اخبارالعراق

بيان المنظمة الايزيدية للتوثيق في الذكرى السنوية السادسة للإبادة الجماعية

ايزيدي 24 – اربيل

اصدرت المنظمة الايزيدية للتوثيق، اليوم 2020/8/3، بيانا صحفيا، في الذكرى السادسة للإبادة الايزيدية في شنكال، حصلت “ايزيدي 24” على نسخة منه.

وقالت المنظمة في البيان، “يحيي المجتمع الايزيدي والعراقيين الشرفاء والاصدقاء الدوليين اليوم الثالث من اب 2020 الذكرى السنوية السادسة للابادة الجماعية للايزيديين الذي تعرضوا لابشع الانتهاكات والجرائم الدولية على يد ما يسمى تنظيم ( الدولة الاسلامية في العراق والشام ” داعش”)”.

واضافت “في 3 اب 2014 هاجم داعش على مناطق سنجار واقترف ابشع الممارسات الجسيمة لحقوق الانسان بحق الافراد الايزيديين العزل، حيث حاصر المدنيين وقاموا بعزل النساء والفتيات عن الرجال والاطفال وقتل الرجال بمواقع قتل اكتشفت لاحقا وتجاوزت لاكثر من 83 مقبرة جماعية كما نقلوا النساء والفتيات الى اماكن اخرى وقاموا بالبيع والسبي والاغتصاب والاستعباد الجنسي بابشع الطرق دناءة، بينما اقتادوا الاطفال الى معسكرات التجنيد وغسل الادمغة ، موثقين كل تلك الاعمال الوحشية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومستندين بافعالهم تلك الى تفاسير تكفيرية وردت في مجلة ” دابق” الناطقة بأسم التنظيم الارهابي بتكفير الايزيديين وسبي نساءهم و تجنيد أطفالهم وقتل رجالهم”.

ونوهت “6 سنوات مضت والابادة الجماعية للايزيديين ” مستمرة” !
6 سنوات مضت ولازال مصير مايقارب 2800 امرأة وطفل مفقود رغم انتهاء الاعمال العسكرية وتحرير العراق وسوريا الا ان رجالات التنظيم لازالو يخفون هؤلاء الافراد ويمارسون ابشع الممارسات بحقهم.
6 سنوات مضت ولايوجد اعتراف لاعراقي ولا كوردستاني ولا اممي رسميا بان ماحصل ابادة جماعية.
6 سنوات مضت ولازال الصدمة والامراض النفسية تعشعش في نفوس الضحايا
6 سنوات مضت ولا يوجد اي خطوة من خطوات جبر الضرر وتعويض الضحايا
6 سنوات مضت ولازال مايقارب 160 الف من الايزيديين نازحين في مخيمات الموت
6 سنوات مضت ولازال الايزيديون يشترون بناتهم واولادهم من سماسرة داعش
6 سنوات مضت ولم تقام مراسيم دفن بقايا عظام فرد ممن قتلوا
6 سنوات مضت ولازال مايقارب 67 مقبرة جماعية لم يتم فتحها والتعرف على هويات الضحايا فيها
6 سنوات مضت ولازالت السياسة والسلاح يمزق اواصل المجتمع الايزيدي
6 سنوات مضت ولم يجري محاكمة اي شخص كان سببا فيما حصل
6 سنوات مضت ولم يشرع قانون ينصف الضحايا
6 سنوات مضت ونرى افراد دواعش يجولون ويصولون من امام اعيننا
6 سنوات مضت وخونة الزاد من الجيران لم يعتذروا او يقدموا ابناءهم المساهمين باعمال داعش للعدالة”.

واشارت الى انه “بالرغم من كل هذه الصورة القاتمة، الا ان الامل يحذونا باعادة مخطوفاتنا ومخطوفينا وبناء مدننا وتعويض ضحايانا ورد الاعتبار لهم، كما اننا في المنظمة الايزيدية للتوثيق نقدم الشكر والامتنان لكل العراقيين والكوردستانيين والدوليين الذين انقذونا وساعدونا في محنتنا هذه ، ونتطلع الى الحكومة العراقية ان تأخذ مسؤوليتها بالعمل على كل ماورد اعلاه لرد الاعتبار للضحايا وتحقيق العدالة لهم من خلال محاكمات عادلة وشفافة وبمساهمة الضحايا واسرهم، الرحمة للشهداء والاحترام لكل الشرفاء الذين انقذونا وساندونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى