اخبارالعراقتقارير

المناطق الايزيدية بحاجة إلى أكثر من 500 موظف ضمن قطاع التعليم

ايزيدي 24 – شنكال

في لقاء الكتروني مثمر حول قطاع التعليم في شنكال وبعشيقة وفي مخيمات النازحين الايزيديين في اقليم كردستان، اجتمع مجموعة من النشطاء ومثقفي الايزيدية ومدراء التربية العربية والكردية في شنكال بالإضافة إلى عدد من مدراء المدارس والأكاديميين لمناقشة الواقع التعليمي في مناطق الايزيديين.

اثناء الاجتماع ثم مناقشة “الواقع التعليمي الصعب للطلاب الايزيديين بعد الإبادة الجماعية، بما في ذلك النقص الحاد في الطاقم التدريسي حيث حصة كل معلم او مدرس ما لا يقل عن 500 طالب وطالبة وهذا ما يجعل مهمتهم صعبة ويؤثر سلباً على التعليم”.

واكد المجتمعون ان “المناطق الايزيدية بحاجة الى ما يقارب 500 موظف في قطاع التربية وقضاء شنكال بحاجة الى الحصة الاكبر من هولاء المدرسين”.

ونوه الاساتذة والمثقفون ان “على الحكومات ان تتدخل بشكل جاد لتوظيف ما لا يقل عن 500 موظف لتحقيق نسبة معقولة تتناسب مع عدد الطلاب”.

وفي حديث خاص لـ “ايزيدي 24” بعد الاجتماع، اوضح الاستاذ “حسن سعيد” مدير مدارس التآخي، ان “اسباب نقص الملاك التدريسي في مناطق الايزيديين تعود إلى هجرة العديد من الكادر التدريسي والعديد وقع في أسر داعش الإرهابي الذي وفي المقابل منذ (٢٠١٣) ليس هناك أي تعينات لا من الحكومة المركزية ولا من حكومة الإقليم، عدا تعيين حوالي خمسة خريجين ايزيديين فقط على تربية نينوى من أصل (2000) تعيين على تربية الموصل في (2015)”.

وأضاف “سعيد” انه “في الأعوام المنصرمة حقق الطلبة الايزيديين نتائج عالية جدا في الجامعات وتخرج منها اأعداد كبيرة من جميع الأقسام ولن تحتاج شنگال إلى أي اختصاصات من خارج شنگال لو تم تعيين الخريجين، وان أغلب الأقسام كان اوائلها من شنگال والعديد حصلوا على شهادات عليا وهذا يعطي أرضية خصبة لبناء نواة جامعة في شنگال إن توفرت الظروف الأخرى في المستقبل”.

شارك في الندوة كل من:

  • مراد اسماعيل: المدير التنفيدي لمنظمة يزدا العالمية سابقاً
  • إيفان حسن: استاذ جامعي
  • كاثرينا: ناشطة أمريكية
  • حسن سعيد: مدير التآخي السابق
  • ميسر حجي: مدير تربية شنگال الكردية
  • جلال الصادق: مدير اعدادية بحزاني
  • سعد حمد: مدير تربية سنجار المركزية
  • اسماعيل عمر: مدير مدرسة سابق
  • مازن عباس: مدير مدرسة
  • قاسم سمو: مشرف على تربية شنگال
  • خديدة يوسف : مشرف على تربية شنگال
  • امل الياس: مُدرسة في سنوني
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق