اخبارالعراقكوردستان

شاب أيزيدي يحتفل بتخرّجه من الجامعة مع صور أحبّائه

ايزيدي24 – تحسين الهسكاني

التفوّق وسط الظروف الصعبة ليس بالأمر الجديد على الطلبة الأيزيديين، فرغم الإبادات والنزوح و التهجير نرى الآلاف من الأيزيديين يتفوقون في مختلف المجالات، احدها تفوقهم في الدراسة سواء كان في المدارس أو الجامعات.

كانت بدايته من مجمّع “سيبا شيخدرى”، المكان الذي ولد وترعرع فيه بين اهله وأحبائه. 

باسل جردو، شابٌ وطالبٌ أيزيدي مرّ بظروف قاسية و رغم ذلك لم يستسلم لها وظلَّ متمسكاً بإرادته و إصراره على تجاوز تلك الظروف بنجاح.

في الثامن و العشرين من شهر نيسان 2019 صدمَ باسل بوفاة أخيه الأكبر، – حينما كان في المرحلة الثالثة من قسم اللغة العربية /كلية الآداب/ جامعة الموصل- الأمر الذي صعب عليه مهمة الوصول إلى هدفه وتحقيق حلمه وحلم أهله.

“كنتُ متفوقاً في المرحلة الأولى والثانية ايضًا، ألا أن وفاة أخي سبب لي صدمةً كبيرة وتراجع مستواي الدراسي، ومع مرور الأيام واستعجال قطار العمر كنت ارى أُمنيتي البسيطة التي كانت معلّقة في ذهني ومنذُ أن كنتُ طفلاً في مرحلة الإبتدائية تضيعُ مني، لكن اهلي لم يتوقفوا لحظةً عن مساندتي وتشجيعي كي اواصل مشواري الدراسي وأُحقّّقَ حلمهم،” يقول باسل في حديثه لـ “ايزيدي24”  

و يواصل حديثه ويقول، “أن الشيء الآخر الذي جعلني أقوى على تحمل الظروف وأن اثابر واجتهد كي أُحقِّقَ النجاح هو نصيحة معلمي “خديدة جافو” الذي كان بمثابة أخ ومُرشد ايضًا، والذي أصبح في عداد المفقودين منذ الثالث من آب 2014 -يوم الإبادة الأيزيدية على يد تنظيم داعش-“

و يختتم باسل حديثه بقوله، “بما أنه لم تترك لنا الحياة مجالاً حتى نحتفل أنا و معلِّمي وأخي الكبير معاً فقررت اليوم أن احتفل بتخرجي من قسم اللغة العربية – كلية الآداب/جامعة الموصل، مع صورهما.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق