المركزية، تم تخصيص مكان لحجر الأيزيديين العالقين في نقاط التفتيش من قِبل خلية الأزمة لشؤون الأيزيديين.

وفي هذا الخصوص، اوضح “د. سليمان فانو”، عضو مركز لالش الثقافي، في تصريحٍ لــ “أيزيدي24” بأنه “تم تخصيص الكرفانات في معبد لالش للحجر الصحي للأيزيديين العالقين في نقاط التفتيش في إقليم كردستان ونقاط التفتيش بين الإقليم والمحافظات المركزية، على أن يبقوا لمدة 14 يوما في الحجر الصحي، وأن يتم بعد ذلك إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من سلامتهم وعدم إصابتهم بفيروس كورونا، ليتمكنوا من العودة إلى منازلهم وذلك بعد الجهد الذي بذلته خلية الأزمة لشؤون الأيزيديين التابعة لمركز لالش، وبعد الحصول على الموافقة الرسمية من حكومة إقليم كردستان”.


وأكد “فانو” وصول الوجبة الأولى من الأيزيديين العالقين في بعض السيطرات والبالغ عددهم (55) شخصاً، وانهم مستمرين على قدم وساق لعمل القوائم لإيصالها للجهات العليا بغية حصول الموافقات الرسمية لدخول الوجبة الاخرى في الأيام أو الساعات القليلة القادمة، منوهاً على أنه تم جمع جميع بيانات العالقين في نقاط التفتيش والمحافظات العراقية والكوردستانية.

وأضاف أيضًا، أن “هذا العمل تم خلال أيام ليست بالقليلة بالعمل الجاد والتنسيق مع سمو الأمير حازم تحسين بك وبإشراف مباشر من الشيخ شامو بحسب منصبه في المركز وكمستشار لرئيس الحكومة الذي حصل على الموافقات الرسمية من أعلى القمم الحكومية، وقد حملنا على عاتقنا هذه المهمة العصيبة دون الاعلام ولكن هناك جهات عملت على انحراف جهود المركز وجهودنا الشخصية لذلك أضطرت الخلية بيان ذلك حفاظا�� على الجهود الحقيقية وتميّزها عن الجهود الاعلامية البعيدة عن الواقع”.

وذكر ايضًاً، “يجب أن لا ننسى الجهود الاستثنائية المبذولة من قِبل السيد بشير كورية الذي تكفل بجميع المصاريف، والذي حضر معنا في جميع اللقاءات والاجتماعات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق