اخبارالعراقتقارير

يشكو أبناء مدينة الموصل من انقطاع الانترنت المفاجئ نتيجة عملية أمنية لملاحقة شركات التهريب

ايزيدي 24 – مثنى النهار

أكدت وزارة الاتصالات، أن عمليات الصدمة مستمرة حتى القضاء على تهريب سِعات الإنترنت، وذكر مدير عام الاتصالات والمعلوماتية في الوزارة باسم الأسدي، إن “عملية الصدمة واسعة وتمت بإشراف رئيس الوزراء ومشاركة عدة جهات”، لافتاً إلى أن “هذه العمليات ستبقى مستمرة حتى القضاء على تهريب السِعات أو تقليلها قدر الإمكان، والحد من الخسائر الكبيرة التي تتعرض لها الدولة نتيجة التهريب”.

وأضاف، أن “عملية الصدمة شهدت مشاركة عدد كبير من الأجهزة الأمنية وبالتعاون والتنسيق المباشر مع حكومة إقليم كردستان”، مبيناً أن “العملية تهدف إلى منع تهريب السِعات غير المرخصة عبر الشبكة الحكومية المؤمنة، وقطع كل التجاوزات على هذه الشبكة”.

وأشار إلى أن “العملية في مرحلتها الثانية، التي تشمل محافظة نينوى لا تزال مستمرة” مؤكداً أن “إطلاق المرحلة الثالثة من العملية محكوم بتوجيه من القوات الأمنية”.

المتقاعدون والمستفيدون من المنح المالية الي تصرف عن طريق مكاتب الصيرفة يطالبون بإستثناء هذه الشركات من انقطاع الانترنت الذي يتسبب بقطع ارزاقهم.

الشاب “احمد حسن” (24 عاما) يطالب بأن تكون هناك “خطوط انترنت طوارئ من اجل استمرار الحركة التجارية والاقتصادية التي تعتمد على الانترنت في مجمل اعمالها”، ويعاني حسن من “توقف التعامل التجاري وعزل الموصل عن العالم”.

طلبة الجامعات والمعاهد، الشريحة الأكبر تضررا بسبب توقف الدراسة التي أصبحت الكترونية وعن بعد، “شامل عزيز” (22 عاما) احد طلبة جامعة الموصل يتذمر بسبب قطع الانترنت المفاجئ، مطالبا الجهات المعنية أن “تجد حلا جذريا لهذه المشكلة”، مضيفا أن “الدراسة ستشهد امتحانات مصيرية تعتمد كليا على الانترنت”.

الاعلاميون والصحافيون كان لهم نصيب من قطع الانترنت الذي أدى إلى شل الحركة الاخبارية سيما التي تعتمد على نقل المعلومات والملفات عبر الإنترنت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى