اخبارالعراق

نشطاء مسيحيّون من الحمدانية أوّل المهنئين بعيد الفطر لعائلة مسلمة

ايزيدي 24 – جميل الجميل

بادر مجموعة من متطوّعي قضاء الحمدانية بمبادرة عيد الفطر ليكونوا أوّل المهنّئين في هذه المناسبة تعبيرا على تعزيز مفاهيم التماسك المجتمعي والتعايش بين مكونات قضاء الحمدانية.

تضمنت هذه المبادرة شراء حلويات وبالونات وكتابة رسائل تهنئة ومعايدة بمناسبة عيد الفطر ليلة العيد السبت الموافق 23 أيّار 2020.

أكملوا كلّ شيء وذهبوا بإبتسامة إلى بيت لعائلة مسلمة لا على التعيين بعد الإفطار لتكون أوّل تهنئة لهم، فأستقبلتهم عائلة عبّاس أبا حيدر في حي سومر في مدينة بغديدا، وعبّرت العائلة عن شكرها لهكذا مبادرات تزيد التشابك المجتمعي والتاخي بين مكونات قضاء الحمدانية.

في هذا الصدد قالت “أزهاء سقط” لـــ إيزيدي 24 وهي إحدى المتطوّعات في هذه المبادرة “لا يسعنا إلّا أن نشارك كافة جوانب المحبة مع الكل، وأن نوحّد صفوفنا في تعزيز هذه المفاهيم التي هي أقوى من الحرب، هذه المبادرة بالرّغم من بساطتها كانت من القلب إلى القلب، حيث دخلنا بإبتسامة وإستقبلتنا العائلة بإبتسامة، وبالرّغم من بساطتها إلّا أنّها تركت أثرا مهما بين مجتمعات الحمدانية”.

وتضيف سقط، “اليوم هي دعوة لكل الناس أن يحبّوا بعضهم ويروّجوا لهذا الحب على ارض الواقع ومن خلال تجاربهم اليومية، وكان بوسعنا أن نهنّئ أكثر من عائلة ولكن بسبب إنتشار فايروس كورونا المستجد إكتفينا بعائلة واحدة لنرسل رسالة مهمة بأنّ المجتمعات المتماسكة هي أقوى في تعزيز السلام والمحبة”.

ومن جانبه عبّاس أبو حيدر ربّ الأسرة التي زرناها أكّد لـــ إيزيدي 24 بأنّ “العلاقات الإجتماعية بين المسيحيين والمسلمين هي علاقات مهمة وتاريخية وأنّ التعايش بين هذه المكونات لا يستطيع أن يؤثر عليها أيّ شيء، وأنّ هذه المبادرات توضّح للناس مقدار المحبة المتواصلة والمتجذرة بيننا كشعب عراقي تجمعه الإنسانية والوطن”.

بدأت الكثير من المبادرات الشخصية التي تعزّز السلام بين مكونات نينوى بعد تحرير المحافظة من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” لإعادة التلاحم والثقة بين هذه المكونات.

يوضّح “جلال سوني” أحّد المتطوعين في المبادرة لـــ إيزيدي 24 “بكل عفوية وبساطة أردنا أن نوضّح لهذه العائلة ولكافة العوائل بأنّنا نعيش في وطن واحد وفي أرض واحدة وتجمعنا المشتركات الإنسانية والهوية الوطنية، لهذا أردنا أن نقوم بهذه المباردة لنبيّن للناس بأنّ الحياة تحتاج إلى الإبتسامة والتكاتف والأمل والمحبّة وخاصة في هذا الوقت الصعب الذي يمرّ به العالم وبلدنا العراق”.

جدير بالذكر بأنّ عيدُ الفطر عيد إسلامي في اليوم الأول من شهر شوال الذي يفطر فيه المسلمون محتفلين باتمام عبادة الصيام في شهر رمضان. وهو أحد عيدي المسلمين والعيد الآخر هو عيد الأضحى أحد أيام الحج في العاشر من شهر ذي الحجة. احتفل المسلمون بأول عيد فطر في الإسلام في السنة الثانية للهجرة بعد صيام أول رمضان في تلك السنة. ويحرم صيام أول يوم من أيام عيد الفطر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق