ستوري

اوراس، من ذوي احتياجاتٍ خاصة الى ماستر، مجتاحاً كل التحديات

ايزيدي 24 – حسام الشاعر

من شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة يصبح ملهماً للحالمين، سار بلا اقدام، لم يقف على قدمين، بل على صبر وإرادة، وجلس على كرسي كعرش له، وسلطان على نفسه، محكما عقله متخذاً منه وسيطا ينقله بين العوالم والمستويات الراقية من العزيمة والعلم، وسمت هامته بمستواه العلمي المتقدم.

فضلا عن فلسفته في البقاء والتقدم للأمام، والتعايش بأساليب مختلفة، وبشخصية حازمة كي يسير ويبلغ ذروة هدفه، ويرفع اسمه على قمة هرم الطموح، مدوناً اسمه في صفحات التأريخ كوثيقة ومرجع لكل ذي قدم لا يستطيع أن يخطو خطوة نحو النجاح، معتمدين عليه بالدرجة الاساس.

نبذة تعريفية

اوراس جلو حسن، مواليد نينوى/ بعشيقة 1983، ماستر في علوم المحاسبة/ جامعة الموصل، موظف على ملاك الجامعة التقنية – دهوك. طوّر النظام المحاسبي الحكومي الكترونياً بانظمة عالمية متقدمة غير موجودة بالعراق، وهي قيد التنفيذ والتي ستنفذ قريبا وتفرش ظلال فائدتها مغطية مساحات العراق من الشمال حتى الجنوب، في المركز والاقليم.

من شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة والذي يحتاج اليه كل طموح بالنجاح، مصاب بشلل الأطراف السفلية منذ الثاني من عمره بسبب حقنة خاطئة، متزوج من عشيقته “ياسمين”.

هدفه خدمة شريحته ألا وهي شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة التي لا يصلها الا ضوء خافت من العناية والاعلام وحقوقهم قانونيا وانسانيا في بلد عظيم مثل العراق، الحضارة التي ارتوت من علومها وثقافتها كل الحضارات.

اول تحدٍ وهو في السابعة من عمره

قال “اوراس” سرد قصته ل “ايزدي 24″، “تعرضت لأول تحدي في حياتي عندما سجلت في المدرسة الابتدائية وحينها لاحظ حالتي طبيب في مهمة تربوية، ورفض وجودي كتلميذ بحجة أن حالتي قد تؤثر سلباً على زملائي، وقرر الطبيب استبعادي من الدراسة، وبسبب إصرار والديّ تم استحصال موافقة لكي استمر في الدراسة”.

وأكّد، “اوراس” أنه “لأني على قناعة تامة بأن حالتي هي فقط إحدى العثرات في الحياة وتتطلب تحدياً، فكانت ردة فعلي وأنا في السابعة من عمري، إذ كنت استحم وحينها رفضت مساعدة والدتي، وذلك لأني على قناعة تامة أن لدي القدرة على الاستحمام بنفسي، وكانت هذه هي البداية لأكون إنساناً عصامياً”.

مضيفاً، الى سطوره “بسبب نظرة المحيطين لي بأني غير قادر على إنجاز معظم الأعمال، تحديت هذه النظرة وأصبحت أصر على قناعتي التي كانت مدعومة بإصرار وعزيمة وهدف، فضلا عن دعم وتشجيع العائلة والاصدقاء والمحبين، لكن كان على عاتقي تحديد المكان المناسب، فمثلاً (عندما يقررون زملائي لعب كرة القدم، كنت أختار أن أكون حارس المرمى) حتى تعلمت كيف أحدد ما يلائمني في هذه الحياة”.

مشاركته على منصة تيدكس العالمية TEDx Talks

تم ترشيحه من ضمن 12 مرشح من أصل مئات المرشحين العراقيين من قصص نجاح لمنصة تيدكس العالمية في الموصل على منصة (TEDx YouthMaydan) والتي تدعم قصص النجاح والشباب، وعلى المؤهلين أن يكونوا ملهمين لغيرهم عبر اجتياز سلسلة من تحديات ليقولوا ها نحن هنا، نحن موجودين، نحن مثلكم ان لم نكن افضل. عبر ما نقدمه من خدمات مجتمعية وإنسانية ينتفع منها الإنسان بكل شرائحه واختلافه.

التمسك بخيط نور ليحجز لنفسه مقعد ماستر

بعد قبوله في جامعة الموصل كلية الإدارة والاقتصاد – قسم المحاسبة، إذ لم يكن انذاك قاعات في الطابق الأرضي ولم يكن هناك مصاعد، وبالتالي إعتمد على زملائه لحمله إلى الطابق الأول حيث وجود قاعته الدراسية ولمدة أربع سنوات.

يقول “اوراس”، “كانت مشكلتي في نظرة زملائي لي وأنا شاب يحمل على أكتاف أحد الزملاء عند دخولي للمحاضرة، لكن فكرت في حينها أني أتيت لكي أحقق هدف ولم أتي للاستعراض، لكن سرعان ما انسجموا معي وكانوا مذهولين من شخصيتي وحضوري، وشكلنا حلقة صداقة قوية وتعاون متبادل، وكانوا يساعدوني وكنت اساعدهم في المحاضرات وأشرح لهم كل محاضرة معقدة بأبسط شكل وبذلك قويت اواصر التعاون والمحبة وأصبحنا كفريق موحد”.

وبالتالي تفوق في المسيرة الدراسية والعلمية وحصل البكالوريوس ومن ثم على الشهادة العليا (ماجستير – محاسبة) من جامعة الموصل.

الحلقة التي لا تنفصل عن كيانه “ياسمين”

تزوج عن قصة حب دامت لأكثر من ثلاث سنوات من “ياسمين” وأصبح المحيطون بكل ثقتهم يعتمدون عليه، مثل زوجته ايضا التي كانت متوقفة في دراستها، فساعدها ودعمها معنويا وأمسك بيدها كما أمسكت بيده لتكمل دراستها وتعتمد على نفسها وتصبح من متوقفة الى متفوقة.

“لم ولن اختتم الحياة وأني امضي بها رغم تحدياتها، وعن تجربة لم تكن سهلة لكنها غير مستحيلة” قال  “اوراس” عن ياسمينته.

صورة متكاملة عن اوراس

  • ماستر في علوم المحاسبة/ جامعة الموصل.
  • موظف على ملاك الجامعة التقنية – دهوك.
  • متحدث منصة TEDx Talks تيداكس العالمية عبر منصة TEDx Youth Maydan.
  • عضو ومشارك في مشروع وحدث “نحن هنا” لدعم ذوي الاحتياجات والذي سيقام قريباً على مستوى الوطن العربي والعراق وبدعم من راديو الغد.
  • عضو في نقابة المحاسبين والمدققين بدرجة عضوية.
  • حاصل على إجازة مكتب تنظيم وتدقيق الحسابات من نقابة المحاسبين – إقليم كردستان العراق.
  • عضو في فريق لمسة أمل.
  • عضو في كروب السلام.
  • عضو في فريق فكر قبل أن تنشر.
  • مشارك في ورشة عمل مع فريق مد الجسور في نينوى.
  • مهارات في مجال تقنيات ونظم المعلومات والحاسبات

رسالته الى شريحته والى مجتمعه

ثق بذاتك وقدراتك وسوف تحقق كل طموحاتك، فقط تحتاج أن تكتشف ذاتك وتتقبلها، ومن ثم حدد هدفك وخطط له وبالعزيمة والإصرار لسوف تجد ضالتَك في أن تكتشف قدراتك الحقيقية لكي تستمر في إلابداع لخدمة الإنسانية.

“الى شريحتي، الأمر لا يتعلق بالكرسي ولا بالإعاقة، بل بما يمكن أن يقدمه عقلك وعملك للمحيطين؛ كل كلمة سلبية او ايجابية، هي دافع للتحدي، لا يصنع الإنسان الا التحديات”.

كما قال الشاعر:-

إذا لمْ أجدْ ليَّ مِنْ مُتَحَدٍّ
لنفسي بنفسي أنا أتحدى

“نعم تحدَّ حتى نفسك ونافس نفسك ان لم تجد لنفسك متنافسا، الأهم ان تبلغ منزلة أعلى مما كنتَ عليه. وأخيرا لا تؤمن بأي معادلة فأي معادلة يمكن عكسها بما يلائمك ويتوالم مع فكرك وحياتك. فأنت انسان، اجمل ما خلق الله، ثق بخالقك فثقتي به جعلتني اكون ما عليه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق