اخبارالعراق

إختتام المؤتمر الرقمي لمنتدى السلام في نينوى لإنشاء مجتمع مدني يعيدها إلى نينوى اخرى ممكنة

ايزيدي 24 – نينوى

ثلاثة أيام من الجلسات التي تحدد مصير نينوى للخروج بتوصيات ونتائج ومقترحات تعيد نينوى إلى هيأة أجدادها الآشوريين الذين بنوها وحافظوا عليها ، أختتم المشاركون منتدى السلام في نينوى عبر برنامج زووم بمشاركة أكثر من 700 ناشط في مختلف المجالات وإعلاميين وقادة مجتمع ووجهاء المحافظات العراقية ونساء من المجتمع العراقي ليضعوا نقطة إنطلاق المجتمع المدني ويبعدوا نينوى عن الصراع السياسي والديني والقبلي ويلوّنها بهذا التنوع الذي يعزّز آواصر المجتمع الواحد بعدّة ألوان فلكلورية مؤمنة بأنّ السلام ممكن وأنّ نينوى الحب ممكنة ، ليوقفوا التطرف والعنف ويعيدوا إعمار ما دمّرته الحرب، أختتم المؤتمر الرقمي لمنتدى السلام في نينوى مساء هذا اليوم الأحد الموافق 28 حزيران 2020.

حضر المنتدى نشطاء من المجتمع المدني وممثّلين من المنظمات المحلية والدولية والفرق التطوعية وأكاديميين وإعلاميين ساهموا في تعزيز دور هذا المنتدى ليكون تأسيساً لمجتمع إيجابي يؤمن بكل مظاهر التماسك والسلام حيث تخلل اليوم الأخير من المنتدى عدّة فقرات منها :

– كلمة الافتتاحية لمنسق اللجنة التحضيرية لمنتدى السلام “عمر السالم”
– طرح جميع التوصيات التي خرجت بها فعاليات المنتدى من قبل المشاركين
– ىتوضيح اهم بنود ميثاق منتدى السلام في نينوى للحاضرين
– عرض فيلم الجيران قصة حقيقية بين المسيحيين والمسلمين إبان فترة إحتلال تنظيم داعش لمحافظة نينوى
– فعاليات موسيقية ختامية

بدأ البرنامج الختامي منسق اللجنة التحضيرية لمنتدى السلام في نينوى” عمر السالم” واكد على تفاعل المجتمعات في محافظة نينوى لهكذا حدث يقام لاول مرة في تاريخ نينوى وشدّد على تكاتف الجميع من داخل وخارج العراق لانجاح منتدى السلام في نينوى وبدوره ووجه كلمات الشكر لكل شخص ساهم وشارك في نجاح هذا الحدث الجميل في نينوى من لجان تنسيقية ومتطوعين ومنظمات المجتمع المدني كافة التي عملت على ادارة مسارات المنتدى واقامة ندوات وحوارات ووش وجلسات في شتى المواضيع التي تخدم المجتمع في هذه الفترة .

ثم بدأ”بسام سالم” احد منسقي اللجان التحضيرية بقراءة التوصيات التي خرجت بها جميع الندوات والحوارات والجلسات والورشات التي اقامتها جميع المسارات على مدار الثلاث ايام الماضية على الرغم من التحديات التي واجهت فريق اعداد المنتدى من الوضع الراهن بسبب فايروس كورونا المستجد ومن ضعف خدمة الانترنت في محافظة نينوى والتعب والاهاق والوضع النفسي الا انهم استطاعوا تجاوز هذه الصعوبات والتحديات وتدوين كافة التوصيات من قبل المشاركين والمتحدثين في الندوات والجلسات وقام بقرائتها جميعها امام المشاركين بالحفل من اجل تقديمها للمنظمات والفرق التطوعية والحكومة العراقية للبدء بالعمل على هذه التوصيات وايضاح اهم الحلول التي اقترحت لهذه المشاكل التي تعاني منها محافظة نينوى .

ثم بدأ” فلاح حسن “احد منسقي اللجان التحضيرية بقراءة اهم بنود الميثاق معرجا على اسماء الاشخاص الذين كتبوا هذه البنود وهم (فلاح حسن – بسام سالم – ميسون البياتي – علي بخت ) وعرف المنتدى بانه فضاء واسع للجميع ومستقل من اجل اقامة مجتمع مدني يعتمد على الحوار للوصول الى القرارات والحلول لاهم مايواجه محافظة نينوى من مشاكل ومعوقات حيث ان هذا الميثاق يرتقي الى مستوى ميثاق المنتديات الاجتماعية التي اقيمت قبله ، ثم تلتها اهم ماجاء في مسودة الميثاق:

اولا- معلومات اساسية:
الاسم باللغة العربية: منتدى نينوى للسلام
الاسم باللغة الإنكليزية: Nineveh Peace Forum
شعار المنتدى: نينوى التنوع سلام دائم

وصف المنتدى ꞉
هو فضاء مستقل غير حكومي متخصص في مناقشة الأفكار والمقترحات المتعلقة بدور المجتمع المدني ويتبنى قضايا اساسية هي بناء السلام وتحقيق العدالة وكل ما له علاقة بمجمل القضايا الاجتماعية وحـــقوق الانسان ، اذ يتميز بالتعددية والتنوع وهو كذلك جهة غير دينية او حزبية او حكومية كما يؤمن المنتدى بالخيار اللاعنفي للصلاح والتغيير والتعبير … والمنتدى ليس منظمة او شبكة، وليس له ارتباط بجهة دينية او سياسية انما فضاء عمل مشترك للتفاعل بين
– الحركات الاجتماعية في مدينة نينوى
– نقابات الاعمال والنقابات المهنية في نينوى
– منظمات المجتمع المدني
– الفرق التطوعية
– المتضامنين الدوليين بقضايا واهداف المنتدى

ثانيا – اهداف المنتدى
1-يهدف المنتدى الى ان يكون عاملاً فعالاً يعطي دفعة قوية للحراك المدني و الاجتماعي في نينوى وبالتعاون والتنسيق مع بقية المدن الأخرى في العراق
2- يهدف الى تعزيز اهمية استمرار الحوار الدائم بين كافة الاديان والمذاهب والقوميات لما له اهمية في تنمية المجال الثقافي والاجتماعي والاقتصادي وتعزيز التماسك الاجتماعي
3-تعزيز دور المرأة في عملية بناء السلام والتماسك الاجتماعي
4-اشراك الشباب في جميع النشاطات المدنية اللاعنفية لتعزيز التواصل ومد الجسور بطرق سلمية
5-تحقيق الديمقراطية ودعم المجتمع المدني والعمل على تطويره لتحقيق الاستقرار والسلم المجتمعي
6- لتعزيز التنوع وترسيخه ولدعم التعاون بين افراد المجتمع والثقافات المتنوعة لابد من الجميع التعاون في سبيل تحقيق العدالة
7-التاكيد على اهمية التنوع الثقافي في المجتمع وضرورة دعمه وتوفير المناخ المناسب له باعتباره قوة للفرد والمجتمع

ثالثا –مكونات المنتدى
منتدى نينوى للسلام تجمع غير هرمي، يعتمد التنظيم الافقي في العمل، ويستند في جميع حركاته الى مبادئ الديمقراطية التشاركية عبر تفعيل الحوار الداخلي، وتبادل الآراء حول مختلف القضايا التي يعمل عليها.. ويتكون المنتدى من لجان متعددة تتقاسم المهام فيما بينها، وتبلور بشكل تشاركي حركة المنتدى، وهي:
1-مجلس المنتدى (البورد): ويمثل عدد من الاتحادات والمنظمات والفرق التطوعية والنقابات ، والذين يعملون على تحديد السياسة العامة للمنتدى تجاه مختلف القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وبلورة موقف المجتمع المدني والحركة الاجتماعية منها.
2-المكتب التنفيذي : وهو الجهاز التنفيذي للمنتدى والذي يتولى عملية المتابعة اليومية لعمل المنتدى بما يتلائم والسياسة العامة للمنتدى عبر التنسيق بين مساراته المختلفة وبقية الفاعلين والناشطين في الحراك المدني والاجتماعي.
3-المسارات: وهي الفضاءات التخصصية التي تعمل على قضايا محددة في احدى جوانب العمل الاجتماعي وحقوق الانسان والاقليات والتماسك الاجتماعي ، حيث تسعى الى رسم رؤية حقيقية للتغير عبر التنسيق والتشبيك مع كافة فاعلي المجتمع المدني في إطار تخصص المسار، وتوحيد الجهود للعمل على تلك القضية.
4-المتطوعين: هم العامدة الأساسية في عمل منتدى نينوى للسلام والذين يشكلون القوى الفاعلة للعمل في مختلف تشكيلات المنتدى، حيث ينشطون في فضاءها.

رابعا – المهام العامة
– مجلس المنتدى (البورد)

1-يعقد مجلس المنتدى بشكل شهري (بمن يحضر) لمتابعة مختلف جوانب القضايا الاجتماعية في نينوى ، ورسم سياسة المنتدى العامة تجاهها، بالتنسيق مع المكتب التنفيذي ، وبعد اعداد برنامج كامل للاجتماع يرسل مسبقاً الى أعضاء المجلس.
2-يختار المجلس عبر الحوار والنقاش منسقاً عاماً لمجلس المنتدى كما يختار منسق المكتب التنفيذي وايضا يتم اختيار منسقي المسارات من قبل المسار بالتشاور مع مجلس المنتدى .
3-يناقش المجلس تشكيل المسارات خطط الحملات والتقارير الانجازية السنوية.
4-يعمل المجلس على حل الإشكاليات والنزاعات التي قد تنشأ اثناء العمل وفق المعايير المنصوص عليها في المنتدى
5-لمنسق مجلس المنتدى الحق في عقد مجلس منتدى طارئ بالتشاور مع منسق المكتب التنفيذي .

– المكتب التنفيذي
1-يتكون المكتب التنفيذي من منسق المكتب التنفيذي ، ومنسقي اللجان الساندة، ومنسقي المسارات.
2-يعمل على متابعة العمل اليومي في المنتدى، ويحرص على تنفيذ السياسة العامة للمنتدى.
3-يعمل على اعداد التقارير الخاصة باللجان .
4-يعقد المكتب التنفيذي اجتماعاته بشكل شهري (او حسب الحاجة).
5-يتابع العمل مع المسارات ويسعى الى توفير الاحتياجات الأساسية للعمل.
6-يتابع المكتب التنفيذي العمل في اللجان الساندة التي يعمل على تأسيسها.
7-يمثل المكتب التنفيذي المنتدى في اللقاءات والمشاركات المتعددة او يقترح اشخاص اخرين ، وحسب الاختصاص.
8-يعمل المكتب التنفيذي على تأسيس لجان يراها ضرورية في عمله ويعمل على اختيار منسقيها بالتشاور مع مجلس المنتدى

– المسارات
1-المسار، يكون جانب تخصصي للعمل على أحد القضايا العامة، ويضم ناشطين لهم اهتمام بذات القضية التي يعمل عليها المسار.
2-يناقش المسار الحملات والفعاليات التي يود العمل عليها، ويكتب خططه المقترحة لتنفيذها بشكل سنوي.
3-يعمل المسار بالتنسيق والتشاور مع المكتب التنفيذي على عرض الخطط والتقارير الخاصة به امام مجلس المنتدى.

ثم بدأت فعاليات المنتدى مع عرض فيلم “الجيران” من إنتاج مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى – مركز الحمدانية وكان عبارة عن قصة حقيقية بين المكونين المسيحي والمسلم السني في محافظة نينوى خلال فترة سيطرة داعش على محافظة نينوى سنة 2015 بدعم من مشروع مد الجسور بين مجتمعات نينوى ومنظمة جسر الى الايطالية ،حيث عبر وسام نوح عن قصة هذا الفلم بانها قصة مبسطة جدا لكي تحاكي فئات المجتمع البسيطة والمثقفة في ان واحد واظاهر الجانب الايجابي لاهالي الموصل الابرياء الذين اضطروا الى البقاء تحت سيطرة داعش ولم يتمكنوا من الهروب وقوة اواصر المحبة والثقة والتسامح بينهم وبين مكونات نينوى من الاديان والثقافات الاخرى الموجودة فيها ،كما اشار وسام نوح الى انه اختار هذا الاسم “الجيران” لان الجار العراقي يحفظ ويصون جاره كما يحفظ المكون اخاه المكون الاخر .

ثم بدأت الفقرات الغنائية والموسيقية مع فرقة مشاخت التي غنت باللغة الكردية وثم الاغاني الموصلية القديمة وتلتها مشاركة من فريق ولد نينوى كل من عبدالله راشد وياسر الكوياني وغناء اغاني وطنية وتحديدا عن محافظة نينوى وثم اغاني فلكلورية تعبر عن هوية نينوى بكافة اديانها وثقافاتها والوانها ،وثم تلتها وصلات موسيقية من الفنان امين مقداد الذي عزف مقاطع لاغاني عراقية قديمة ثم ختامها كان مع الفنانة جوانيتا اشور من خارج العراق التي غنت باللهجة المسيحية والعراقية واخذ صورة جماعية للمشاركين والقائمين على هذا المنتدى .

قالت إلينورا بياسي رئيسة بعثة منظمة جسر إلى “UPP الإيطالية” ” يعد منتدى السلام هذا معلماً هاماً في جهود بناء السلام في نينوى ، ونحن فخورون بتحقيقه ، حتى لو كان “افتراضيًا” فقط. لقد خططنا لحدث عظيم مفتوح لآلاف النساء والرجال من جميع المجتمعات والمعتقدات ، مع ضيوف من أنحاء مختلفة من العالم مجتمعين في الموصل ، قلب نينوى. أجبرتنا أزمة COVID-19 على نقلها عبر الإنترنت وإعادة ترتيب كل شيء ، ولكن لم يتغير شيء واحد: الالتزام بالسلام والمستقبل المشرق لجميع المنظمين والمشاركين. ولا يمكن لأي جائحة أن يوقف جهود أولئك الذين يؤمنون بالسلام ، والذين يعتقدون أن نينوى أخرى وعراق آخر ممكن”.

وأشار مدير مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى الخبير في مفهوم اللاعنف محمد أمبروسيني ” هذا المنتدى هو نوع من الحلم الذي أردناه أن يتحقق وتحقق.

وفي السنوات الماضية ، تم النظر في نينوى إلى أنّها تمثّل فقط داعش ، تلك المدينة التي كانت تغطي الجمال ومنطقة متعددة الثقافات.

النشطاء والمنظمات المحلية التي تبني المنتدى هذا دليل على وجود مجتمع مدني مذهل في نينوى. كانت هذه الأيام الأربعة مجرد الخطوة الأولى ، وتتطلع نحو أفق العدل والكرامة لجميع المجتمعات.

كان شعار المنتدى الاجتماعي العالمي “عالم آخر ممكن” هو نور الأمل في ظلمة هذا القرن. وصل هذا الشعار أيضا إلى العراق ووصل الآن إلى نينوى. “نينوى أخرى ممكنة” هذا صحيح. تم تشغيل ضوء أمل جديد ونحن على يقين أنه سيكون من الصعب إيقاف تشغيله”.

ومن جانبه منسّق اللجنة التحضيرية لمنتدى السلام في نينوى ومنسّق مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى الناشط في حقوق الإنسان والأقليات عمر السالم ” الفعاليات الختامية لمنتدى السلام في نينوى، عنوان يحمل انطلاقة لعمل جبار وانتهاء جهود أكثر من ثلاثة أشهر من العمل الدؤوب.

أنهينا منتدانا بتوصيات حملت رسائل من أعماق قلوب نشطاء وناشطات المجتمع المدني، على أمل أن تكون أرضية للعمل في الأيام القادمة وتحول هذه الآمال إلى حملات ومشاريع تعالج قضايا مجتمعية وتجعل من حلمنا يتحقق، ما نحلم به هو حلم نينوى أخرى ممكنة ذلك الشعار إلذي كان يرافقنا منذ اليوم الأول لانطلاق التحضيرات، حيث الاشوري والعربي والايزيدي والمسيحي والشبكي والتركماني والمسلمين شبكا وشيعة واللادينين والغير منتمين تجمعوا اليوم في كرنفال للتعايش السلمي حيث غنينا وضحكنا وعملنا وعزفنا، لم توقفنا حواجز الحجر الصحي ووضعنا وراءنا كل فتنة من شأنها أن تفرقنا، سنعمل على أن يبقى المنتدى لأطول فترة ممكنة ونضع أسس عسى أن يكمل من بعدنا المشوار إذا ما حدث لنا مكروه أو انتهت رسالتنا في هذه الحياة، السلام على مدينة السلام وعاصمة الحضارات نينوى كما نحب أن نسميها وكما نحب أن تكون”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق