ستوري

سايمون، حصل على شهادة بكالوريوس ثم شهادة دبلوم، تعرف عليه اكثر؟

ايزيدي 24 – حسام الشاعر

كالعراق لم يكتفِ الا برافدين، بدل شهادة واحدة اخذ شهادتين، بعد تخرجه من كلية آداب تاريخ في جامعة دهوك، قرر أن يدرس معهد ادارة مستشفيات ايضا، حتى سار ست سنوات بلا اي عثرة ونجح وانتقل من مرحلة الى اخرى دون اي رسوب، فمن هو؟ و الى ماذا يسعى؟


نبذة تعريفية

سايمون هادي خليل من مواليد بعشيقة 1989، ايزيدي من بحزاني، ولد في عائلة مثقفة ومرموقة، فهو اخ لطبيب والاخر استاذ، وهم اولاد لعميد في جامعة دهوك الدكتور هادي خليل اسماعيل.

حصل على شهادة بكالوريوس آداب تاريخ ثم عمل محاسبا لدى شركة المحراب، ثم عاد مرة اخرى ليكمل الدراسة وتخرج بشهادة دبلوم ادارة مستشفيات.

طفولته وشغفه

عاش سايمون طفولته في حي الخفير في بحزاني، وتعلم البساطة والمبادئ والأصول من محيطه المتحفظ.

كان شغف سايمون مذ نعومة اظفاره، ممارسة الرياضة ولعب كرة القدم ومتابعة الاخبار والأحداث الرياضية والالمام بهذه المعلومات الثقافية، وكانت اولى خطواته نحو الثقافة.

في بداياته لم تكن الدراسة تعني له الكثير، الى أنه مع الوقت أحب الدراسة وأصبحت هدفه الأساسي وادرك جيدا قيمة الشهادة، والوظيفة خير وسيلة للعيش، كما يمكن العمل اعمالا اخرى مع الوظيفة، لكن العامل لا يمكنه ان يعمل وظائف اخرى مع عمله التجاري الذي لا يحتاج الى شهادة؛ هذا ما دفعه الى الدراسة بجد والنجاح حتى تخرج من الصف السادس اعدادي وتم قبوله في كلية الآداب، قسم التاريخ في جامعة الموصل.


كلية آداب تاريخ

“بعد جهد وسهر وتعب، اجتزت الصف السادس الادبي، وتخرجت من مدرسة ثانوية بحزاني عام 2012، وتم قبولي في جامعة الموصل كلية الآداب قسم التاريخ، وبعد أن تعديت المرحلة الأولى بنجاح، تحولت الى جامعة دهوك لتكملة دراستي بسبب الاوضاع في الموصل، ثم نزحنا الى دهوك واستقريت فيها دراسة وسكنا، بعد احتلال داعش لبعشيقة وبحزاني في السادس من آب 2014 وانا في المرحلة الثالثة”، هذا ما اشار اليه “سايمون” في حديثه لــ “ايزيدي 24”.

“بعد احتلال داعش لبعشيقة وبحزاني، نزحنا الى دهوك وسكنا هناك لمدة ثلاث سنوات، وأكملت دراستي هناك في جامعة دهوك التقنية، رغم النزوح والنفسية المكتئبة والتفكير في حالنا من سبي وتهجير ونزوح وقتل وشهداء وما الى ذلك من ظروف لم تفسح ثغرة للتنفس او لم تغير لونها لتهيء لنا اجواءً للدراسة او النجاح بتفوق وما شابه، لكني بعد 3 سنوات، تخرجت عام 2016 منها بشهادة بكالوريوس في التاريخ” قال ذلك “سايمون” مضيفاً الى حديثه.

 

محاسب لدى شركة المحراب

تحررت بعشيقة وبحزاني عام 2017 من عصابات داعش، وتخرج “سايمون” من كلية آداب تاريخ من جامعة دهوك التقنية حيالها.

عاد الى بحزاني وعمل محاسبا لدى شركات المحراب للأنترنت لمدة عام كامل.

معهد ادارة مستشفيات

بعد عمل متواصل لمدة سنة مع شركة المحراب، قرر أن يدرس قسما اقرب الى التعيين من الآداب نظرا لما يمر به العراق من ازمة في تعينات التربية والآداب خلال السنوات الأخيرة بعد سقوط النظام السابق.

ودرس وتعدى المرحلة الاولى بتقدير جيد، وباشر بالمرحلة الثانية في عصر كورونا وباء العصر لكنه ايضا تخرج بنجاح بشهادة الدبلوم التقني في ادارة المستشفيات من المعهد التقني الاداري/ جامعة دهوك التقنية. وهكذا تعدى ست مراحل دراسية بعد تخرجه من السادس بدون أي رسوب.


هوايات اخرى

من هواياته لعب كرة القدم ولعبة الشطرنج، محب للألمام بالمعلومات الجغرافية والدول والعواصم بشغف، اضافة الى المعلومات التأريخية التي هي اختصاصه والمعلومات الرياضية التي لازمته مذ نعومة اظفاره.

صورة متكاملة عن سايمون

● حاصل على بكالوريوس اداب تاريخ.

● حاصل على دبلوم ادارة مستشفيات.

● محاسب سابق في شركة المحراب.

● مال مؤخرا للأدب وكتابة الخواطر.

● هاوٍ لمطالعة وإلمام المعلومات الجغرافية والتأريخية والرياضية.

● رياضي ولاعب كرة قدم ولاعب شطرنج.


رسالة سايمون الى الشباب والطلاب

لا تكتفِ بطريق واحد، فلربما تكون نهايته باباً موصوداً وقفلاً ضاع مفتاحه، وحجرين لعصفور خير من حجر لعصفورين. استغل طاقتك الشبابية وابحث عن ثغرات ومنافذ لتحررها وتوظفها في الشيء المناسب والزمكان المناسب كي تحسن الاستفادة منها لصالحك وما يخدمك.

كنت أظن أن السنين الطوال في الجامعة اطول من عمري وكنت اقول أن عمري سينتهي ولن تنتهي هذه السنين، لكني اتخذتُ من الشمس مبدءاً وصبراً، فأني اراها رغم احتراقها منذ ولادتها الى اليوم الا انها صامدة، قوية، مثابرة، معطاءة تعطي النور والدفء والخضار والجمال للارض والسماء والانسان، كن كالشمس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق