اخبارالعراقتقاريررصد وتوثيق

استمرار أكتشاف المقابر في مناطق تواجد الايزيدية بمحافظة نينوى

ايزيدي 24 – خليل بوكو

في آب 2014 عند اجتياح تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” لقضاء شنكال ومجمعات ونواحي قضاء البعاج، خطف وقتل العديد من الرجال والنساء وفجر عناصره المزارات الدينية الايزيدية في كل مناطق تواجد الايزيدية التي اصبحت تحت سيطرة التنظيم، وما زالت الجهات الرسمية والاشخاص يكتشفون مواقع لمقابر سواء كانت فردية ام جماعية.

في تموز 2020 وبعد ما يقارب الست سنوات من النزوح، عاد المواطن الايزيدي “خ. د. ش”، الى مسقط رأسه في ناحية تلعزير بقضاء البعاج، وقال في تصريح خاص لــ “ايزيدي 24″، “بعد عودتي الى المنزل قمت بتنظيفه وأثناء تنظيف الحمامات رأيت رفات شخص في حوض الصرف الصحي وأعتقد أنها تعود لأحد ضحايا داعش من الإبادة الايزيدية عام 2014”.

يذكر أنه عاد من مخيم قادية للنازحين بقضاء زاخو في إقليم كردستان إلى قضاء شنكال بتاريخ 2/ تموز 2020.

وأشار الى أنه “فور التأكد من وجود الرفات في المنزل، اتصلت بمركز شرطة الناحية، وأبلغتهم عما رأيته”.

وأضاف “بأمر من محكمة قضاء البعاج قام مركز شرطة تلعزير بأخذ الرفات وإرسالها إلى الطب العدلي بمحافظة نينوى ثم إلى العاصمة بغداد”.

وبحسب مكتب إنقاذ المخطوفين، بلغ عدد المقابر الجماعية في قضاء شنكال وناحية تلعزير، ومجمعاتها 81 مقبرة جماعية خلفها تنظيم الدولة الإسلامية مطلع آب/ أغسطس عام ٢٠١٤ إبان الإبادة الجماعية الايزيدية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق