اخبارالعراقتقاريركوردستان

مع إنخفاض ساعات تجهيز الطاقة الكهربائية، معاناة النازحين الايزيديين تزداد

ايزيدي 24 – ليث حسين

حر الصيف الشديد وأغلب الخيم ممزقة وخدمات شبه معدومة، معاناة يعاني منها النازحين في مخيمات إقليم كردستان، حيث يصعب لهم العيش في هكذا ظروف، وانخفاض في إنتاج الطاقة الكهربائية أصبح مسألة أخرى تضيف الى معاناة النازحين في الصيف.

“خلف الياس”، يعيش في مخيم بيرسفي منذ عام 2014 أثناء هجوم تنظيم داعش على مسقط رأس في شنكال، تحدث لـ “ايزيدي 24″، وقال إن “إنخفاض الطقاة الكهربائية يؤثر بشكل كبير علينا كنازحين من حيث الجو والحرارة العالية وكذلك العيش في الخيم، التي تشبه الى حدٍ ما العيش تحت أشعة الشمس”.

كما أضاف، “عدد من النازحين يستطيعون سحب الكهرباء من المولدات الأهلية، ولكن القسم الأكبر منهم لا يملكون الأجرة الشهرية للمولدات، لأن ليس لديهم وارد، وعلى الجهات المعنية توفير الكهرباء للمخيمات بشكل أفضل أو تجهيزها في الاوقات شديدة الحرارة”.

هذا وتحدث المواطن “مزگين صالح”، والذي يسكن إحدى القرى بمحافظة دهوك لـ “ايزيدي 24″، وقال “هذا الوضع أثر علينا كثيراً وعلى الحكومة مساعدة المواطنين من حيث توفير الخدمات وليس تقليلها، ومنها الكهرباء، لأن الرواتب تأخرت والعديد من المواطنين لا يملكون المال الكافي لتوصول الكهرباء من المولدات الأهلية او تشغيل مولدات خاصة بهم”.

هذا وبحسب وزارة الكهرباء في إقليم كردستان، “الأزمة المالية تسببت بإنخفاض إمدادات الطاقة من المنظومة الوطنية بنحو 700 ميغا واط، كان الإقليم ينتج 3200 ميغا واط قبل أزمة كورونا، وهذه الأزمة ساهمت في إنخفاض الأنتاج إلى 2500 ميغا واط فقط.

وأشارت الوزارة في وقت سابق، الى أنها ستبحث معالجة هذا الأمر وتحسينه مع مجلس وزارة إقليم كردستان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق